اطلاق ائتلاف «جنسيتي حق لعائلتي» في 17 الحالي

mg_2641_605877301-hhhhhhh133836836338784e55507869d542408ca5d9adce16

عمان – الدستور – نيفين عبد الهادي

تطلق شخصيات وجمعيات سياسية وقانونية ونسائية ومعنية بحقوق الانسان في السابع عشر من شباط الحالي رسميا ائتلاف (جنسيتي حق لعائلتي) بهدف تأطير العمل في موضوع تجنيس أبناء الاردنية المتزوجة من غير أردني وتجميع الجهود الشعبية كافة تحت مظلته.

وأكدت ليلى نفّاع مديرة المشاريع في جمعية «النساء العربيات» وأحد أبرز مؤسسي الائتلاف وأعضائه، أن الهدف الاساسي من تشكيل الائتلاف هو كسب تأييد الشارع وصانع القرار وكل الاراء المؤثرة تجاه هذا الملف الهام والحساس، في ظل وجود آراء رافضة لمبدأ التجنيس لاعتبارات مختلفة أبرزها سياسية حفاظا على «حق العودة» لأبناء الاردنيات المتزوجات من فلسطينيين.

وبينت نفّاع في تصريح خاص لـ»الدستور» أن الائتلاف سيضم شخصيات سياسية مؤثرة، وخبراء وجمعيات ومحامين وإعلاميين وباحثين وشخصيات ذات طابع اجتماعي معروف، لغايات الوصول الى أوسع فئة من أبناء المجتمع المحلي لاقناعه بعدالة هذه القضية وضرورة منح أبناء الاردنية الجنسية «ضمن أسس معينة سنشارك باعدادها في حال تمت الموافقة».

واعتبرت نفّاع أنه بعد ان اصبحت دولة فلسطين واقعا لم يعد هناك اي تخوف من موضوع «حق العودة».

وحول اهداف الائتلاف اوضحت نفّاع ان الهدف الاساسي منه توحيد وتأطير الجهود التي تبذل منذ سنين بهذا الموضوع، وصولا الى حلول جادة له، من ابرزها واولها منح ابناء الاردنية الحقوق المدنية ومعاملة الجميع بالمثل دون تمييز بهذه المسألة.واشارت نفّاع الى ان جمعية النساء العربيات اعدت جملة من الدراسات الدقيقة حول هذا الموضوع انطلقت من حقائق رقمية تحسم الكثير من الجدل بشأن تخوفات غير مبررة من حسم الامر لصالح الاردنية المتزوجة من غير اردني، مشيرة الى ان الدراسات وبالارقام كشفت ان اجمالي عدد ابناء الاردنيات لاباء غير اردنيين من الذكور يقدّر بعدد لا يتجاوز (125) ألفا، فيما يصل عدد الاردنيات اللاتي تزوجن من غير أردنيين الى (60) ألف سيدة.

وكشفت نفاع بهذا الخصوص ان عدد المتزوجات من الجنسية المصرية يقترب كثيرا من المتزوجات من قطاع غزة، الامر الذي يلغي مبدأ التخوف من منح ابناء غزة الجنسية وتأثير ذلك على حق العودة «الذي نحرص عليه اكثر من اي جهات اخرى».

ولفتت نفّاع الى ان البداية يجب ان تنطلق قريبا بقرار سياسي حاسم بمنح ابناء الاردنية الحقوق المدنية وذلك بأن يمارسوا حقوق المواطن كافة باستثناء السياسية منها ومن ابرزها الانتخاب، معتبرة أن هذه المسألة سوف تعمل على حل الكثير من الإشكاليات التي يواجهها أبناء الاردنية من غير الاردني الذين يعاملون معاملة «الوافدين»، وهناك اعداد كبيرة منهم لا يحملون جنسية على الاطلاق نظرا لهروب آبائهم ليبقوا في المملكة دون الحصول على جنسية أردنية أو جنسية آبائهم.

وحول الحقوق المدنية أوضحت نفّاع أن هناك ضرورة لمنح ابناء الاردنية حق التعليم والصحة والحصول على رخصة قيادة سيارة، والاهم من كل هذه الامور حقهم بالارث من والدتهم، وقالت في هذا السياق «فوجئنا بشهادات حية من سيدات بأن أبناءهن يحرمون من الميراث لعدم حملهم الجنسية الاردنية».

التاريخ : 06-02-2013

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: