الملك للأسد : لن أتردد بهدم دمشق فوق رأسك !!

أخبارنا- نشر موقع اوروبي نيوز تقرير لمراسلته في دمشق زعمت فيه ان لقاء عاصفا جرى بين جلالة الملك عبدالله الثاني وبين الرئيس السوري بشار لم تحدد موعده وزمانه، قالت فيه ان الملك عبدالله الثاني حذر الاسد من الحل الامني.

وقال التقرير انه لما طفح الكيل لدى الملك عبدالله الثاني غادر بزيارة سرية الى دمشق والتقى على عجل بالرئيس الاسد وابلغه بان الاردن عصي على المؤامرة وانه سيهدم دمشق فوق رأسه.

وفيما يلي نص التقرير:

في اللحظة السورية الراهنة التي يجابه فيها نظام الرئيس السوري بشار الأسد خطر الإنهيار على وقع ضراوة الإنتفاضة الشعبية في عموم المدن السورية، فإن مصادر سورية مقربة من الاسد قالت ان الملك عبد الله الثاني بن الحسين كان أول زعيم عربي يحذر القيادة السورية من خطورة الإتكاء بصفة مستمرة على الحلول الأمنية والإستخبارية كطرق لتنفيس أزماته الداخلية والخارجية.

فبتاريخ 10 / 1 / 2013 ابلغ مدير جهاز الإستخبارات الأردني فيصل الشوبكي الملك أن جهاز الإستخبارات قد أحبط حتى الآن أكثر من 690 محاولة إختراق سورية للأمن القومي الأردني، وكذلك محاولات إغراق الأردن بالأسلحة المهربة والمخدرات، في تصعيد سوري للإنتقام من الأردن، على خلفية الأحداث السورية وكذلك للهروب من أزماته الداخلية، حيث همس الملك بأذن الجنرال الشوبكي بعد أن انتهى من تقليب الملف الذي أعده الشوبكي عن الإختراقات السورية ليبلغه مازحا أول ما يوصل الرقم ل 700 بلغني للضرورة، وسأثبت لك أن الأسد لم يكن يوما (أسدا).

وفي تاريخ 25 / 2 / 2013 كما وصف المصدر ان الشوبكي اكد للملك أن الإستخبارات السورية حاولت إدخال ستة صواريخ تطلق من على الأكتاف، وكانت معدة للنقل الى الأراضي الأردنية المتاخمة لإسرائيل لضرب هداف اردنية وإظهار الأردن عاجزا عن حماية نفسها ، إلا أن الطريف بأن الملك لم يكن قد نسي عدد العمليات السورية ضد الأردن، إذا سأل الجنرال الشوبكي بشكل مفاجئ: وصلوا 700 يا باشا؟!.. فرد الأخير: والله ياسيدي صاروا 701، لكن العملية الأخيرة في كفة والعملية الأخيرة بكفة أخرى.

وفي تاريخ 5 / 3 / 2013 طلب الملك تجهيز الطائرة الملكية للسفر، وطلب عدم الإعلان عن الزيارة في وسائل الإعلام، مصطحبا معه عدة مسؤولين أمنيين وعسكريين ، حيث طلب الملك من السلطات السورية بمجرد دخوله أجواء سوريا، إبلاغ الرئاسة السورية أن زيارته سرية، وأنه يرغب في الهبوط بمطار عسكري قرب دمشق، إذ كان يقود الطائرة بنفسه.

حال لقاء الملك بالرئيس السوري كان التجهم باديا على وجه الملك الذي بدأ بالحديث: “شوف يا أبو حافظ انت حر في بلدك وحر أيضا في مناكفة العالم كما تشاء، لكن ليس من حقك أن ترسل للأردن الصواريخ والأسلحة والمخدرات وانت حر في أنك لا ترى سوى سحق المدن وأقبية المعتقلات حلا لمشكلاتك مع شعبك، لكن أقسم بالله إنني صبرت أكثر من اللازم، ولذلك فإن عملية سورية أخرى ضد الأردن لن أتردد معها في هدم دمشق فوق رأسك.. وأنت تعرفني بما فيه الكفاية.. هذا الملف عندك فيه تفصيل لعمليات ضباطك الفاشلين.. وأنا في عمان ان اردتني

حجم الذهول كان واضحا على ملامح الرئيس الأسد، الذي كان يتلعثم بشدة، أمام التهديد المفاجئ للملك ، إذ حاول إطالة أمد النقاش والحوار وهو مرتبك للغاية، إلا أن الملك قاطعه: “إن أردتني لأمر فيه خير فأنا في عمان”، وغادر بعدها القصر، رافضا إلحاح الأسد في طي سبب الزيارة، وتناول طعام الغداء .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: