القرضاوي: روسيا وإيران وحزب الله هم أعداء للمسلمين..ولو كنت قادرا لقاتلت في القصير

الدوحة – وكالات: شن الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، هجوما قاسيا ضد الرئيس السوري بشار الأسد وحزب الله اللبناني وإيران وروسيا، ووصف العلويين بأنهم “أكفر من اليهود والنصارى”. على حد تعبيره

ودعا القرضاوي في خطبة الجمعة التي ألقاها من الدوحة،  كل المسلمين حول العالم إلى التوجه نحو مدينة القصير السورية لمقاتلة حزب الله. قائلا “إنه كان ليذهب بنفسه لو كان فيه قوة”.

وأضاف: “سوريا كانت من بين أولى الدول العربية التي استقلت وأسست لنفسها نظاما جمهوريا، ولكنها كانت أيضا أول دولة عربية تشهد انقلابا عسكريا، كما استعرض تاريخ وحدتها مع مصر”، وقال “إن نظام الرئيس السابق جمال عبدالناصر دفع السوريين إلى الانفصال بسبب ممارساته الأمنية”.

وتابع القرضاوي بالقول إنه بعد الانفصال عام 1963: “ذهب الحكم الظالم وتنفس الناس الصعداء وعادوا للحرية ولكن العسكريين لم يتركوا الناس تعيش بالحرية وظلوا وراءهم بالمرصاد واحد وراء واحد حتى جاء حافظ الأسد وفئته النصيرية.. النصرية أكفر من اليهود والنصارى كما قال فيهم شيخ الإسلام ابن تيمية نراهم اليوم يقتلون الناس كما الفئران والقطط بالآلاف وعشرات الآلاف، وبات الأسد هو الحاكم بأمره ومعه فئته النصيرية”.كما قال

وذكر أن البعض صدق ما قاله النظام السوري عن نيته “تحرير فلسطين” ولكنه لم يفعل شيئا لعقود، مضيفا: “لم يطلقوا رصاصة واحدة على إسرائيل وأسقطوا القنيطرة قبل أن تسقط، وسلموها لإسرائيل بعد أن كان للجيش السوري فيها مكان حصين.. هم يدعون أنهم يقاومون ويضحكون على العرب والمسلمين”.

وتطرق القرضاوي إلى الحديث عن بشار الأسد، قائلا: “ما هو بشار وما هو بأسد بل هو منذر ووحش، وقف ضد شعبه من أول يوم للثورة وطلب مني أن أقف معه، وطلب من رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الأخ خالد مشعل أن يرد علي ولكن مشعل قال له: من يرد على القرضاوي؟  فسقط مشعل من عيون هذا الأسد المزعوم”.

واعتبر أن روسيا وإيران وحزب الله هم أعداء للمسلمين” وخص الحزب اللبناني الذي أعلن مشاركته في معارك سوريا بهجوم عنيف قائلا: “هم حزب الطاغوت، حزب الشيطان أتوا ليقتلوا أهل القصير وما حول القصير، آلاف مؤلفة من أتباع من يسمى نصرالله وما هو إلا نصر الشيطان، يقولون نحن نقتل أعداء المقاومة، أي مقاومة؟”

وختم القرضاوي خطبته بالقول: “أدعو المسلمين في كل مكان إلى نصرة إخوانهم، لا يعقل أن نترك المسلمين والآلاف يزحفون إليهم ليقتلونهم، لو كان عندي قدرة لذهبت أقاتل معهم، كل من لديه قدرة القتال واستخدام السلاح والمدافع يجب أن يذهب للقتال أدعو كل المسلمين إلى القتال مع إخوانهم في سوريا، كل من استطاع من الأفراد ولديه خبرة في الحروب أن يذهب ما استطاع إلى ذلك سبيلا”.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: