استشهاد الأسير ابو حمدية وغليان بسجون الاحتلال

 

الرأي برس -استشهد الأسير الفلسطيني ميسرة ابو حمدية صباح اليوم الثلاثاء في سجن اسرائيلي، بعد معاناته من مرض السرطان نتيجة الإهمال الطبي بحسب ما اعلن نادي الاسير الفلسطيني. وقال رئيس نادي الاسير الفلسطيني قدورة فارس: “ان الأسير ميسرة ابو حمدية توفي اليوم حيث كان يعاني من مرض السرطان، ورفضت اسرائيل كل الجهود الدولية لإطلاق سراحه”. واكد وزير الاسرى عيسى قراقع ان حالة من الغليان تسود صفوف الاسرى في السجون عقب استشهاد ابو حمدية، وان اشتباكات وصدامات عنيفة تحدث حاليا بين الأسرى وإدارة السجون الإسرائيلية، عقب استشهاد الأسير ميسرة أبو حمدية من الخليل. من هو الاسير الشهيد ميسرة أبوحمدية: 1948 – 2013 مواليد مدينة الخليل عام 1948. ضابط متقاعد برتبة لواء. حاصل على دبلوم في الإلكترونيات من القاهرة. درس الحقوق في جامعة بيروت و لم يكمل الدراسة بسبب ظروف الملاحقة و الإعتقال من قبل الاحتلال الاسرائيلي، و يدرس التاريخ في جامعة الأقصى في غزة بالمراسلة. معتقل منذ 2002\5\28 في سجون الإحتلال الأسرائيلي و محكوم بالسجن المؤبد. متزوج و لديه أربعة أبناء. انخرط في صفوف الثورة عام 1968, و تم اعتقاله بتهمة الانتماء لاتحاد طلاب فلسطين في العام 1969. تم اعتقاله عدة مرات في الفترة بين 1969-1975. تنقل ما بين 1970 و 1975 ما بين الكويت و سوريا و لبنان و الاردن، حيث كان يعتقل كلما كان يعود للضفة الغربية إعتقالاً إدارياً. كان في معسكرات حركة فتح في لبنان و سوريا، حيث كان قد إنتمى إليها في العام 1970 أثناء دراسته في القاهرة. في لبنان كان مقاتلاً في كتيبة الجرمق الكتيبة الطلابية و كانت بقيادة المناضل معين الطاهر. تم اعتقاله في 1976 تحت الاعتقال الإداري و بقي حتى العام 1978. في عام 1978 تم ابعاده من المعتقل للأردن. بدء العمل الوطني مع مكتب الشهيد أبوجهاد في الأردن منذ العام 1979 و من ثم مكتب الإنتفاضة منذ العام 1988 و بقي حتى عام 1998 حيث كان برتبة مقدم على سلسلة رتب منظمة التحرير. رفضت إسرائيل دخوله مع العائدين بعد إتفاق أوسلو في 1993. عاد في عام 1998 للضفة الغربية إثر إنعقاد المؤتمر الوطني السادس و بعد تدخل أبوعمار. و عمل في التوجيه السياسي برتبة عقيد لفترة قصيرة. انتقل للعمل في الأمن الوقائي. أعتقل في 2002\5\28 و تم توجيه لائحة اتهام طويلة ضده و كان يعود تاريخ بعض التهم لعام 1991 أي قبل أوسلو. في تاريخ 2005\6\2 حكم بالسجن 25 عاماً. في تاريخ 2007\4\22 لم يكتفي الأدعاء العسكري الإسرائيلي بالحكم فاستأنف الحكم و تم الحكم عليه بالسجن المؤبد 99 عاما. تمت ترقيته لرتبة عميد و من ثم أحيل إلى التقاعد برتبة لواء في عام 2008 و هو موجود الآن في سجن أيشل. يعد من أبرز رواد الوحدة الوطنية حيث يحتفظ بعلاقات قوية و تعاون في العمل الثوري مع معظم أطياف الحركة الوطنية الفلسطينية من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: