Monthly Archives: 30 يونيو, 2013

ثروت الخرباوى يقول الاخوان تفاجئوا بعدد المتظاهرين

ثروت الخرباوي :  

جماعة الاخوان تفاجأت بأعداد المتظاهرين ضدها لدرجة أنهم لم يستطيعوا الانقضاض عليهم “كما كانت خطتهم” وهم يتحينون الآن لساعة الصفر بفارغ الصبر وستكون بمجرد ان تغادر الحشود الغفيرة الى منازلها ولا يتبقى الا “الثوار” فسوف يسيطرون على الأوضاع وينقذون عروشهم…   أما اذا استمرت الميادين ممتلئة بهذا الشكل واستطعنا الصمود لمدة ثلاثة ايام . قسيسقط نظام الاخوان الى غير رجعة.   

تلفزيون..بث حي مباشر..مصر تنتفض ضد “مرسي”.. و”رابعة العدوية” تتمسك به

القاهرة: انتفضت الميادين في محافظات الجمهورية المختلفة بملايين المتظاهرين المطالبين برحيل الرئيس محمد مرسي وإجراء انتخابات مبكرة، وفي مشهد جديد شارك ضباط الشرطة في التظاهرات وطالبوا برحيل الرئيس، وعلى الجهة الأخرى احتشد مئات الآف من مؤيدي الرئيس في ميدان رابعة العدوية والتي رددت خلالها منصته الهتافات المؤيدة للرئيس والمنددة بمطالب المعارضة.
وتوحدت هتافات المتظاهرين بالمحافظات على الهتاف المطالب برحيل مرسي، مرددين : “إرحل يا مرسي”، “اقطع ميه اقطع نور كده كده يوم 30 هتغور” و”بالطول بالعرض هنجيب مرسي الأرض” و”يسقط يسقط حكم المرشد”، “ارحل يا مرسي ياللي ما بتفهمشي”.
ففي ميدان التحرير تزايدت أعداد المتظاهرين حتى  امتلأ عن آخره بالمتظاهرين المطالبين برحيل الرئيس محمد مرسي وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، كما قررت بعض المسيرات تغيير اتجاهها بدلا من ميدان التحرير باتجاه قصر الاتحادية حيث من المقرر أن يعتصم المتظاهرون حتى رحيل النظام.

وقد وصلت مسيرات كل من الاستقامة والكيت كات ومصطفى محمود والسيدة زينب وقصر النيل، فيما توجهت مسيرات شبرا ومسجد الفتح والمطرية باتجاه قصر الاتحادية.

 

ففي الإسكندرية رصد “صدى البلد” بالصور حشودا قدرها المتظاهرون والمشاركون بالملايين تمركزت بميدان سيدي جابر وامتدت إلى منطقة باب شرقي على بعد نحو4 كيلو مترات.

كما احتشد الآلاف بميدان الثقافة في قلب محافظة سوهاج في تظاهرات ضخمة لم تشهدها المحافظة من قبل وامتلأ الميدان عن آخره بالمتظاهرين فيما تنظم للميدان مسيرات من مختلف القوى السياسية علي فترات متقاربة.
وقد واصل الآلاف من متظاهري الدقهلية، مسيراتهم وتظاهرتهم ضد النظام الحالى بميدان الثورة بالمنصورة، مرددين هتافات ضد الرئيس محمد مرسى ونظامه للمطالبة برحيله.
أما في المحلة فقد تظاهر المئات من شباب القوي والحركات السياسية والإئتلافات الثورية بالمحلة ظهر اليوم الأحد فى مسيرة حاشدة بدأت من ساحة ميدان الشون وسط المدينة العمالية مرورا بشارع البحر الرئيسي من أمام مجلس المدينة حتي ميدان البندر والعودة من جديد.

أما محافظات القناة فقد استمرت التظاهرات من كافة الاتجاهات والشوارع الرئيسية بمحافظة بورسعيد، فى التوافد إلى ميدان الشهداء لإعلان المشاركات الفاعلة في تظاهرات 30 يونيو المطالبة بإسقاط النظام، ورفعت جميع السيارات التى خرج مستقلوها من النوافذ رافعين أعلام مصر وأعلامًا مكتوبًا عليها عبارة “ارحل”.
كما انطلقت عقب أداء صلاة العصر مسيرات “ارحل ” للقوى الوطنية والسياسية بمحافظة الإسماعيلية بمشاركة آلاف المواطنين لإسقاط حكم الاخوان وبمشاركة اهالي ضواحي ومراكز محافظة الاسماعيلية ، مطالبين باسقاط النظام والتعجيل باجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

 

القرضاوى فى كلمة متلفزة للملايين الغاضبة بالشوارع : أرجوكم لابد أن نصبر على بعضنا.. ويعز على ألا أجد مكانا واحدا أحدثكم منه.. السمع والطاعة مطلوبة للرعية.. وتسيل عينى دمعا على ما أراه الآن

الرأي برس – قال الدكتور يوسف القرضاوى رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين، فى كلمة متلفزة وجهها للشعب المصرى، يعز على اليوم ألا أجدكم فى مكان واحد لأتوجه إليكم بخطابى فى مصر كلها ولأبنائها كلها، ولكنى للأسف وجدت أنهم انقسموا على أنفسهم لذلك لم أستجب لدعوة فريق دون فريق.

وأضاف الثورة التى رأيناها فى ميدان التحرير كانت ثورة لكل المصريين فماذا حدث للمصريين؟، وتساءل لماذا العداوة والبغضاء ألم نشترك فى ثورة ألم نكن جميعا ضحايا لنظام ظالم متجبر فى الأرض، ثم خلصنا الله منه بثورتنا جميعا لماذا لا نعود جميعا.

وتابع: ليس هناك مشكلة لا حل لها كل المشاكل لها حلول والنبى صلى الله عليه وسلم يقول ما أنزل الله داء إلا أنزل له دواء، داعيا الشعب المصرى للبعد عن سوء الظن قائًلا: ‘تعالوا نعش لحظات بعيدا عن سوء الظن، تعالوا نحسن الظن بعضنا ببعض دقائق يلتقى بعضنا بعض ويستمع كل منا لأخيه ‘إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم’.

وقال: مصر العظيمة مصر ذات الشأن التى رفعت شأن الإسلام وقبل الإسلام رفعت شأن المسيحية دفاعا عن حرية العقيدة، و لابد أن ننبذ الخلافات السياسية ونفكر فى أنفسنا كمصريين.

وطالب القرضاوى بالجلوس إلى مائدة الحوار مع الرئيس قائًلا: ‘ لنا رئيس منتخب يخطئ ويصيب ويجب أن نجلس معه للحوار’

وأضاف: ‘أرجوكم أيها المصريون أعطوا لأنفسكم فرصة أخرى، لابد أن يصبر بعضنا على بعض ويجب على الرئيس مرسى أن يتعاون مع أبناء مصر، ولا يجوز لمحمد مرسى أن يتعامل مع فريق دون فريق’.

وأضاف القرضاوى: ‘يعز علينا أن نجد رجال النظام السابق يعملون على الإيقاع بين المصريين، وقال: ‘تسيل عينى دمعا عندما أجد ما أراه من فرقة فى شعب مصر’.

وتابع:’ لابد أن يصبر بعضنا على بعض وواجب على الرئيس مرسى أن يتعاون مع أبناء مصر جميعا، متسائًلا: ‘كيف نصبر على مبارك 30 سنة ولا نصبر سنة على مرسى ؟.

وأكد الشيخ القرضاوى، أن التغيير لابد أن يأتى عبر الانتخابات قائًلا: ‘ أنادى المصريين جميعا أن يكونوا أمة واحدة، والسمع والطاعة مطلوبة للرعية مالم يُؤمروا بمعصية، وإذا كنا نريد أن نغير حقا فيجب ذلك من خلال الانتخابات البرلمانية’.

مصر : هل ينقلب الجيش على الرئيس؟ بقلم : ماهر ابو طير

تواجه مصر يوما صعبا، لأن كل القوى تحشد لحسم المواجهة في مصر، ما بين الإسلاميين الذين يضمون جماعة الإخوان المسلمين والسلفيين، من جهة، وقوى المعارضة وانصار النظام البائد من جهة أخرى، والقوى الإقليمية والدولية التي لها من يحارب نيابة عنها.

السيناريوهات التي يتم طرحها بشأن مصر متعددة، وبعضها يعتقد أن الرئيس سيجد نفسه أمام خيار الاستقالة الطوعي من موقعه، وهذا بالمناسبة احتمال ضعيف لأن نقد الرئيس لا يلغي كونه منتخبا بطريقة دستورية، وهو لن يتنازل تحت وطأة مطالبات خصومه وضجيجهم.

يقلل محللون من مخاطر يوم غد باعتبار ان جمع خمسة عشر مليونا من التواقيع لإسقاط الرئيس لا يعني أن كل هؤلاء سيتواجدون في ساحات الاعتصامات، ويعتقد هؤلاء ان هناك مبالغات بشأن يوم غد في المجمل.

الرأي الثالث يتحدث عن يوم لن يخلو من مواجهات خشنة، لكنه سيمر في نهاية المطاف، مع خسائر محتملة، لن تؤدي الى تغيير مسار الصراع.

الخسائر في مصر تحققت بمعزل عن نتائج يوم غد، لأن هذه المواجهات التي تغذيها قوى داخلية وخارجية حققت غاياتها بتدمير استقرار مصر، ونخر الداخل، وتهيئة البنية الاجتماعية لأي انشطارات، خصوصا في ظل حالة القتل واستعمال السلاح، والاقتتال على خلفية سياسية او دينية او مذهبية.

الجيش هو الفيصل الحاسم في مصر، وقد رأينا قيادات الجيش خلال إلقاء الرئيس المصري لخطابه الأطول في تاريخ مصر والعرب، وقد ارتسمت على وجهها علامات عدم الرضا والسخط، والجيش المؤهل الوحيد للفصل بين مكونات الصراع السياسي في مصر، اذا انحرف الصراع عن قواعده.

برغم ان الجيش يحمي شرعية مرسي حتى الآن، إلا أنه يتركها شرعية ضعيفة هشة لاعتبارات كثيرة، تتعلق بحسابات المؤسسة العسكرية، ولعل السؤال يتعلق بالتوقيت الذي قد يتدخل فيه الجيش المصري لحسم الصراع بأي اتجاه كان، وهذا التوقيت مرتبط بطبيعة ظرف يوم غد، وبمآلات الصراع في مصر، فالجيش لن يبقى على الحياد طويلا؟!.

هناك توطئة لمواجهة دموية في مصر، وهذا هو السيناريو الرابع الأخطر غداً، اذ حمل المتظاهرون في المنصورة الأسلحة الرشاشة، وفي القاهرة تم اطلاق النار فجر الجمعة على متظاهري ميدان التحرير، وهناك قتلى وجرحى، والدموية التي غابت لفترة لابأس بها عادت واطلت بنفسها هذه الايام، ولا أحد يعرف ما الذي يتم التخطيط له غدا ؟!.

هذا اسوأ سيناريو قد تواجهه مصر، الانزلاق في مواجهة دموية مطلوبة ومخطط لها قد تبدأ لأي سبب كان، عندها فإن اخطار الانقسام الداخلي ستتجلى فورا، وستكون مصر على حافة المذبح، اي مذبح الاقتتال الداخلي.

هذه اللحظة ستكون سببا بتدخل الجيش وهو تدخل لن تقف حدوده عند الشرعية، بل قد تتجاوز الشرعية نحو الانقلاب، لطي هذه الصفحة، بما لهذا التدخل من كلف اكثر سوءا، وهي كلف ستعيدنا الى مواجهات جديدة مع ذات الجيش.

المشهد في مصر معقد جدا، واسوأ ما فيه، عزم كل القوى السياسية بما فيها الحكم المصري، والقوى التي تحاربه وتخاصمه، على الحسم، وهذا يعني ان يوم غد لن يكون يوما عاديا، بل سيكون بوابة لمرحلة جديدة في مصر.

كل القوى تعرف ان من ينتصر غدا، سيحكم مصر لسنوات طويلة، ومن يسقط غدا، سيكون سقوطه مؤلما، ولا قدرة له على الخروج من هذا السقوط، سواءاً أكان من الحكم ام المعارضة ام من الحكم البائد.

خطاب الرئيس المصري جمع خصوم الرئيس في سلة واحدة، ومنح قوة لجبهتهم في سياق مواجهة الحكم، والخطاب انزلق الى نقد غير لائق لقوى كثيرة، مع الاقرار هنا ان أداء هؤلاء تجاه الرئيس ليس نظيفا، إلا أن الفرق بين استحقاقات الرئاسة، وحسابات من يعارضون خارج الحكم، فرق كبير.

الذي يحلل خطاب الرئيس يشفق على صاحبه من جهة، لمواجهته كل هذه الضغوط، الا انه يقرأ اعترافا بالفشل، واستدرارا للعاطفة، وتورطا بالتشهير بخصومه بدلا من تطبيق القانون على من يخالف القانون.

مصر امام عدة سيناريوهات، واسوأ هذه السيناريوهات الانزلاق الى مواجهة دموية واسعة، تسعى اليها اطراف عديدة لحسم الصراع، وهي ستؤدي بالضرورة الى تخلي الجيش عن محاذيره، واذا تخلى الجيش عن محاذيره حفظا لدماء الناس، فالمؤكد لحظتها ان مرسي سيسقط، وستعيد الأزمة المصرية تدوير نفسها من جديد.

مصر في اسوأ حالاتها..هذه هي الخلاصة.
(الدستور)

فيديو..كيف احتفل “باسم يوسف” بمرور سنة على استلام مرسي الحكم!

untitled-2_copy

القاهرة: «اخترناه وأخدناه جِبنا اللمون وعصرناه».. بهذه الكلمات أعاد باسم يوسف، مقدم برنامج «البرنامج» على قناة «cbc»، مساء الجمعة، إنتاج أغنية «اخترناه» التي أُنتجت في عهد نظام مبارك للتعبير عن تأييد الرئيس السابق.

وعلق «يوسف»، في أغنيته «اخترناه وأخدناه» التي أذاعها في حلقة برنامجه، على أداء وسياسات الرئيس محمد مرسي، معتبرًا أنه «قسّم البلد، وقالبها جوه وخاربها بره».

ونصت كلمات الأغنية على: «اخترناه وأخدناه.. جِبنا اللمون وعصرناه، اخترناه وأخدناه.. رحنا اللجنة وقلنا له آه، اخترناه وأخدناه.. فضلناه على الراجل إياه، اخترناه وأخدناه.. على ثورتنا استأمناه».

وتكمل الأغنية في وصف الرئيس مرسي: «تعليم ناسا.. دماغه حساسة.. عقر وعارف البير وغطاه.. جوه قالبها بره خاربها والدنيا كلها عارفاه.. وإحنا معاه وأمرنا لله»، ثم تضيف: «كان ع الدكة وماشي في السكة ربنا كرمه وأخد التركة.. كتب دستوره وقالنا غوروا شمّت فينا خلق الله».

وتطرقت الأغنية لانتقاد خطابات الرئيس مرسي، فأضافت بسخرية لاذعة: «وفي لقاءاتنا وفي خطاباته ماحدش فاهم مصطلحاته.. ناس مزقوقة وحارة مزنوقة، ومفيش مرة إحنا فهمناه، وعشان كده إحنا أخدناه».

بعيدا عن المزايدات.. الملك خط الدفاع الأول عن الاردن

 

رصد – وصف الكاتب اللبناني خير الله خير الله في مقالة له نشرها صباح الجمعة، الملك عبد الله الثاني بـ”خط دفاع أول عن الاردن”، داعيا الى أن يفهم الجميع ذلك.

وقال خير الله : إن كلام الملك خلال ىمقابلته الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، يتمحور حول “إنارة الطريق أمام الذين ما زالوا يعتقدزن أن هناك أملا في انقاذ سورية التي عانى شعبها طويلا”.

وأشار الى أن الملك تحدث عن “كلمة سر”، هي عملية انتقال سياسي شامل في سورية تضم كل الاطراف.

وفي تعليقه على الكلمة الخطابية التي توجها بها المك الى الشعب الاردني في جامعة مؤتة، قال “هناك خط دفاع أول عن الاردن .. هذا الخط اسمه عبد الله الثاني “.

وتاليا نص المقالة :

هل من كلمة سرّ تساعد في استشفاف المستقبل السوري؟ ما قاله الملك عبدالله الثاني لدى استقباله الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند قبل أيّام قليلة في عمان يمكن أن يساعد في فهم تعقيدات الوضع السوري وانعكاسه على دول المنطقة، بما في ذلك لبنان.

كذلك، يمكن لكلام العاهل الاردني انارة الطريق أمام الذين ما زالوا يعتقدون أنّ هناك أملا في انقاذ سورية التي عانى شعبها طويلا من الذل والاستعباد والقهر على يد نظام طائفي- امني لا طموح له سوى نشر البؤس والخوف في كلّ انحاء البلد كي يسهل عليه السيطرة على المواطن السوري والتحكّم بحاضره ومستقبله وتحويله الى مجرّد كائن يبحث عن السلامة الشخصية ولقمة العيش ولا شيء غير ذلك.

قال عبدالله الثاني لدى استقباله هولاند أن الاردن وفرنسا «يؤمنان بأنّه كلّما طال أمد النزاع في سورية، ستكون هناك تداعيات وخيمة في المدى البعيد.

ولذلك، تعمل الاردن وفرنسا وتجهدان من أجل التوصل الى عملية انتقال سياسي شاملة في سورية تضمّ الجميع». وحذّر من أنّ «استمرار الازمة السورية سيزيد من احتمال انهيار الوضع هناك».

من الواضح أن العاهل الاردني يعرف تماما ما الذي يتحدث عنه.

كانت كلّ كلمة قالها في موضعها.

هناك تقاعس دولي في ممارسة الضغوط اللازمة كي يرحل بشّار الاسد عن السلطة من جهة وكي تقوم حكومة انتقالية تمتلك كامل الصلاحيات، على أن تضمّ هذه الحكومة ممثلين حقيقيين للطائفة العلوية التي ربّما تخشى على مستقبلها في حال سقط النظام القائم.

في الواقع، انّ كلمة السرّ ليست كلمة واحدة انّها جملة مفيدة هي الآتية:» عملية انتقال سياسي شاملة في سورية تضمّ الجميع». هل هناك من يسمع، أم أن الهدف من اطالة الازمة السورية أكثر ما يمكن، هو تفتيت البلد تأكيدا للنظرية القائلة أن ازمة سوريا ليست ازمة نظام فقط، بل هي أزمة كيان أيضا.

يمكن اختصار ما قصده عبدالله الثاني من كلامه بأنّ للاردن مصلحة في انهاء الازمة السورية…ناهيك عن أنّ هناك مصلحة عربية في ذلك، حماية للامن الاقليمي الذي تعتبر المملكة الهاشمية نفسها معنية به مثلها مثل أي دولة عربية أخرى… بل أكثر.

على ارض الواقع، هناك خطان لا ثالث لهما يتواجهان في سورية. هناك خطّ يؤمن بأن من الضروري استمرار الازمة واطالتها نظرا الى أن ذلك سيؤدي الى الانتهاء من سوريا التي عرفناها. وهناك خط عربي يؤمن بأنه لا يزال في الامكان انقاذ ما يمكن انقاذه من البلد ومن مؤسساته.

من يدفع في اتجاه اطالة الازمة يدعم النظام السوري بالرجال والمال والعتاد العسكري كي يلحق أكبر مقدار من الدمار بسوريا ويزداد عدد المهجّرين.

وهذا ما يفسّر الى حد كبير كميات السلاح الروسي التي وصلت الى النظام اخيرا عن طريق البحر والتورط الكامل لـ «حزب الله» اللبناني، وهو لواء في «الحرس الثوري» الايراني، في الحرب التي يشنها النظام على شعبه. فضلا عن ذلك، لا يمكن تجاهل وجود المستشارين الايرانيين في كلّ انحاء سورية ووصول آلاف المقاتلين العراقيين اليها وذلك من منطلق مذهبي بحت.

الاكيد أن اسرائيل لم تكن يوما معارضة لهذا التوجه الذي يصب في مصلحة تفتيت بلد عربي من منطلق عرقي ومذهبي ومناطقي.

انه حلم اسرائيلي لم تتردد روسيا في العمل على تحقيقه بدليل عرض موسكو ارسال قوات الى الجولان المحتل كي تطمئن الدولة العبرية الى أن كلّ كلام عن احياء هذه الجبهة أقرب الى شعارات طنانة فارغة من نوع «المقاومة» و«الممانعة».

من يراقب عن قرب كلّ تلك الجهود من أجل اطالة الازمة السورية لا يستطيع الاّ ان يقلق. ما تفعله الاردن هو اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتبديد هذا القلق واقامة خط دفاع عن المملكة.

من هذا المنطلق يمكن فهم كلام عبدالله الثاني لدى استقباله الرئيس الفرنسي ومضمون الخطاب المهمّ الذي ألقاه في السادس عشر من الشهر الجاري في جامعة مؤتة- الجناح العسكري.

في خطاب مؤتة، لدى تخريج فوج من العسكريين والامنيين، تطرّق الى التحديات التي تواجه الاردن. تطرّق حتى الى «ظاهرة العنف» التي انتشرت في بعض الجامعات والمناطق وسبل معالجتها. لكنّه أكّد في الوقت ذاته أن «الاردن قويّة وقادرة على حماية ارواح ابنائها وممتلكاتهم، وقادرة في أي لحظة على فرض سيادة القانون».

أكّد أيضا أنّه «لا يوجد أحد أقوى من الدولة. ولكن نحن دولة حضارية قائمة على مبدأ العدالة وسيادة القانون واحترام حرية الانسان وكرامته».

بغض النظر عما سيؤول اليه الوضع في سورية، لا مجال آخر امام الاردن سوى اتخاذ الاحتياطات اللازمة كي لا تدفع المملكة ثمن رهان حلف قويّ يمتلك امكانات كبيرة على تفتيت سورية.

لم يكتف عبدالله الثاني بالدعوة الى نقلة نوعية قد تحصل أو قد لا تحصل في سورية، لكنّه لجأ الى كلّ ما يمكن أن يساعد في افهام الاردنيين أن عليهم تحصين الجبهة الداخلية أوّلا.

شدّد على أن ذلك لا يعني في أي شكل أن الاصلاحات ستتوقف وأن الاردن سيرفض مساعدة اللاجئين السوريين أو أنه سيرضخ للتلميحات الاسرائيلية الى أن المملكة «الوطن البديل».

حسم موضوع «الوطن البديل» و«التوطين» و«الخيار الاردني» نهائيا، كذلك موضوع «الكونفيديرالية».

هناك خط دفاع أوّل عن الاردن. هذا الخط اسمه عبدالله الثاني… هل من يريد أن يفهم ويستوعب بعيدا عن الشعارات والمزايدات التي لا طائل منه؟

شبيلات : إخوان مصر فشلوا

 

 الرأي برس- رصد – قال المعارض الأردني البارز المهندس ليث شبيلات، إن جماعة الإخوان المسلمين فشلوا في إدارة مصر وتسببوا في حدوث انقسام خطير وسط الشعب المصري، وعليهم والمعارضة التعاون لإنقاذ مصر.

جاء ذلك قبل مغادرة شبيلات للقاهرة الجمعة، عائدا إلى الأردن، بعد زيارة لمصر استغرقت عدة أيام شارك خلالها في فعاليات جمعية المهندسين العرب. وقال: يجب على نظام الحكم والمعارضة المصرية إجراء حوار لتهدئة الأوضاع وتحقيق كل طلبات الشباب الثائر.

  وتابع: إن من كوارث النظام المصري رعايته لما يسمى بمؤتمر “نصرة سوريا” والذي انطلقت منه دعوات الطائفية، والتي تسببت في سحل أربعة شيعة مصريين. مضيفا أنه لا يجب أن يحضر الرئيس المصري هذا المؤتمر الطائفي، إلى جانب الدعوة لسفر الشباب المصري للجهاد في سوريا وسط دعم أمريكي.

وأضاف شبيلات “حيث تتواجد أمريكا سنجد الخراب، وأنا ضد هذه الدعوات كما أنني أرفض دعوة الرئيس مرسي بإقامة مؤتمر دولي حول سوريا لأنه مثل دعوة مبارك بمؤتمر حول العراق، فتم تدميره، لذلك أرفض مثل هذه الدعوات”.

وقال: التقيت المهندس أبوالعلا ماضي رئيس حزب الوسط، وبحثت مع التطورات في مصر وحاولت الاتصال بحمدين صباحي وسعد الكتاتني لحثهم على الحوار، ولكنني فشلت في الاتصال بهما ويبدوا أنهم ينشغلون بشئ مهم.

عمر مديد … لولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني

عمر مديد … لولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني


27-06-2013 02:56 PM
كل الاردن –يصادف يوم غد الجمعة عيد ميلاد صاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، التاسع عشر.

وقد ولد سموه في مدينة عمان في التاسع عشر من شهر محرم سنة 1415 هجرية، الموافق للثامن والعشرين من حزيران عام 1994 ميلادية.وسموه أكبر أنجال صاحبي الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني، وجلالة الملكة رانيا العبدالله، وهو السليل الثاني والأربعون للنبي محمد، عليه الصلاة والسلام.

وصدرت الإرادة الملكية السامية في التاسع من شهر رجب سنة 1430 هجرية، الموافق للثاني من شهر تموز عام 2009 ميلادية، بتسمية سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني وليا للعهد.

واقتداء بنهج والده جلالة الملك عبدالله الثاني، وسيرة أجداده الهاشميين في التواصل مع أبناء الشعب الأردني، يحرص سموه على مرافقة جلالته في زياراته وجولاته التفقدية لمختلف محافظات المملكة، كما يرافق سموه جلالة الملك في عدد من المهام الرسمية والعسكرية والنشاطات المحلية والخارجية.

وتأكيدا على اهتمام سموه بقطاع الشباب الذين يشكلون غالبية سكان المملكة، أطلق سموه مبادرة برنامج ‘حقق’ التي يشارك فيها مئات من طلبة المدارس من جميع محافظات المملكة بهدف حفز العمل التطوعي وتنمية الفكر الديمقراطي وترسيخ الانتماء للوطن، وتعزيز الثقة بالنفس والعمل الجماعي وتنمية القدرات، بالاستناد إلى القيم والأخلاق الحميدة في المجتمع الأردني. وأنهى سمو ولي العهد، الذي يحمل رتبة ملازم في الجيش العربي في عام 2012 تعليمه الثانوي من مدرسة ‘كينغز أكاديمي’ في الأردن، وله اهتمام خاص بالمطالعة، والرياضة، ولسموه شقيق واحد هو الأمير هاشم، وشقيقتان، سمو الأميرة إيمان وسمو الأميرة سلمى.

ويواصل سموه دراسته الجامعية حاليا في جامعة جورج تاون بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث يدرس العلوم السياسية.

– See more at: http://www.allofjo.org/index.php?page=article&id=50475#sthash.rmLimfXi.dpuf

أبوالفتوح: مرسي أظهر عيوب «الإخوان».. وجماعته لا تهتم بالقانون والديمقراطية

 

ونقول صدقت يا دكتور حيث أن من يفصل بلده على مقاس جماعته يضيق به الوطن ، فالبعض لا يساوي الكل

 قال د.عبد المنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية، إنه ترك جماعة الإخوان المسلمين لأن قياداتها لا تؤمن بالديمقراطية. مشيرًا إلى أن «مرسي» يحكم مصر بنفس الطريقة التي تدار بها الجماعة وهي تفضيل أهل الثقة على أهل الكفاءة، بما لذلك من عواقب وخيمة على البلاد.

وأضاف «أبو الفتوح»، في تصريحات صحفية، مساء اليوم الخميس، أن الوقت حان كي يحصل المصريون على فرصة أخرى لاختيار رئيس جديد، مشيرًا إلى أن “الشعب ما يبحث عنه ليس أن يكون فلان رئيسا أو الشعب يبحث عن.. يجيله نظام حكم أيا كان اتجاهه الأيديولوجي. الشعب لا يبحث عن نظام حكم أيديولوجي بل (نظام) يحافظ علي كرامته وحريته واستقلاله وعلي اقتصاده ….هو ده اللي الشعب عاوزه.”

ووصف أبو الفتوح، تعيين الرئيس لأنصاره، بأنه منهج عميق في روح جماعة عملت سرا لعشرات السنين حتى انتفاضة عام 2011 التي أطاحت بحسني مبارك. مؤكدًا: “أنا من الناس اللي كنت أراهن أن الدكتور مرسي بعد ما ينتقل من أسلوب إدارة جماعة أو تنظيم مضطهد أو مطارد إلى (إدارة) دولة سيغير طريقة أدائه وطريقة أسلوب إدارته.”

وأشار إلى: “كأنه يدير الدولة المصرية بأسلوب إدارة جماعة أو تنظيم مضطهد مطارد البوليس بيتابعه وهو اللي بيدفعك في مثل هذه التنظيمات ان تعتمد علي اهل الثقة …. ادارة الدول لا تكون بهذا الاسلوب.”

وأضاف “الادارة الحالية -في تقديري- لا يشغلها لا القانون ولا الديموقراطية… أخاف علي مستقبل الديموقراطية في مصر مع الادارة الحالية.” وتابع أبو الفتوح انه كان يشير الى بعض أعضاء مكتب الارشاد. ورفض عضو في المكتب الاتهام القائل بأنه القوة الصامتة وراء رئاسة مرسي.

وأكد، أن مكتب الإرشاد يقدم لمرسي بعض النصائح لكن الرئيس نادرًا ما يلتفت لها. وذكر ابو الفتوح انه عرض مساعدة مرسي بالأفكار والرأي والنصيحة أواخر العام الماضي أثناء اجتماعه الوحيد مع الرئيس لكن رأيه لم يطلب أبدا. وقال ان الحقيقة هي ان كل المشاورات التي تجرى مع مرسي مجرد مناسبة لالتقاط الصور. واضاف ان مرسي رجل مصري وطني وملتزم أخلاقيا لكنه في نهاية المطاف ولسوء الحظ لم يلتزم بوعده بأن يكون مستقلا عن جماعة الاخوان مشيرا الى أن الجماعة تسيطر عليه حتى اليوم وأي كلام آخر هو كلام غير صادق وغير حقيقي.

الشروق

فتيات يستغللن جمالهن للسرقة في أسواق عمّان

f235f95cf02be7099d4307577d7b260f

 

  تستنفر أجهزة البحث الجنائي كوادرها هذه الأيام، في العاصمة الأردنية عمان، بحثاً عن حسناوات على قدر كبير من الجمال، يجبن “المولات”، ليس بهدف التسوق أو التنزه، بل لـ”نشل” المتسوقين والفرار من المكان، وفق ما نشرته صحيفة الغد الأردنية على موقعها الإلكتروني.

ونظرا لازدياد أعداد ضحاياهن، فقد شدد البحث الجنائي من دورياته الراجلة والآلية في المولات وأماكن التسوق، للقبض على “النشالات”، حيث تمكن في يوم واحد، من الإيقاع بثلاث منهن، مساء أول أمس، وما يزال البحث جاريا عن رابعة.

وكان أحد المواطنين سقط في شرك فتاتين احترفتا النشل والمباغتة، وذلك عندما ألقت الأولى بنفسها على الأرض، لتوهمه بأنها مغشي عليها، وعندما حاول الضحية مساعدتها على النهوض، كانت الثانية قد تمكنت من نشل محفظته والفرار، بحسب مصدر أمني.

ووفق المصدر، سارع رجال أمن “المول” الذي يقع في شارع المدينة الطبية، بإبلاغ مركز أمن تلاع العلي، الذي باشر التحقيق بملابسات الحادث والاستماع إلى إفادة المواطن، ومن ثم التحقيق مع الفتاة التي تم القبض عليها، بينما يتواصل البحث عن شريكتها.

المصدر ذاته أشار إلى أن الفتيات اللواتي يقمن بنشل الزائرين يتعمدن أن يكن على درجة عالية من الأناقة حتى لا تثار الشبهة حولهن من المتسوقين أو الزائرين، وبالتالي فإن ذلك يساعدهن على سهولة التحرك وسرعة المباغتة والسرقة بأساليب متنوعة.

ومن تلك الأساليب استغلال “النشالات” انشغال المتسوقات والزائرات بأطفالهن في “المولات”، أو بالتسوق، وسرقتهن، حيث تقدمت سيدة بشكوى لدى مركز أمن الحسين حول تعرض محفظتها للسرقة من حقيبتها من قبل فتاتين، سرعان ما توارتا عن الأنظار، لكن رجال الأمن تمكنوا من القبض على الفتاتين، وما يزال التحقيق جاريا معهما بقضايا نشل أخرى.

ورغم أن الحادثتين منفصلتان، غير أنهما حدثتا في يوم واحد، ولذا لم تستبعد المصادر أن تكون هناك عصابة وراء الفتيات تستخدمهن في عمليات نشل منظمة خلال موسم الصيف الذي يعج بالسواح والمغتربين.

وفي حادثة نشل منفصلة أول من أمس، تنفست سيدة الصعداء، بعد أن كانت تبكي محفظتها التي نشلت من حقيبتها بينما كانت تتسوق في أحد المولات في الرصيفة، إذ كانت محفظتها تحتوي على شيك بقيمة 50 ألف دينار، وبطاقة صراف آلي، فضلا عن مبلغ من المال. البحث الجنائي تمكن من القبض على النشال واستعادة المحفظة، وما يزال التحقيق جاريا معه حول قضايا نشل أخرى