بعيدا عن المزايدات.. الملك خط الدفاع الأول عن الاردن

 

رصد – وصف الكاتب اللبناني خير الله خير الله في مقالة له نشرها صباح الجمعة، الملك عبد الله الثاني بـ”خط دفاع أول عن الاردن”، داعيا الى أن يفهم الجميع ذلك.

وقال خير الله : إن كلام الملك خلال ىمقابلته الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، يتمحور حول “إنارة الطريق أمام الذين ما زالوا يعتقدزن أن هناك أملا في انقاذ سورية التي عانى شعبها طويلا”.

وأشار الى أن الملك تحدث عن “كلمة سر”، هي عملية انتقال سياسي شامل في سورية تضم كل الاطراف.

وفي تعليقه على الكلمة الخطابية التي توجها بها المك الى الشعب الاردني في جامعة مؤتة، قال “هناك خط دفاع أول عن الاردن .. هذا الخط اسمه عبد الله الثاني “.

وتاليا نص المقالة :

هل من كلمة سرّ تساعد في استشفاف المستقبل السوري؟ ما قاله الملك عبدالله الثاني لدى استقباله الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند قبل أيّام قليلة في عمان يمكن أن يساعد في فهم تعقيدات الوضع السوري وانعكاسه على دول المنطقة، بما في ذلك لبنان.

كذلك، يمكن لكلام العاهل الاردني انارة الطريق أمام الذين ما زالوا يعتقدون أنّ هناك أملا في انقاذ سورية التي عانى شعبها طويلا من الذل والاستعباد والقهر على يد نظام طائفي- امني لا طموح له سوى نشر البؤس والخوف في كلّ انحاء البلد كي يسهل عليه السيطرة على المواطن السوري والتحكّم بحاضره ومستقبله وتحويله الى مجرّد كائن يبحث عن السلامة الشخصية ولقمة العيش ولا شيء غير ذلك.

قال عبدالله الثاني لدى استقباله هولاند أن الاردن وفرنسا «يؤمنان بأنّه كلّما طال أمد النزاع في سورية، ستكون هناك تداعيات وخيمة في المدى البعيد.

ولذلك، تعمل الاردن وفرنسا وتجهدان من أجل التوصل الى عملية انتقال سياسي شاملة في سورية تضمّ الجميع». وحذّر من أنّ «استمرار الازمة السورية سيزيد من احتمال انهيار الوضع هناك».

من الواضح أن العاهل الاردني يعرف تماما ما الذي يتحدث عنه.

كانت كلّ كلمة قالها في موضعها.

هناك تقاعس دولي في ممارسة الضغوط اللازمة كي يرحل بشّار الاسد عن السلطة من جهة وكي تقوم حكومة انتقالية تمتلك كامل الصلاحيات، على أن تضمّ هذه الحكومة ممثلين حقيقيين للطائفة العلوية التي ربّما تخشى على مستقبلها في حال سقط النظام القائم.

في الواقع، انّ كلمة السرّ ليست كلمة واحدة انّها جملة مفيدة هي الآتية:» عملية انتقال سياسي شاملة في سورية تضمّ الجميع». هل هناك من يسمع، أم أن الهدف من اطالة الازمة السورية أكثر ما يمكن، هو تفتيت البلد تأكيدا للنظرية القائلة أن ازمة سوريا ليست ازمة نظام فقط، بل هي أزمة كيان أيضا.

يمكن اختصار ما قصده عبدالله الثاني من كلامه بأنّ للاردن مصلحة في انهاء الازمة السورية…ناهيك عن أنّ هناك مصلحة عربية في ذلك، حماية للامن الاقليمي الذي تعتبر المملكة الهاشمية نفسها معنية به مثلها مثل أي دولة عربية أخرى… بل أكثر.

على ارض الواقع، هناك خطان لا ثالث لهما يتواجهان في سورية. هناك خطّ يؤمن بأن من الضروري استمرار الازمة واطالتها نظرا الى أن ذلك سيؤدي الى الانتهاء من سوريا التي عرفناها. وهناك خط عربي يؤمن بأنه لا يزال في الامكان انقاذ ما يمكن انقاذه من البلد ومن مؤسساته.

من يدفع في اتجاه اطالة الازمة يدعم النظام السوري بالرجال والمال والعتاد العسكري كي يلحق أكبر مقدار من الدمار بسوريا ويزداد عدد المهجّرين.

وهذا ما يفسّر الى حد كبير كميات السلاح الروسي التي وصلت الى النظام اخيرا عن طريق البحر والتورط الكامل لـ «حزب الله» اللبناني، وهو لواء في «الحرس الثوري» الايراني، في الحرب التي يشنها النظام على شعبه. فضلا عن ذلك، لا يمكن تجاهل وجود المستشارين الايرانيين في كلّ انحاء سورية ووصول آلاف المقاتلين العراقيين اليها وذلك من منطلق مذهبي بحت.

الاكيد أن اسرائيل لم تكن يوما معارضة لهذا التوجه الذي يصب في مصلحة تفتيت بلد عربي من منطلق عرقي ومذهبي ومناطقي.

انه حلم اسرائيلي لم تتردد روسيا في العمل على تحقيقه بدليل عرض موسكو ارسال قوات الى الجولان المحتل كي تطمئن الدولة العبرية الى أن كلّ كلام عن احياء هذه الجبهة أقرب الى شعارات طنانة فارغة من نوع «المقاومة» و«الممانعة».

من يراقب عن قرب كلّ تلك الجهود من أجل اطالة الازمة السورية لا يستطيع الاّ ان يقلق. ما تفعله الاردن هو اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتبديد هذا القلق واقامة خط دفاع عن المملكة.

من هذا المنطلق يمكن فهم كلام عبدالله الثاني لدى استقباله الرئيس الفرنسي ومضمون الخطاب المهمّ الذي ألقاه في السادس عشر من الشهر الجاري في جامعة مؤتة- الجناح العسكري.

في خطاب مؤتة، لدى تخريج فوج من العسكريين والامنيين، تطرّق الى التحديات التي تواجه الاردن. تطرّق حتى الى «ظاهرة العنف» التي انتشرت في بعض الجامعات والمناطق وسبل معالجتها. لكنّه أكّد في الوقت ذاته أن «الاردن قويّة وقادرة على حماية ارواح ابنائها وممتلكاتهم، وقادرة في أي لحظة على فرض سيادة القانون».

أكّد أيضا أنّه «لا يوجد أحد أقوى من الدولة. ولكن نحن دولة حضارية قائمة على مبدأ العدالة وسيادة القانون واحترام حرية الانسان وكرامته».

بغض النظر عما سيؤول اليه الوضع في سورية، لا مجال آخر امام الاردن سوى اتخاذ الاحتياطات اللازمة كي لا تدفع المملكة ثمن رهان حلف قويّ يمتلك امكانات كبيرة على تفتيت سورية.

لم يكتف عبدالله الثاني بالدعوة الى نقلة نوعية قد تحصل أو قد لا تحصل في سورية، لكنّه لجأ الى كلّ ما يمكن أن يساعد في افهام الاردنيين أن عليهم تحصين الجبهة الداخلية أوّلا.

شدّد على أن ذلك لا يعني في أي شكل أن الاصلاحات ستتوقف وأن الاردن سيرفض مساعدة اللاجئين السوريين أو أنه سيرضخ للتلميحات الاسرائيلية الى أن المملكة «الوطن البديل».

حسم موضوع «الوطن البديل» و«التوطين» و«الخيار الاردني» نهائيا، كذلك موضوع «الكونفيديرالية».

هناك خط دفاع أوّل عن الاردن. هذا الخط اسمه عبدالله الثاني… هل من يريد أن يفهم ويستوعب بعيدا عن الشعارات والمزايدات التي لا طائل منه؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: