Monthly Archives: 30 يونيو, 2012

الملك في مقابلة شاملة على التلفزيون الأردني غدا

الملك في مقابلة شاملة على التلفزيون الأردني غدا


يبث التلفزيون الأردني مساء يوم غد الأحد وعلى نشرة أخبار الثامنة مقابلة تلفزيونية شاملة مع جلالة الملك عبدالله الثاني أجراها الزميل مدير عام مؤسسة الإذاعة والتلفزيون رمضان الرواشدة، ويتناول جلالته خلالها مختلف القضايا المحلية والشأن العام.

(بترا)

لعبة أمريكا : قبول ‘الاخوان’ ورفض ‘حماس’..!


كتب حسن عصفور/ دون العودة للتاريخ القديم أو فتح كل ملفات ووثائق ما بين أمريكا وجماعة ‘الاخوان المسلمين’ في المنطقة العربية من مصر الى قطر مرورا بالعراق وأخيرا تحالفا في سوريا، ولكن لنرى الواقع السياسي الراهن المعلوم لمن هم على قيد الحياة، عن العلاقة القائمة والتي تعتبرها مجمل الدوائر الرسمية وشبه الرسمية ومراكز البحث وخبراء ‘الأزمات’ في واشنطن علاقة ضرورية للمصالح الأمريكية و’الأمن القومي’، خاصة منذ ما قبل الحراك العربي بفترة، ومطالبة مفكري ‘الرؤية الأمريكية الاستراتيجية الحديثة’ العمل على نسج علاقة خاصة مع قوى ‘الاسلام السياسي’..
البحث في مضمون العلاقة وجوهرها بين الطرفين يحتاج لموضع آخر، لكن الانتهازية السياسية لطرفي العلاقة هي التي يمكن التعامل معها في كشف حقيقة هذه المسألة المعقدة، كي لا يبقى مواصلة ادعاء بعض كتبة وقادة تيار ‘الاسلام السياسي’ مستمرا وهم يمارسون لعبة تضليل سياسي مكشوفة وواضحة، ومحاولة المشاركة بأوسع عملية فساد سياسي للوعي العربي تجاه تحديد وتعريف الدور والمكانة والسياسة للولايات المتحدة في المنطقة ومخططها الاستراتيجي، بل والغاء صفة ‘العدو’ عنها وأنها ‘رأس الحربة’ لتمرير أخطر مخطط استعماري تقسيمي وتفتيتي في المنطقة يكمل مسيرة خريطة ‘سايكس بيكو’ الأولى..
وبالتوقف أمام كيفية التعامل بين أمريكا وقوى ‘الاسلام السياسي’ وخاصة ‘جماعة الاخوان’، لنرى شواهد معاصرة جدا وحية على هذه العلاقة، ولتكن البداية من تركيا، حيث تحالفت بشكل غير مسبوق مع حزب سياسي انشق من حزب سياسي هو جزء من التنظيم الدولي للاخوان بقيادة الراحل أربكان.. مجموعة سياسية شابة بقيادة أردوغان قررت ‘التمرد’ على القيادة التاريخية’ للجماعة في تركيا، وهو الانشقاق الأهم والأخطر في تاريخ الجماعة، يفوق انشقاق حسن الترابي قيمة استراتيجية.. واحتضنت واشنطن فورا وبلا تردد المجموعة المنشقة، وأضحى الحكم لهم في زمن أكبر من قياسي.. والعلاقة بين الطرفين لا تحتاج شرحا فهي الأهم في المنطقة وتوازي العلاقة بين دولة الكيان وأمريكا، إن لم تكن باتت أكثر استراتيجية، لها دور اقليمي في المخطط المقبل..
وكانت العراق الدولة التالية عندما انخرط ‘اخوان العراق’ في مخطط غزو العراق واحتلاله عام 2003 وما تلاه من مخطط تقسيمي لم يعد ينفيه أحد، وفتحت أمريكا لاحقا خطوط اتصال مع جماعة اخوان مصر وأجبرت النظام على اجراء انتخابات تسمح لها بأن تدخل البرلمان واتفقت ‘الجماعة’ مع النظام على رقم محدد ، تم تجاوزه من 80 الى 88 نائبا عام 2005.. خطوة ‘مباركية’ ليس ايمانا بالديمقراطية بل رضوخا عند الرغبة الأمريكية..
وانتقل المشهد الى فلسطين، حيث أجبر الرئيس عباس من قبل الادارة الأمريكية، على اجراء انتخابات برلمانية في ظروف ليست موائمة أبدا للسلطة وحركة ‘فتح’ وكان الهدف الواضح أن يسمح لحركة ‘حماس’ المشاركة فيها، وهي التي كانت ترفض مطلقا كل مظاهر ومنتجات ‘السلطة الوطنية’ ولا تعترف بها كونها ‘منتجا أوسلويا’، ولكنها فجأة وبلا مقدمات أو مراجعات وضمن ‘توافق’ بينها ودولة عربية مع واشنطن ، قررت المشاركة وفقا لشروط التزام منظمة التحرير في اتفاق اوسلو.. وحدثت وفازت ‘حماس’ باغلبية ساحقة، لم تكن ضمن حسابات ‘واشنطن’، كان الهدف مشاركة قوية وليس قنصا للمجلس والحكومة، بسبب هزالة أداء ‘فتح’ الانتخابي’ ما مكن ‘حماس’ من تحقيق نتيجة لن تتكرر لها أبدا في أي انتخابات قادمة.. ولأن واشنطن لم تكن تريد ‘حماس’ في قيادة السلطة بل ‘شريكا مزعجا لها’، رفضت الاعتراف بمنتج الانتخابات السياسية ولم تعترف بالحكومة التي شكلتها ‘حماس’ وفقا للديمقراطية التي تحدثت عنها.. ووضعت شروطا لا صلة لها بالممارسة الديمقراطية.. بل لم تمنح حكومة ‘حماس’ فرصة الممارسة أصلا، ووقعت فلسطين في ‘فخ الديمقراطية’ لينتج لنا أخطر مشهد سياسي يهدد القضية الفلسطينية ووحدتها.. الانقسام الذي لا زال قائما ويبدو أنه يتحول لـ’حقيقة سياسية’..!
وتركيزا على المشهد المتحرك اليوم، ومنذ حراك العرب، تقوم واشنطن بفتح أوسع الطرق للتعاون مع قوى ‘الاسلام السياسي’ عربيا، بل وتترأس حركة المناداة بحقها في الحكم والادارة وقيادة البلاد، وتقود معسكرا للتدخل العسكري أو شبه العسكري لفرضهم بالقوة أو بالمال الذي تفتح خزائن ‘ دولة غازية’ كما لم يشهد التاريخ العربي سابقة له.. مليارات تمنح لقوى الاسلام السياسي للفوز بالانتخابات، ليس حبا بهم بل رغبة في استخدام شهوتهم العميقة للسلطة والحكم..
ولعل تونس ومصر وسوريا وقبلها ليبيا تمثل ‘روافد’ كشف لعبة ‘الاستخدام الأمريكي’ لتلك القوى في مخططها الجديد.. والاستخدام هنا لا يصل لوضعها في خانة ‘العمالة’ بل هو وصف سياسي حدث مع قوى غيرها ‘قومية’ وشبة قومية، في العراق وسوريا كنموذج ساطع سبق لعبة الاستخدام الامريكي هذه.. ولأن معيار مصداقية الموقف الأمريكي من اي قضية أو موقف وصدق القول من عدمه هو ‘المقياس الفلسطيني’، والمقصود به كيفية تطبيق ذلك على القضية الفلسطينية والصراع مع اسرائيل.. والسؤال هنا لماذا ترفض واشنطن وجود حركة ‘حماس’ في السلطة وهو حق لها ضمن معيار ‘الديمقراطية’.. بينما يرقص الرئيس الأمريكي فرحا وطربا بفوز المرشح ‘الاخواني’ مرسي لرئاسة مصر.. ايهما أهم تاريخيا هنا.. فلو كان القياس ‘ميزان الديمقراطية’ فحماس حققت ما يفوق ما حققته الجماعة.. ولكن قبلت الجماعة ورفضت حماس..
سؤال يحتاج أن يسأله كل من يعتقد أن أمريكا تريد ديمقراطية سياسية تأتي بقوى ‘الاسلام السياسي’ لسدة الحكم ضمن تغيير جوهري لمفاهيمها.. وهذه الكارثة بعينها .. القياس يبدأ من فلسطين ويوم أن يحدث ذلك سنقف مؤدين ‘التحية العسكرية’ لأمريكا قبل السياسية ودونها فكل ما يحدث ليس سوى استخدام لتنفيذ ‘مؤامرة التقسيم الجديد’ للمنطقة.. ورغم كل الارهاب الفكري المدعوم بقوى تيار ‘النفط السياسي’ لمنع رؤية هذا ‘المخطط الكبير’ لن تقف حائلا من رؤيته.. ففلسطين كورقة عباد الشمس الكاشف للغش السياسي و’الخديعة الكبرى’ لتحالف مخادع يتكون لتمرير ما هو ضد المصالح القومية العربية وضمنها فلسطين..
ملاحظة: لما لا ترد ‘فتح’ على نداء ابو مرزوق بالبدء بانتخابات منظمة التحرير وليس انتخابات السلطة الوطنية.. فهما مختلفتان كليا.. هل تصبح ‘حماس’ اكثر حرصا على تطوير المنظمة ..
تنويه خاص: مصر لم تقل كل ما لها بعد في معركة المسار الجديد.. الأيام تختزن الكثير .. ودوما نردد ‘حمى الله مصر’..

الفنانة دلال ابو امنه تؤجل عرض ليالي الناصرة استنكارا للجريمة البشعة التي وقعت اليوم في يافة الناصرة وتحضر لاغنية خاصة عن العنف ستقدمها في الاسبوع القادم

الفنانة دلال ابو امنه تؤجل عرض ليالي الناصرة استنكارا للجريمة البشعة التي وقعت اليوم في يافة الناصرة وتحضر لاغنية خاصة عن العنف ستقدمها في الاسبوع القادم

 

قررت الفنانة المتآلقة دلال ابو امنة بالاتفاق مع ادارة مهرجان ليالي الناصرة وبلدية الناصرة الغاء الحفل الفني الذي كان سيقام مساء اليوم ضمن امسيات ليالي الناصرة والمتوقع ان يحضره الالاف من محبي وعاشقي الفنانة دلال .
وكتبت دلال على صفحتها في الفبسبوك وبعد سماعها لخبر الحادث المؤلم الذي وقع اليوم في قرية يافة الناصرة وذهب ضحيته احد ابناء يافة الناصرة بدون ذنب  الكلمات التالية :” انطلاقا من موقف المسؤوليه الجماعيه والتضامن مع اوجاع اهل البلد واحترام للارواح البريئه التي تقتل يوميا واستنكارا للجريمه النكراء التي وقعت اليوم في الناصره تقرر بالاجماع تأجيل عرض ليالي الناصره للاسبوع القادم ” .
وفي حديث خاص ل “جفرا نت” مع الفنانة دلال ابو امنة قالت : يؤلمنا كثيرا ما حدث اليوم في يافة الناصرة من عنف وقتل وفقدان احد ابناء البلد في هذا الحادث المؤسف والمؤلم ما قمنا به اليوم من تاجيل للحفل هو اقل ما يمكن ان نفعله ردا واستنكارا لم حدث وفي الوقت نفسه يحمل رسالة واضحة بان الفنان صاحب رسالة وعليه ان يقول كلمته ويرفع صوته عاليا ضد كل اشكال العنف المستشري في مجتمعنا .
واضافت دلال تقول : بانها وفرقتها الموسيقية والتي تقف معها في نفس الموقف يعملون الان على تحضير اغنية خاصة عن الموضوع ستقدم للجمهور في الاسبوع القادم في حفل ليالي الناصرة
وصلنا البيان التالي :
بلدية الناصرة، جمعية الناصرة للثقافة والسياحة، المبادرون وأصحاب المصالح، مجلس الطائفة العربية الارثوذكسية في الناصرة والفنانة دلال ابو امنة وفرقتها الموسيقية وبالتشاور مع مجلس يافة الناصرة المحلي.
نعلن عن الغاء امسية ليالي الناصرة لليلة السبت 30/06/12  التي تحيها  الفنانة دلال ابو امنة، وذلك بسبب احداث العنف التي شهدتها يافة الناصرة اليوم والتي راح ضحيتها المواطن اليافاوي المرحوم حسين خليلية والذي تصادف وجوده في المكان  بدون أن تكون له علاقة لا من قريبٍ ولا من بعيد مع الجهتين المتنازعتين ومطلقي النار.
يا ابناء الناصرة ويافة الناصرة والمنطقة ، رغم موقفنا تقديس الحياة الا ان مقتل المواطن البريء المرحوم حسين خليلية وضعنا امام خيار واحد وهو اننا لا نستطيع الاستمرار بالمهرجان وكأن شيئا لم يحصل !!!! وهنا يجب ان نقول كلمتنا ضد العنف المستشري في مجتمعنا العربي عامة والمجتمع النصراوي خاصة، وأذ نحمل الحكومة وأذرعها وعلى رأسهم  الشرطة المسؤولية المباشرة لعدم لجم هذه الظاهرة التي اصبحت تشكل خطرا على كل واحد منا مثلما حصل مع المواطن البريء المرحوم  حسين خليلية. كما وننبذ العنف ومرتكبيه وندعو مجتمعنا العربي والنصراوي خاصة لليقظة والتصدي لهذه الظاهرة وكل مظاهر العنف وحمل السلاح المرخص وغير المرخص والخاوى وتجارة المخدرات.
هذا ونتقدم لأهل الفقيد بخالص التعازي وأصدق المواساة  بوفاة المرحوم حسين خليلية، مطالبين الشرطة بالكشف عن الفاعلين ومعاقبتهم.
هذا وسيعلن لاحقا عن موعد حفل الفنانة دلال ابو امنة

 

‘قوة الشباب الفلسطيني في الفيسبوك’ تنتصر أمام ‘فصائل العواجيز’


كتب حسن عصفور/ بلا أي اختباء خلف ‘ذرائع’ مملة وعقيمة بأن الغاء الرئيس عباس جاء تحت ضغط ‘الارتباطات’ كما قال مسؤول مجهول الهوية، فإن السبب الوحيد ولا غيره، أن تأجيل اللقاء أو نقله لمكان آخر، حدث بفضل حراك شبابي فلسطيني فجروا جسرا من التواصل بينهم والحس الشعبي العام، حراك بدأ بإسلوب جديد مستوحى من حراك يسود دول الغرب مع كل سماعهم بأن ‘مسوؤلا سياسيا أو عسكريا’ اسرائيليا في بلدهم مطلوبا للعدالة، حراك جديد بدأ برسالة الى النائب العام تطالبه باعتقال نائب رأس الطغمة الفاشية الاسرائيلية لحظة دخوله أرض رام الله..
خطوة لم يثرها أحد من المصابين بمرض ‘الاستخفاف’ أي أهمية، بل أن النائب العام لم يلتفت لتلك المذكرة التي لن يجرؤ على تنفيذها كما هو حال جهات قضائية اوروبية.. ومع هذا فلم يتردد الشباب المنتفض بما أرادوا من منع وصول مجرم حرب مطلوب للعدالة الدولية، فهم منحوا ذاتهم ‘توكيلا شعبيا’ خاصا بملاحقته مع تجاهل ‘القيادة’ وفصائلها لمطلب عادل يختص به هذا الفاشي الذي قاد الحرب العسكرية ضد السلطة ورئيسها الخالد أبو عمار عام 2000 ، الى أن تمكن من استكمال مخطط اعادة احتلال الضفة وقصف كل ما يمكن له قصفه، وقيادة أوسع عملية اغتيال لقادة ونشطاء في تلك الفترة، كان أبرزهم اغتيال القائد الشهيد ابو علي مصطفى، الى أن أكمل عقد حصار الزعيم الخالد أبو عمار قبل الوصول لاغتياله..
تاريخ أسود كان ‘شرارة’ شباب انتفضوا على صمت وتجاهل ‘فصائل العواجيز’ المتعددة الأسماء، فقرروا دون أدنى لحظة من الرهبة والرعب التي تخيم سماء ‘بقايا الوطن’، هاجوا وماجوا أرضيا و’فضائيا’ عبر وسائل الاتصال الاجتماعي.. الى أن كان لهم ما أرادوا بتسريب خبر ‘سري’ دون اعلان رسمي بأن اللقاء تأجل.. خبر كشف مدى هشاشة المشهد أمام ضغط وحراك أهل الصواب السياسي..
اسلوب الغاء اللقاء كشف مدى الخجل المحيط بمن أراد أن يسلك سلوكا سياسيا متصادما مع ‘الحس الشعبي’ الذي يختزن بكل ‘جرائم موفاز المعاصرة’ وليس التاريخية كلها.. وابرزها حصار الزعيم الخالد واغتيال ابو علي مصطفي وعشرات من كوادر فتح العسكرية والفصائل الأخرى.. شخص مطلوب للعدالة في أكثر من دولة.. لا يستطيع أن يطئ ارضها خوفا وهلعا من تنفيذ اعتقاله.. الخبر السري ومجهول المصدر عن تأجيل اللقاء، كان له أن يكون أكثر تماثلا مع الارادة الشعبية والحراك الشبابي..
ما حدث يوم أمس بالغاء اللقاء تحت الضغط ولا سبب غيره، نافق البعض بوصفة تعبيرا عن ‘حكمة القيادة’..وهي التي لم تستجب قبل أن تدرك أن المسألة ستكون خطرا في استمرارها بعقد اللقاء، ولن تجرأ لاحقا مقابلة كل مسؤول ورد إسمه في ‘جدول القتل’.. تلك البداية الشعبية لمملاحقة ‘مجرمي الحرب’ في دولة الكيان .. بداية صحيحة لفرض منطق يرضخ لارداة الشعب حتى لو كان حراكها بطيئا.. لكنها خطوة كانت أكثر من ضرورية علها تختط منهجا وطنيا في التصدي للمشهد السياسي المأسوي للقضية الفلسطينية.. خطوة قد تقود لاحداث تصويب الحال الفلسطيني في كل أوجهه، ولعلها خطوة انتفاضية ضد ‘فصائل العواجيز’ ايضا..
ما حدث نصر بقوة الايمان بفعل الضغط، دون حسابات حزبية خاصة.. خطوة يمكنها أن تعيد لفسطين القضية والشعب ‘ روحا’ يراد قتلها لاغتصاب ما تبقي من أرضها وهويتها.. خطوة تستحق أن تكون ‘شرارة’ تصويب المسار نحو خلق ‘مقاومة شعبية’ لمخطط التهويد والاستيطان والصمت عليه.. خطوة قد تكون ‘انطلاقة’ ثانية لقطار ‘دولة فلسطين’ نحو مقاعدها في الامم المتحدة ومؤسساتها كافة، دون أبطاء أو تأجيل تلبية لرغبة رئيس أمريكي يبحث عن انتصار على حساب القضية الوطنية الفلسطينية.. خطوة يجب حرمان ‘فصائل العواجيز’ من اختطافها .. فكما بدأت بلا حسابات ضيقة سياسية أو غيرها يجب تفاعلها بروح نصر فرض تأجيل اللقاء.. وحتما سيكون لهم ما يريدون.. صح ياشباب هي البداية الفاعلة لتطهير ‘بقايا الوطن’ من سلوك انقسامي يريد انهاء وحدة القضية والوطن..
ملاحظة: انتصار فلسطيني مضاف في مسلسل الربح السياسي.. درس وضع كنيسة المهد على قائمة ‘التراث العالمي’ هام خاصة مع رفض واشنطن وتل أبيب.. ليت ‘القيادة الحكيمة’ تنطلق ثانية نحو تحقيق ما وعدت به..
تنويه خاص: تصريح اسامة حمدان عن كون عباس سيئة من سيئات أبو عمار رسالة لكل فلسطيني لاستنكار كلاما غير مسؤول.. تطاول وصل الى روح الزعيم الخالد.. ربما كلامه رد فعل على سقوطه في انتخابات حماس..

مرسي: مصر مع حقوق الشعب الفلسطيني وسنعمل على إنهاء الانقسام

القاهرة- أعلن الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي، بعد ظهر اليوم السبت، وقوفه التام إلى جاتنب نضال الشعب الفلسطيني.
وشدد في خطاب وجهه للأمة من داخل قاعة الاحتفالات الكبرى في جامعة القاهرة لمناسبة أدائه القسم الدستوري كأول رئيس للبلاد بعد ثورة 25 ينارير، على أن مصر ستواصل جهودها الدؤوبة لإنهاء الانقسام الفلسطيني.
وقال: مصر الدولة، والشعب والحكومة ومؤسسة الرئاسة تقف مع الشعب الفلسطيني حتى يحصل على كافة حقوقه، مؤكدا استمرار الجهود من أجل إحلال المصالحة ليكون الشعب الفلسطيني صفا واحدا لاستعادة أرضه واستقلاله.
وأضاف: نحن لا نتدخل بشؤون الدول، ولا نسمح بذات الوقت لأحد بأن يتدخل في شؤوننا، ولا نعادي أحدا في هذا العالم نحن نعلن تأييدنا للشعوب في حصولها على حريتها وأن تحكم نفسها بنفسها، مصر اليوم داعمة للشعب الفلسطيني وأيضا للشعب السوري، ويجب أن يتوقف نزيف الدم الذي يراق في سوريا.
وتابع: إننا نحمل رسالة سلام للعالم وقبلها رسالة عدل، ونؤكد احترامنا للمعاهدات والاتفاقيات الدولية، ونرعى هذه الاتفاقيات.
وشد على أن إن مصر في عهدها لن تقبل بأي انتهاك للأمن القومي العربي، وقال: ولن تقبل للعدوان وستقف بوجه الاخطار التي تهددها.
وأوضح أن مصر ستعمل بجدية لتفعيل منظومة العمل العربي المشترك من خلال الجامعة العربيية، وتفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك والسوق العربي المشترك، مضيفا: وعندما ننهض ينهض العرب جميعا.
وحرص مرسي على مخاطبة جميع أبناء مصر ومسيحيين ومسلمين، مؤكدا العمل لتحقيق العدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية.
وعاهد المصريين بأن لا يخون وطنه وأهله، مضيفا: سأكون بعون الله عند حسن ظنكم، ودماء الشهداء والجرحى حق في رقبتي حتى يؤخذ القصاص، وننظر للأمام ولا ننتظر إلى الخلف، ونمضي إلى العمل والانتاج.
وقد بدأت الاحتفالات بتنصيب الرئيس المصري المنتخب بعد ظهر اليوم، بإطلاق الفرق العسكرية والمدفعية 21 طلقة في باحة جامعة القاهرة تحية للرئيس محمد مرسي، بتزامن مع دخوله المكان للمشاركة في الاحتفال المركزي الذي يجرى له احتفاء بتسلمه رسميا منصبه.
وجرى هذا الاحتفال بحضور رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي وأعضاء المجلس العسكري وقادة الأحزاب السياسية، وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى مصر.
وقد عزف السلام الوطني لجمهورية مصر العربية، وقام جنود حرس الشرف بأداء التحية للرئيس مرسي بالسلاح، ثم توجه الرئيس مرسي إلى داخل قاعة الاحتفالات المركزية بجامعة القاهرة، حيث ألقى كلمته.

د. المالكى : انتصار الدبلوماسية الفلسطينية في اليونسكو مقدمة لتحقيق نجاحات اخرى

/ أكد وزير الشؤون الخارجية د.رياض المالكي أن تصويت اليونسكو على ادراج بيت لحم على قائمة التراث العالمي يدعم حصول فلسطين على عضوية كاملة في الأمم المتحدة.

واوضح المالكي لصوت فلسطين ان انتصار الدبلوماسية الفلسطينية في اليونسكو مقدمة لتحقيق نجاحات اخرى على هذا الصعيد مشيرا الى انه اضافة نوعية للتواجد الفلسطيني في المحافل الدولية تسند طلب الانضمام بعضوية كاملة في الامم المتحدة.

واشار المالكي الى ان هذا القرار سيتيح التحرك تجاه مواقع فلسطينية لها دلالات تاريخية او حضارية او دينية اخرى معرضة للخطر جراء ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.

من جانبها، اعتبرت وزيرة السياحة رولا معايعة ان ادراج بيت لحم على قائمة التراث العالمي في منظمة اليونسكو هو انجاز تاريخي للشعب الفلسطيني.

وقالت معايعة ، ان هذا الانجاز سيسهم في الحصول على المزيد من الدعم الفني والمادي للبدء في اعمال الترميم والصيانة واعادة التأهيل للبنية التحتية في المدينة، الامر الذي يؤدي الى زيادة اعداد السياح.

عباس ومشعل يقدّمان معاً التهنئة لمرسي و«إخوان الأردن» يهنئون «ابن الإخوان»

عباس ومشعل يقدّمان معاً التهنئة لمرسي و«إخوان الأردن» يهنئون «ابن الإخوان»



وكالة الصحافة الاردنية –
قالت مصادر قريبة من حركة «حماس» إن اتصالات تجري للإعداد لزيارة مشتركة لكل من الرئيس محمود عباس ورئيس حركة «حماس» خالد مشعل إلى القاهرة لتقديم التهنئة بصورة مشتركة للرئيس المصري المنتخب محمد مرسي.

وقال إبراهيم الدراوي مدير مركز الدراسات الفلسطينية في القاهرة إن الهدف من هذه الخطوة هو إظهار وحدة الموقف الفلسطيني في التعامل مع مصر في عهد مرسي. ولم يُحدد بعد موعد الزيارة، لكن البحث يجري حول منتصف تموز (يوليو). وسيعقد الرئيس عباس وخالد مشعل لقاء منفصلاً أثناء زيارة القاهرة يبحثان فيه العقبات التي تعترض تطبيق الاتفاق الأخير للمصالحة. لكن مصادر في الجانبين توقعتا أن لا يسفر هذا اللقاء عن البدء في تطبيق الاتفاق.

وفي عمان، انقسمت المسيرة الاحتجاجية الأسبوعية التي عادة ما تخرج من الجامع الحسيني وسط العاصمة الأردنية إلى مسيرتين، الأولى سار بها قادة جماعة «الإخوان المسلمين» لتوجيه التحية والشكر للشعب المصري على انتخاب محمد مرسي رئيساً، والثانية نظّمها الحراك الشبابي في أحزاب المعارضة تحت شعار رفض رفع الأسعار.

وجاءت مسيرة الإسلاميين تحت شعار «وتنتصر إرادة الشعوب» التي سار فيها قادة الحركة الإسلامية هاتفين للرئيس المصري المنتخب «من عمّان تحية لمرسي صاحب الشرعية، ألف تحية وألف سلام لمرسي ابن الإخوان». وفي كلمة ألقاها في نهاية المسيرة وصف نائب المراقب العام في جماعة «الإخوان المسلمين» زكي بني أرشيد الإصلاح بأنه «مسرحية هزيلة سيئة الإخراج»، محذّراً «أصحاب القرار» من «أننا لا نعيش في جزيرة معزولة» وان «التحولات الجذرية – إن لم تسمعونا – قد بدأت».

واعتبر أن الحكومة «لا يمكن لها أن تكون حكومة إصلاح طالما دافعت عن قانون الصوت الواحد»، مضيفاً أن تبني قانون الانتخاب لنظام الصوت الواحد يجعل الكلام الحكومي عن الإصلاح «ثرثرة».

وبالتزامن مع مسيرة الإسلاميين نظّم ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية والائتلاف الشبابي والشعبي للتغيير والتيار القومي التقدمي مسيرة انطلقت من أمام المسجد الحسيني إلى ساحة النخيل تحت مسمى «لا لرفع الأسعار.. نعم لتغيير النهج السياسي والاقتصادي». وهاجمت المسيرة قانون الانتخاب الدائم الذي أقره مجلس الأمة الأسبوع الماضي معتمداً على نظام الصوت الواحد.

الحياة اللندنية

الأردن :سلسلة بشرية مابين المدينة والداخلية تحت شعار “زيي زيك” (صور)

 التاريخ: 25-06-2012
وكالة كل العرب – محمود عمرو – نفذت مجموعة حراكات حقوقية ومنظمات مجتمع مدني من مختلف الجنسيات مساء الاثنين “سلسلة بشرية” جاءت تحت عنوان ” زي زيط ” حيث زاد عدد المشاركين فيها عن 100 شابا وشابة  رفضوا فيها الامتهان الذي طال النساء في القوانين التي تتعلق بحقوق المرأة وللتأكيد على حقوق المرأة الاردنية التي  يحق لها منح الجنسية لأبنائها بالاضافة الى رفض القتل بداعي الشرف وتزويج المغتصبة للجاني ومنعا للتحرش.

ورفع المشاركون في ” السلسلة ” التي امتدت من دوار المدينة الى دوار الداخلية في العاصمة الاردنية عمان يافطات كتبوا فيها”  “شعارات الرجال” :.
أنا متزوج من غير أردنية ..حقها تتزوج من غير أردني..’ ليش لازم هي تجيبلي كاسة مي ؟..احد الشباب ارتدى ‘كفوف الجلي’ وحمل شعار ‘انا برضو بجلي’، ‘انا مش محرم’.

اما شعارات النساء : ‘ اغتصب وتزوج ببلاش ( قانون 308)’

‘مش شطارة تسكتي عالتحرش الجنسي’ ..حاسبني على عقلي مش على لبسي وشكلي’ ،

‘أعطيني إيدك مش كفّك ‘ عفواً أيها القانون، انت للحماية مش للسترة !’انتبه أمامك تحرّش.. أبلغ عنه’  ..’مش شطارة تبسبسلي وتبصبصلي’

..أما الشعارات التي تحدثت عن يوتوب يا مدينة عمان فمنها:

‘عمره ما حدا قلّي : عيب انتِ بنت !!..’ عمري ما أخذت اسم التاكسي اللي ركبته’

‘في 60 امرأة في مجلس النواب’..الشرف : لا يشرفني القتل باسمي’

شاهدوا الصور :

( عدسة محمود عمرو )

 

المخاوف الدفينة من سحب الرقم الوطني بقلم : ماهر ابو طير

المخاوف الدفينة من سحب الرقم الوطني

أصبحت صلاحية سحب الرقم الوطني مناطة بمجلس الوزراء، لأن سحب الرقم الوطني هنا يعني ببساطة سحب الجنسية الاردنية، وقرار مجلس الوزراء الاربعاء الماضي، اعلن بصراحة ان سحب البطاقة الصفراء او منحها، مناط ايضاً بمجلس الوزراء.

هكذا يتم نزع هذه الصلاحيات من الموظفين العاديين، في ظل حالات تم الاجتهاد بها او التعسف، فأدت الى فقدان أناس لجنسيتهم.

قصة الاردنيين من حملة البطاقات الصفراء أثارت ضجة في البلد، حتى ان كثرة من حامليها لم يأتوا هذا العام في اجازاتهم خوفاً من سحب الجنسية، وفقاً لما تردد بينهم،وحامل البطاقة الصفراء يعني انه أردني هنا، ومعه إقامة في فلسطين المحتلة. غير ان الضجة امتدت الى من لايحملون اي بطاقات جسور،لان الناس لمست سابقاً،ان كل من يراجع»الجوازات»من الاردنيين من اصل فلسطيني تتم احالته للتأكد من وضعه عبر دائرة المتابعة، وشمل هذا الاجراء الذين لايحملون اي بطاقات جسور، اعتمادا على مكان ميلاد المراجع او مكان ميلاد والده، وهذا تسبب بتشويش،وكان السؤال:لماذا تتم احالتهم للمتابعة وهم لايحملون «بطاقات جسور»اساساً؟!.

سألت قبل عام مسؤولا سياسياً عن سر احالة كل الاردنيين من اصل فلسطيني،في فترة من الفترات،من»الجوازات» الى»المتابعة والتفتيش»على الرغم من عدم حمل اغلبهم لهذه البطاقات اصلا؟!ويومها قلت للمسؤول لماذا لايكون هناك ربط الكتروني بين الجوازات والمتابعة والتفتيش،بحيث تعرف الجوازات مباشرة من يجب عليه «المراجعة من عدم المراجعة» بدلا من احالة الجميع للمتابعة والتفتيش وفقا للاصل أو مكان الميلاد فقط؟!.

اجاب يومها ان هذا بحاجة الى امكانات فنية،وان هذا غير ممكن حالياً،مما يفرض الطلب من الجميع مراجعة المتابعة والتفتيش!.

اتصلت بوزير الاعلام،قبل يومين،سائلا اياه عن مضمون قرار الحكومة،وما تم فهمه ان كل الاردنيين من شتى منابتهم واصولهم لن يراجعوا دائرة المتابعة والتفتيش،الا تلك الفئة التي لديها بطاقات صفراء فقط،اما الاخرين من شتى منابتهم واصولهم فقد توقفت هذه المراجعة نهائيا،لان تعليمات فك الارتباط لاتنطبق عليهم،وهو ذات الكلام الذي اعلنه رئيس الحكومة.

فنياً،عدت الخميس الى مديرالجوازات والاحوال المدنية « السيد مروان قطيشات» لاسأله عن الكيفية التي ستميز بها دائرة الجوازات من يحمل بطاقة صفراء ممن لايحملها،عند المراجعة لاصدار جواز او هوية،والكيفية التي ستقررعلى اساسها احالته للمتابعة والتفتيش من عدم الاحالة،خصوصاً،ان لا ربط الكترونياً بين الدائرتين.

اجاب :القرارواضح. هناك تبسيط سيلاحظه الناس في الاجراءات،ولن تتم احالة اي شخص لمجرد مكان ميلاده او ميلاد والده للمتابعة، كما كان سائداً، والامر سيتم على اساس»تعهد لفظي» يتقدم به المراجع،عبرالقول فقط انه يحمل بطاقة صفراء او لايحمل،وهو تعهد سيتم تدوينه في الطلب، فيما الاردنيون من شتى اصولهم ممن لايحملون بطاقات صفراء، لن يراجعوا المتابعة والتفتيش نهائياً.

لهذا الكلام ارتداد سياسي على الانتخابات،لانه يزيل المخاوف من الناخبين الذين قد يترددون بالمشاركة في الانتخاب،عبر اصدار هوية احوال مدنية،وهوية انتخابات،خوفاً من احالتهم للمتابعة،وتعرضهم لاي مفاجآت،وله ايضا ارتداد مالي يخفف من الانجماد الاقتصادي تحت وطأة الخوف من المستقبل.

يبقى السؤال الغائب:ماهي المعايير المتعلقة بالاردنيين من حملة البطاقات الصفراء ايضاً،وهل ستبقى غامضة في بعضها،ومتمددة في بعضها الاخر،ام سيتم وضع معاييرمعلنة ومفهومة للجميع،ام سنشهد «مقاصة سياسية» بين من يحملون بطاقات صفراء ومن لايحملون؟!.

كل مانرجوه ألا يبقى الناس تحت وطأة القلق، وان يتم حسم هذه الملفات بقرارات تفصيلية.

(الدستور)

مغادرة الصوت الواحد ولا شيء غير ذلك

مغادرة الصوت الواحد ولا شيء غير ذلك

بقلم : جميل النمري
وكالة الصحافة الاردنية –

كما يضيء البدر ليل السماء، أضاء جلالة الملك قلوبنا بالأمل وهو يطلب من الحكومة التقدم، على جناح السرعة، بتعديلات على قانون الانتخاب.إن عددا قد لا يتعدى أصابع اليد الواحدة من الأشخاص في مراكز القرار في الدولة، وقد أخذتهم العزة بإثم السلطة التي يحوزون عليها فوق الأغلبية النيابية والعينية، أداروا الظهر لقضية الإصلاح وللشعب الأردني ولكل القوى السياسية والاجتماعية! والحق أننا صدمنا بهذا التنكر الفاضح للإصلاح في الدقيقة الأخيرة، والردّة التي تأخذ البلاد إلى مهاوي الغضب والإحباط والانقسام. ولم نفهم كيف لهم أن يقودوا البلد بعد حل مجلسين متتاليين، إلى انتخابات بلا مصداقية تعيدنا إلى نقطة الصفر؟!قوى الصوت الواحد ستحاول قصر التغييرات على عدد مقاعد القائمة المغلقة، وهذا يشبه إعطاءنا المزيد من قشر البيض. وكان مسؤول ‘غير حكومي’ سألني: ماذا يرضي المعارضين أكثر؛ زيادة صوت في الدائرة، أم زيادة عدد مقاعد القائمة الوطنية؟ فقلت: طبعا صوت آخر في الدائرة، لأنه يغيّر كل شروط اللعبة في الانتخابات، حيث ترك الصوت الواحد أثره العميق على الواقع الاجتماعي-السياسي. وزيادة مقاعد القائمة الوطنية فقط هي مثل زيادة الماء على طبخة حصى، بينما نحن نريد إضافة البطاطا وهي الصوت الثاني في الدوائر. فلا تخذلوا مجددا جلالة الملك بإبقاء القديم، وهو الذي اضطر بوصفه المرجع والملاذ الأخير إلى الإعلان عن عدم رضاه عما تقرر، ومطالبتكم بتصحيح القانون ليتماشى مع الحد الأدنى لمطالب التغيير، ونحن نعيدها على أسماعكم حرفيا وبوضوح: 1 – صوتان للناخب في الدائرة إضافة إلى صوت القائمة؛ 2 – توسيع الدوائر.ما يرسم عليه أعداء الإصلاح هو البقاء على القديم لعموم الشعب الأردني، وترضية القوى السياسية بالقائمة في حظيرة معزولة. بل أكثر من ذلك، أكاد أقول إن صيغة ‘القوائم المغلقة’  تنطوي على سوء نية، وقد ناشدنا مرار بتحويلها إلى قوائم مفتوحة أو بتحويلها إلى نظام العضوية المختلطة، بما يعني مشاركة مرشحي الدوائر المحلية فيها لتحقيق التشارك والتحالف والتحشيد لها في الدوائر من جميع المرشحين. لكن كان هناك إصرار غامض على الرفض، وإصرار على أن تكون ‘المغلقة’، والهدف على ما أرى هو تفشيل الصيغة وتقليل أثرها على المجتمع حتى لو كان الثمن فوز أغلبية إخوانية بها؛ إذ إن الطرف الوحيد الذي يستطيع تقديم قوائم مغلقة ذات مغزى هم الإخوان، بينما سيفشل جميع الآخرين في ذلك.الخلاصة أن تعديلا يقتصر على زيادة مقاعد القائمة هو كذبة جديدة بشأن التغيير، ويجب أن تقدم الحكومة على العمل النزيه الوحيد الذي يحقق التوافق ويوسع ويحسن التمثيل، وهو تجاوز الصوت الواحد.
jamil.nimri@alghad.jo

(الغد)