جمال نزال: الدولة صرفت بغزة 8 مليارات منذ 2007 وحماس أغنى حزب في العالم العربي

 

 

د. نزال: حركة حماس ثاني حركات العالم الأسلامي ثراءا ولم تصرف دينار بالضفة

القدس–قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح إن بيانات وزارة المالية الفلسطيتية وتقارير دولية تبين أن الدولة دولة فلسطين (أي مالية السلطة الفلسطينية) أنفقت على غزة منذ 2007 ثماني مليارات في مجالات الصحة والتعليم والطاقة والمشاريع والمعاشات بمعدل 130 مليون دولار شهريا.

وقال إن الدولة الفلسطينية التي تنفذ سياسة الرئيس عباس المدعومة من حركة فتح تصرف معاشات ل 78 ألف موظف في قطاع غزة وتنفذ المئات من المشاريع في قطاع غزة الذي يتلقى من ميزانية السلطة الفلسطينية تمويلا للطاقة بكل اشكالها وقرطاسية للمدارس ومعونات اجتماعية لأفراد بعضهم من حماس والجهاد الإسلامي كما تقوم الدولة الفلسطينية بأضاءة القطاع كي يرى الناس (ومن ضمنهم حماس) الطريق في الليل.

وردا على قول نائب هنية بشأن استعداد ما يسمى \\\’الحكومة المقالة\\\’ لمساعدة الضفة الغربية ماليا قال نزال:\\\’حركة حماس هي أغني حركة في العالم العربي وثاني أغنى حركة في العالم الإسلامي ولم تنفق نصف دينار على الضفة أو على أي غزي غير منتمي لحماس علما بأنها تجمع من الناس الضرائيب التي أعفيناهم منها نحن كدولة فلسطين\\\’.

وقال: حماس تمول ميليشياتها الخاصة من الضرائب والمساعدات الخارجية التي تأتي تبرعات للفقراء. وقال نزال: إن ما يسمى بالحكومة المقالة هو كيان بحكم تسميته يقف ضد منطق الاشياء في الكونية السياسية. فعندما تقال حكومة ينتهي وجودها ولا تبقى خمس سنوات تجمع الأموال من جوامع العالم ويتقتصر اهتمامها برقعة صغيرة من الوطن. وقال نزال: ما يسمى حكومة هنية لا يعرف بوجود الضفة الغربية والقدس ومخيمات اللاجئين في الخارج بل ينفق فقط على عناصر حماس. وأما حكومة دولة فلسطين فتنفق في القدس والضفة وغزة وساحات اللجوء وكل ذلك من ضرائب موظفي الضفة والمساعدات الخارجية.

 وأضاف: في المقابل تحتجز حماس فواتير المقاصة التي يمكن استرجاعها من إسرائيل عن طريق السلطة الفلسطينية وتقوم بحرقها أو إخفائها حتى انتهاء فترة التمكن من استرجاعها لكي تفوت على السلطة التي تنير عليها الليل فرصة استرجاعها. وقال: وبذلك تحتفظ إسرائيل بأموال الشعب الفلسطيني بتسهيل من حماس بينما يحرم منها أفراد شعبنا المعوزون.

وختم بالقول: إن حديث الظاظاط عن مساعدة الضفة ماليا مناقض لأرقام الحقائق بكسورها وأرقامها الصحيحة وأهل غزة يعلمون كم تنفق دولة فلسطين على غزة وكم تخصم عليهم حماس فيما يعرف أهل الضفة أن حماس لم تنفذ أي مشروع في الضفة بحجم دكان لشخص غير منتمي لها. وقال نزال: نعتبر أن قولة الظاظا هي فكاهة سياسية لا تتماشي مع واقع المعاناة العسير الذي ينوء تحت ثقله متطلباته أناس فلسطين.

وذكر نزال أن حكومة الرئيس أبو مازن سددت مليار ونصف المليار كانت قد تخلفت عن أدائها للموظفين والقطاع الخاص الحكومة العاشرة التي شكلها هنية ثم نفذت الإنقلاب. ودعا نزال الصحافة إلى عدم تمرير هكذا طروحات من ممثلي حكومة حماس دون مساءلة ومجابهة حسابية بالأرقام المتوفرة. واضاف: لا يشرف أي صحافي أن يمر مرور الكرام على هكذا أقول وخصوصا أن بمستطاع الصحافيين والباحثين الوصول للأرقام من مصادرها المؤهلة.

وقال:إن حماس لن تعمر في غزة نصف أسبوع لو قررت دولة فلسطين التخلي عن التزاماتها السياسية تجاه شعبها في القطاع مؤكدا أن حماس لا تستطيع إعاشة مزرعة دجاج في غزة بدون دعم دولة فلسطين اليومي لمرافق الحياة فيه على تعدد مناحيها.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: