الكباريتي يحسم لأوساطه الاردنية : الإعتذار عن أي مهمة سيد الموقف

أخبار بلدنا من عمّان- خاص جدا

علم موقع اخبار بلدنا ان رئيس الحكومة الأردني ورئيس الديوان الملكي السابق عبدالكريم الكباريتي لا يتردد عن التأكيد أمام أوساط سياسية وإعلامية تتقصد زيارته في مكتبه الخاص في مقر البنك الأردني الكويتي في منطقة العبدلي على مقربة من مقر مجلس الأمة الأردني أنه لا يهتم بقضية الزج بإسمه في تقارير وتحيلات صحفية ترشحه ليكون الرئيس المقبل للحكومة الأردنية، مثلما لا يهتم أيضا بقضية أن يكون إسمه مطروحا أم لا داخل حفلة الإستشارات داخل القصر الملكي، مؤكدا أنه لو أراد أن يكون رئيسا للحكومة مرة أخرى بعد تجربة عام 1996، لفعل لكنه آثر لإبتعاد عن المناصب العامة نهائيا، تحديدا منذ عام 2002 في إشارة ضمنية لصدور تعليمات بمحاكمة المدير السابق للمخابرات العامة الجنرال سميح البطيخي، الصديق الشخصي للكباريتي، قبل أن تعزز هذه الصداقة بمصاهرة لاحقا.

وعن رأيه أو قراره فيما لو صبت المشاورات البرلمانية بإتجاه تكليفه ترؤس الحكومة المقبلة، قال أنه لا ينوي الإعتذار فقط، بل أنه قرر ذلك منذ أمد بعيد، لكنه لن يتردد في الإعلان عن الأسباب والمعايير التي تدفعه لإعتذار من هذا النوع، فيما تنقل الأوساط لموقع اخبار بلدنا عنه أيضا أنه حينما قيل له ماذا لو ترافق التكليف مع ضوء أخضر سياسي بثورة بيضاء، أكد الكباريتي أنه يفضل عدم التعليق على هذا الإحتمال في الوقت الراهن.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: