رواية الشعار الرجيم سلامة عطالله صحفي فلسطيني سلط الضوء بعبقرية الكلمة علي واقع اخوان غزة فكان له ان يجبر علي ترك البلد والاعتقال والمطاردة من قبل امن داخلي الاخوان ..

 

ولانه مس حقيقتهم بمشرحه وكلماته وخاص في مستنقعهم ليكشف الحقيقة عبر روايتة الشعار الرجيم .. كان لهم ان يلاحقوة شبحا وضربا وتعذيبا واهانة للانسان الذي رفضهم .. 
تفاصيل كثيرة تم رصدها بعيون سلامة عط الله عبر روايته التي تكشف علاقان اخوان غزة وتعريهم امام جرائمهم بحق الشعب الفلسطيني وممارساتهم خلال السنوات الاخيرة من اجل الحكم والمال والنفوذ والسطو مستغلين الجنس والاجرام والعلاقات المشبوهة لفرض سيطرتهم مشككين بالاخر واهمين انفسهم انهم الاقوي .. 

رواية  الشعار الرجيم …
جديد اعمال  الصحفي الفلسطيني سلامة عطالله 
سلامة صلاح عطا الله

“الشعار الرجيم”.. رواية فلسطينية صادمة
صدر للكاتب الفلسطيني “سلامة عطا الله” رواية بعنوان “الشعار الرجيم”، حيث تضئ أحداثها على مسار غزة من مدينة إلى إمارة تحكمها جماعة الإخوان المسلمين بالكبت والقمع والموت “كما يقول”.

تعتمد الرواية على أحداث حقيقية يسوقها الكاتب لاكتشاف جذور العنف المسلح في عقل الحركة الإسلامية الفلسطينية، كما وترافق الرواية منحنيات النفسية الفلسطينية والمشاعر الجمعية، إلى أن يتحول الانتماء الوطني إلى شيء نقيض تماما ولكنه لم يوصّف بعد  “حسب الكاتب”.



ووفق ما ورد في الرواية، فإن حروفها تكشف ثالوث السياسة والدين والجنس في سلوكيات الفرع الفلسطيني من جماعة الإخوان المسلمين، كما وتستعرض أساليب الجماعة في قمع خصومها، وكيف انتهت ممارساتها لتغيير الخارطة الاجتماعية والشعورية في مدينة غزة.


  

تنقسم الرواية إلى عدة فصول، فحين ينتهي الكاتب من المرور على ما قبل حكم الحركة الإسلامية في غزة، يذكر تفاصيل وصفت بالجريئة والصادمة، سيما فيما يتعلق بممارسات الجهاز الأمني للجماعة.



سلامة صلاح عطا الله
– ولد عام 1982 في مدينة غزة.
– لم يتعلم سوى القليل في مرحلته الابتدائية نتيجة أحداث انتفاضة الحجارة.
– تاه في تناقضات الوطن والسياسة خلال مرحلتي الإعدادية والثانوية.
– حصل على بكالوريوس في العلوم السياسية من إحدى الجامعات الجزائرية.
– عمل في الصحافة كمراسل تلفزيوني ومقدم برامج بعد سنوات من البطالة.
– تنقل بين العديد من المؤسسات الإعلامية بسبب قمع واضطهاد الحركة الإسلامية.
– احتجز وضرب وأهين وهدد على خلفية عمله الصحفي ومواقفه السياسية.
– غادر غزة لاجئا إلى بلاد الحريات.
– كتب رواية “الشعار الرجيم” داخل غرفة صغيرة يقطنها ستة أشخاص في مركز لجوء تابع للصليب الأحمر البلجيكي، ثم عجز عن إيجاد دار نشر تتولى مهمة التوزيع، فتمنى أن تصل الرسالة لعشاق التحرر.

 

 

http://www.alsbah.net/new1/modules.php?name=News&file=article&sid=18685

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: