نكهة “أردنية” في رئاسة الحكومة الفلسطينية – الحمد الله يخلف فياض… وكلاهما حفيد وابن لبرلمانيين سابقين

news1.730972

الاهالي – كلّف الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الأحد الدكتور رامي الحمد الله بتشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة خلفًا لسلام فياض، الذي كان قدم استقالته في 13 إبريل/ نيسان الماضي.
يلاحظ أن رئاسة الحكومة الفلسطينية انتقلت من حضن سلام فياض، وهو نجل لعضو مجلس نواب ووزير أردني سابق، هو المرحوم خالد فياض، إلى حضن حفيد لعضو مجلس نواب سابق، هو المرحوم حافظ الحمد الله، الذي كان عضوًا عن لواء طولكرم في آخر انتخابات نيابية أردنية قبل احتلال الضفة الغربية في العام 1967.
يأتي تكليف الدكتور الحمدالله المولود العام في 1958، وهو رئيس جامعة النجاح الوطنية في نابلس، تزامنًا مع تحركات أميركية لاشتئناف المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية المعلقة منذ عامين.
فإن تم الاتفاق على بدء انطلاق المفاوضات استنادًا إلى حل الدولتين وصولًا إلى السلام الشامل، فإن الخطوة التالية ستكون بدء انطلاق محادثات الكونفدرالية بين الأردن وفلسطين، حيث تجري التجهيزات لها منذ أشهر عديدة.
واجتمع رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء الأحد، في مقر الرئاسة في مدينة رام الله مع رامي الحمد الله، حيث كلفه بتشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة. وأكد الرئيس عباس تمسكه باتفاقيات المصالحة الموقعة في القاهرة والدوحة، وحرصه الشديد على إتمامها وفق الجدول الزمني المتفق عليه في القاهرة.
بدوره، ثمّن الحمدالله، الذي يحمل درجة الدكتوراة من بريطانيا في اللغويات التطبيقية، ثقة الرئيس عباس العالية به، لتكليفه بهذه المهمة الوطنية في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها القضية الفلسطينية.
وأكد أنه سيعمل بكل جهده وقصارى طاقته في خدمة القضية الوطنية، ودعم صمود شعبنا، الذي يتطلع إلى الحرية والاستقلال بإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني، وعاصمتها القدس الشرقية، مشددًا في الوقت نفسه على التزامه ببرنامج وسياسة السيد الرئيس محمود عباس.
وتشير التوقعات إلى احتمال تكليف الدكتور زياد أبو عمرو نائبًا لرئيس الوزراء، ومحمد مصطفى نائبًا ثانيًا للشؤون الاقتصادية، فيما تم تكليف تكليف الدكتور شكري بشارة وزيرًا للمالية، ومن جانبه نفى اللواء توفيق الطيراوي توليه منصب الداخلية.
حماس: تكليف الحمدلله “غير شرعي”
اعتبرت حركة حماس الاحد تكليف الرئيس محمود عباس لاكاديمي بتشكيل حكومة جديدة “غير شرعي”، مطالبة بتشكيل “حكومة كفاءات وطنية بموجب اعلان الدوحة واتفاق القاهرة” اللذين رسما خريطة طريق لتحقيق المصالحة بين حركتي فتح وحماس لكنهما لا يزالان حبرا على ورق.
وتعليقا على قرار عباس بتكليف رئيس جامعة نابلس بالضفة الغربية رامي الحمدالله تشكيل حكومة جديدة، قال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس ان الحكومة التي سيشكلها الحمدالله هي “غير شرعية وغير قانونية كونها لن تعرض على المجلس التشريعي” المعطل منذ الانقسام الفلسطيني منتصف 2007.
وأضاف “هذا استنساخ لتجارب سابقة وتشكيلات قام بها أبو مازن لن تحل المشكلة ولن تحقق الوحدة كونها لم تكن نتيجة للمصالحة او تطبيقا لاتفاق القاهرة”.
وشدد برهوم على ان الحل بالنسبة لحركته “يكمن بتشكيل حكومة كفاءات وطنية بموجب اعلان الدوحة واتفاق القاهرة”.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: