Monthly Archives: 31 يوليو, 2013

نتائج التوجيهي في الاردن غداً .. وطلبات الجامعات الاثنين

mawkeb copy

تعلن وزارة التربية والتعليم نتائج الثانوية العامة للدورة الصيفية الحالية 2013 في الساعة العاشرة من مساء يوم غد الخميس.

وقال المستشار الإعلامي الناطق باسم الوزارة أيمن البركات إن النتائج ستكون ورقياً في المدارس الساعة العاشرة مساء من ذات اليوم، وهي المعتمدة رسمياً، فيما ستعلن النتائج الكترونياً الساعة العاشرة مساءً على منظومة التعلم الالكتروني “الايديويف” (www.elearning.jo ) مبينا أن الوزارة لن تقوم بإرسال رسائل نصية إلى هواتف الطلبة بالنتائج.

وأوضح البركات ان إعلان النتائج سيكون بعد الإفطار حرصاً من الوزارة على طقوس شهر رمضان المبارك وبعد صلاة التراويح مباشرة, داعيا الطلبة وأولياء أمورهم الى عدم الالتفات الى اي موقع الكتروني يدعي قدرته على الحصول على أي نتيجة قبل الموعد المحدد من الوزارة.

من جهة ثانية نسبت وحدة تنسيق القبول الموحد الى رئيس مجلس التعليم وزير التعليم العالي الدكتور امين محمود، بتحديد يوم الاثنين المقبل موعدا لبدء تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات.

Advertisements

ما بين سيناء والشعانبي

 عبدالله إسكندر

لم يسبق للجيش التونسي، قبل حكم حركة «النهضة»، أن دفع هذا الثمن الباهظ وأن يقتل جنوده بمثل هذه الوحشية على أيدي الإرهابيين. كما لم يسبق للجيش المصري، قبل حكم جماعة «الإخوان المسلمين»، أن قدم هذا العدد الكبير من الضحايا بهجمات إرهابية. في الحال الأولى، تحصن الإرهابيون في جبل الشعانبي ذي الطبيعة الوعرة، على الحدود مع الجزائر، ليكون لهم ملاذاً آمناً من جهة، ومن جهة على اتصال مع بقية الجماعات الإسلامية المتشددة في بلدان المغرب وجوارها الأفريقي. وفي الحال الثانية، تجمع الإرهابيون في صحراء سيناء الحدودية مع إسرائيل وقطاع غزة. على نحو يجعل الجيش المصري غير قادر، بسبب اتفاقات كامب ديفيد، على دفع القوات الضرورية لملاحقة هؤلاء في التضاريس والجبال والكهوف في الصحراء المصرية الشاسعة من جهة، ومن جهة أخرى يجعل الأنفاق مع القطاع منافذ إمداد بشري وبالعتاد وكذلك منافذ إخلاء.

في هذا المعنى، يلعب كل من سيناء والشعانبي الدور نفسه بالنسبة للإرهابيين الذين يسعون إلى الاستفادة من الموقع الجغرافي لكليهما، وأيضاً من محدودية قدرة التدخل لدى القوات الحكومية في ملاحقتهم. مثل هذه الاستراتيجية اعتمدها الإرهابيون في كل الأماكن التي نشطوا فيها، ونجحوا في تشكيل ملاذاتهم وسيطروا عليها وحكموها. وطالت مدة هذه السيطرة في مقدار ما حصل تواطؤ من أجهزة مركزية أو رأت أطراف سياسية مصلحة لها في استمرار هذه البؤر.

وفي حين تمكن الجيش الجزائري أن يضع حداً للحرب المعممة في البلاد ويقضي على ملاذات الجماعات المسلحة، بعد «العشرية السوداء» في تسعينات القرن الماضي، ويتأسس حد أدنى من الاستقرار السياسي، لا يزال الجيش الباكستاني يخوض شبه حرب أهلية مع المتشددين المتحصنين في مناطق نفوذهم الحدودية، في ظل استمرار التخبط السياسي واتهامات للأجهزة الباكستانية.

ومع وصول الإسلاميين إلى الحكم في كل من تونس ومصر، بدأت تتشكل ملامح وضع مماثل، على رغم التفاصيل الكثيرة المتباينة، في إطار استراتيجية إقامة سلطة الإسلام السياسي. فكان لا بد من إعادة النظر في البنية الدستورية للبلاد، من أجل تمكين الإسلام السياسي من مفاصل الحكم وجعل احتمالات التناوب في أضيق الحدود الممكنة. وفي هذا الإطار كان استهداف مؤسسات المجتمع المدني كحامية للتعددية ومعبرة عن التنوع المجتمعي الذي يضمن التناوب، وكذلك الاستهداف غير المباشر للقوة الأساسية التي تشكل عصب النسيج الوطني، أي المؤسسة العسكرية والأمنية التي لن تعد موضع ثقة بعدما انتهى دورها بالنسبة إلى الإسلاميين فور ضمان الانتخابات. ولذلك، لجأت الجماعة في مصر و «النهضة» في تونس إلى تشكيل ميليشياتها الخاصة، بذريعة الدفاع عن الثورة، في حين أن الخطوة تهدف إلى التصدي إلى مناهضي الإسلاميين. وفي هذا الإطار جرت الاغتيالات على أيدي المتشددين وتحصل المواجهات في جبل الشعانبي في تونس، كما تحصل الاشتباكات في شوارع المدن المصرية والمواجهات المسلحة مع القوات النظامية في سيناء.

لقد سمعنا مراراً نفياً لأي علاقة بين الإسلام السياسي وبين الإرهابيين والمتشددين. لكن حتى لو تجاوزنا الجذور الأيديولوجية المشتركة التي أطلقها الأولون واجتهد فيها الآخرون، ثمة لقاء بين الجانبين في مكان ما يتبادلان فيه المصلحة السياسية على حساب القوى المجتمعية والمدنية وعلى حساب دولة القانون والتعددية.

الأردنية دعد شرعب تكسب قضيتها ضد الوليد بن طلال


 الاردن –

 -خسر الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال معركة قضائية في إحدى محاكم لندن بعدما أمره القاضي بدفع عمولة قدرها عشرة ملايين دولار فيما يتعلق بصفقة بيع طائرة خاصة فاخرة للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي. ويمثل قرار المحكمة العليا حرجا للأمير الوليد الذي قدم أدلة بنفسه على مدى يومين خلال المحاكمة. وكانت سيدة الأعمال الأردنية دعد شرعب قد رفعت دعوى قضائية على الوليد قالت فيها انها لم تحصل على أي عمولة لوساطتها في صفقة بيع طائرة القذافي التي تمت عام 2006 مقابل 120 مليون دولار.ودفع الأمير بأنه لم يتم الاتفاق على دفع عشرة ملايين دولار كعمولة بل أن يدفع لدعد شراب ما يره هو مناسبا. وأبلغ المحكمة انه لم يدفع لها شيئا لانها اثناء فترة إتمام الصفقة التي طال أمدها ‘انتقلت إلى المعسكر الليبي’.وحكم القاضي بيتر سميث لصالح سيدة الأعمال التي اصدرت بيانا تطالب فيه الوليد بتنفيذ قرار المحكمة والدفع.(رويترز)

إلغاء أجر المثل واستبداله بالنسب في “المالكين والمستأجرين” النائب خليل عطيه هذا القانون منحازا للمواطن

المالكين والمستأجرينا
d8a7d984d8b1d8a7d98a-d8a8d8b1d8b3-941

أقر مجلس الأمة بشقيه الأعيان والنواب في جلسة مشتركة جمعت المجلسين الأربعاء بحضور هيئة الوزارة قانون المالكين والمستأجرين، موافقا بذلك قرار النواب ومخالفا قرار الأعيان.

وألغى المجلسان بالأغلبية أجر المثل من القانون، واستبداله بالنسب، كما وافق المجلس على قرار مجلس النواب بخصوص إشغال المأجور للورثة.

وقال النائب خليل عطية  في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك

انتصر مجلس النواب للشعب الأردني وخرج بقانون للمالكين والمستأجرين يحقق العدالة للمالك والمستأجر حيث تم إلغاء مادة “بدل المثل” والإستعاضة عنها بزيادات سنوية

وأكد النائب عطيه في الجلسة المشتركة اليوم أصر مجلس النواب على موقفه وتم إلغاء بدل المثل وتمت الموافقة على زياده بدل الإيجار بنسبه مئوية عادله يحددها مجلس الوزراء وهذا إنجاز لمجلس النواب وكان لي مداخله في هذا القانون منحازا للمواطن

فيسك: أوباما تخلى عن مرسي والإخوان لن يعودوا للسلطة

 

d8a7d984d8b1d8a7d98a-d8a8d8b1d8b3-941– نشرت صحيفة الإندبندنت مقالا للكاتب روبرت فيسك ضمن سلسلة مقالاته اليومية عن الأزمة في مصر في إطار تغطية خاصة للصحيفة، وجاء مقال فيسك تحت عنوان ‘نهج البارونة أشتون الهادئ أوصلها في النهاية إلى مكان مرسي السري’.

ويستهل الكاتب المقال كما جاء على موقع هيئة الإذاعة البريطانية ‘بي بي سي’، بتساؤلات عما دار بين آشتون ومحمد مرسي المحتجز في مكان سري منذ عزله، ويقول إن آشتون لم تفصح عما دار بينها وبين مرسي وكيف خاطبته عند لقائه هل استخدمت لقب الرئيس مرسي أم السيد مرسي أو ربما سيدي فقط؟؟

ويقول فيسك إن السر وراء نجاح اشتون في لقاء مرسي ربما يكمن في أسلوبها الهادئ وحضورها غير القوي. أو ربما أن الجنرال السيسي وزير الدفاع من المعجبين بشخصية اشتون كما أن الشعب المصري الذي يرفض تلقي محاضرات من الولايات المتحدة قد مهد لها الطريق في مهمتها.

من الواضح، والحديث للكاتب، أن الرئيس مرسي أو مرسي أو ‘ الرئيس’ يرفض حتى هذه اللحظة الاستغناء عن منصبه كرئيس، ومن الواضح أيضا أن الإخوان المسلمين لن يعودوا مجددا إلى السلطة. إذا ما الحل؟ هل يمكن أن يكون هذا هو السؤال الذي طرحته أشتون على مرسي عند لقائه؟.

وأضاف أن الجيش المصري لا يزال يتمتع بشعبية كبيرة لدى الشعب المصري الذي يرفض العودة إلى حالة الفوضى والعنف والانهيار الاقتصادي وهي الأشياء التي ميزت حكم مرسي.

ويصف فيسك البارونة اشتون بأنها كانت أنشط من أي مسئول أمريكي ونجحت في لقاء مرسي على الرغم من أن الرئيس باراك أوباما تخلى عن مرسي أو في طريقه لذلك، وهو الأمر الذي ليس له علاقة بالحكمة ولكنه نظرا لفشل سياسة الولايات المتحدة في المنطقة.

ويقول فيسك في ختام مقاله إنه بالعودة إلى ثورة 25 يناير ‘سنجد أن المصريين نضجوا بالفعل على الرغم من سنوات من الحكم الديكتاتوري، ولكن جماعة الاخوان المسلمين لم تنضج بالشكل الكافي، فلا أحد يستطيع إنكار أن الجماعة تفاوضت مع نظام مبارك بينما الجميع كانوا في ميدان التحرير.

ولكن ما حدث أن الجماعة اكتسبت كلمة ‘الشرعية’، الكلمة التي يرددها الجيش أيضا.. هل استخدمت آشتون الكلمة ذاتها؟ أراهن أن مرسي فعل، حسب قوله.

حماس التابعه للاخوان في غزةتعيد صياغة كل الوثائق التي أعلنت عنها وتصلح الاخطاء الفادحة التي وقعت بها خلال تزوير الوثائق

 

d8a7d984d8b1d8a7d98a-d8a8d8b1d8b3-941– بعد أن تم كشف جميع الأخطاء التي وقعت فيها حماس بتزويرها الوثائق المزعومة، وبعد ان نشرت مجموعة من المواقع تلك الاخطاء، قامت المواقع التابعة لحماس  الاخوانية كموقع صفا وفلسطين الآن بإعادة نشر تلك الوثائق ولكن بالشكل الجديد آخذة بعين الإعتبار جميع الأخطاء التي كشفتها المواقع يوم أمس، ومع ذلك وقعوا بالخطأ مرة اخرى.

نترككم مع الصور التي تكشف مفارقات تزوير حركة حماس ما بين اليوم والأمس، ولكم حرية التعليق:

مرسي رئيساً للأردنيين !!

Hourriah-1d6a9b18

بقلم: حازم مبيضين

حين يهتف الإخوان المسلمون في الأردن «مرسي رئيسي»، فإنهم يؤكدون عدم انتمائهم للدولة الأردنية، وأنهم يحملون الولاء فقط للتنظيم العالمي للإخوان، عدا أنّهم يتجاوزون كل الخطوط الحمراء، في تحديهم لسلطة القانون، ولبقية أبناء الشعب، غير المؤمنين بطروحاتهم التي تجاوزها العصر، ولأي فكرة ديمقراطية، وهم المتمسكون بنهج الاقصاء والتهميش لبقية قوى المجتمع، حتى لو كان بعضُها ينتمي للمعارضة، التي تزعُم الجماعة أنها تقودها.
قبل الهُتاف عند مستشفى الجامعة، حيث أعدّ الاخوان بسريّة لمظاهرتهم، فكانت صور رئيسهم مرسي حاضرةً بكثافة، كان مُراقبهم العام يتبجح بلغة خشبية، تستعيد سيرة الإرهابي بن لادن، فيُعلن أن الأمّة أمام فسطاطين، أولهما إيمانٌ لا نفاق فيه، والثاني نفاقٌ لا إيمان فيه، وأن ما يحدث في مصر الآن، يحدث أيضاً في الأردن، وإذ نستعيد موقف الجماعة المتشنج من الحدث المصري ندرك بؤس اللغة والاهداف في آن معاً.
في الأثناء أصدرت الجماعة بياناً، يأمر المسلمين بإدانة تحرك الجماهير المصرية، وتأكيداً على سياسة الإقصاء، هاجم البيان الأحزاب العلمانية والليبرالية، ولم يتوان  المهرة في صنع الاعداء، عن التهجم على المجتمع الدولي، واتهامه بالنفاق فيما يخص القيم والأخلاق وحقوق الإنسان، والأخطر في البيان، هو حثّ قادة وجنود الجيش المصري على التمرد على قائدهم، وعدم التعاطي معه.
جُنّ جنون الجماعة، حين سمعت عن نيّة تحويل ملفها إلى القضاء، بتهمة مُخالفة شروط ترخيصها كحزب سياسي ، ولأنها لاتحترم أياً من ثوابت الوطن، كنزاهة القضاء، لجأت مُجددا إلى لغة التهديد، بالقول إنّ على من سيتخد هذا القرار تحمل تداعياته، باعتباره قراراً غير وطني، ولأنّ أيّ مساس بالجماعة لا يتفق مع المصالح الوطنية، لانّ الجماعة تختصر الوطن في مصلحتها ليس غير.
الدولة، أن صحّت الأنباء حول القرار، لم تتخذه إلاّ بعد استنفاذ كل الرسائل، التي تطالب الجماعة بالعودة إلى رشدها ووطنيتها، وعدم الانجرار وراء الأجندات الخارجية، والعبث بأمن واستقرار الوطن، وهي لجأت إلى القانون، لتؤكد أنّ الجميع سواسية في محرابه وأنّ على كل يتجاوزه، تحمّل تبعات فعلته، تحت مظلّة النظام والقانون.
يُفرّق المواطن العادي، بين عباداته وطموحات الإخوان، ويُدرك  ضرورة المضي بالمسيرة الاصلاحيّة المتدرّجة ، ويُدرك عقم محاولات الجماعة، التشكيك بمدى نجاح مسيرة الإصلاح السياسي، ويُدرك أيضاً أنّ الدولة قويةٌ، وقادرةٌ على حماية أرواح وممتلكات أبنائها، وفرض سيادة القانون، مع احتفاظها بسمتها، كدولة حضاريّة قائمة على مبدأ العدالة وسيادة القانون، واحترام حرية وكرامة الإنسان.
وإذ يتقافز الإخوان بين الحبال، بدعوتهم لهدم الدولة وتحدّيها، والهتاف لمرسي رئيساً لهم، فإنّ المسيرة ماضيةٌ بثقة، لوضوح خارطة الإصلاح السياسي، المتمثلة بإنجاز الـمحطّات الضرورية، للانتقال إلى الحكومات البرلمانية، القائمة على أغلبية حزبيّة وبرامجيّة، مُقابل أقليّة تشكل معارضة بنّاءة، تأخذ صفة حكومة الظل النيابيّة، وتطرح برامج وسياسات بديلة، بهدف التغيير نحو الأفضل، وليس بهدف تمكين الإخوان من الحكم، كما يشتهون ويخططون.
كلمة صدق واحدة قالها سعيد، وهو يعلن أنّه ليس لجماعته منذ تأسيسها، فضلٌ على أحد من المسلمين، وأنّ هناك الكثير ممن هم خارج الإخوان يفوقونهم في الفضل، فلماذا لايتوقفون عند هذه الحقيقة، بدل الاتهامات المتهافتة، بأنّ في الدولة الوحيدة، التي أمّنت لهم حرية العمل، من يحاول إقصاء الجماعة عن المشهد السياسي، باعتبار أنها حركةٌ يسارية، وقد تعتبر لينين وجيفارا من أئمتها قريباً.
عن الرأي الاردنية

حماس … مأزق المال والمكان !!

hourriah-1d6a9b18رجا طلب

تواجه حركة حماس ومنذ اندلاع الثورة في سوريا مأزقا كبيرا في طبيعة تحالفاتها السياسية ، فالحركة كانت حليفا استراتيجيا لدمشق التى تخوض حربا ضروسا ضد « اخوان سوريا « ، وكانت حماس تدرك ان استمرار هذه الحرب وازدياد ضراوتها سوف يجبرها على اتخاذ الموقف الحاسم الذي حاولت التهرب منه على مدى اكثر من عام ، وكانت تعلم ان الطلاق بينها وبين النظام السوري يعني بالضرورة الطلاق ايضا مع ايران وبالتالي الطلاق مع حزب الله ، ولكنها لم تكن قادرة بفعل التأثير التنظيمي للتنظيم العالمي للاخوان والتأثير المالي للدوحة من البقاء في منزلة « الحياد « في معادلة الصراع السوري.زاد من مأزق الحركة تراجع دورها فيما يسمى بالدور المقاوم بعد اتفاق التهدئة الذي رعاه الرئيس المعزول محمد مرسي في 21 من نوفمبر عام 2012 بعد العدوان الاسرائيلي على غزة والذي شكل قيدا عمليا على كامل اشكال الاحتكاك مع الجيش الاسرائيلي ، وألزم حماس بمنع اطلاق الصواريخ على المدن والبلدات « الاسرائيلية».رغم خسارتها للمكان « سوريا ولبنان « وخسارتها للمال « ايران « ، كانت حماس ماتزال تشعر بالانتصار بعد التغيير في تونس وليبيا ومصر ، وسارعت الى تعويض خروجها السياسي من سوريا ولبنان بالتمركز الامني والعملياتي بالاتفاق مع قيادة الاخوان والرئاسة المصرية في سيناء ، واخذت على ما يبدو على عاتقها لعب دور الرديف لتنظيم الاخوان في مصر للمساهمة في بسط النفوذ الاخواني على المؤسسات السيادية وتحديدا المؤسسة العسكرية والمؤسسات الامنية ، وهو ما بدأ يتكشف على الارض بعد ثورة 30 يونيو وعزل مرسي ولجوء الاخوان الى خيار التصعيد في الشارع ومحاولات جر الجيش والشرطة الى مواجهات دموية ، حيث لعب الجناح العسكري لحماس دورا رئيسيا في المواجهات الجارية حاليا بين الجيش والتنظيمات « الجهادية « في سيناء بعدما وفر هذا الجناح ووفق المسؤولين العسكريين المصريين الدعم اللوجستي والقتالي لتلك الجماعات هذا بالاضافة لدور حركة حماس في دعم الفوضى داخل المدن المصرية لصالح مشروع الاخوان .الان وبعد الخسارة الفادحة التى تلقتها الحركة بهزيمة حكم الاخوان بفعل الارادة الشعبية المصرية ، واتهام الجيش لها بالتورط في المشروع الاخواني للفوضى في مصر ، باتت حماس اشبه ما تكون بالسجين فمصر ايا كان يحكمها هي رئة غزة ، كما ان الحركة باتت بدون غطاء ثوري وشعار مقاوم وهو ما سيفقدها مبرر وجودها ، وتمايزها المفترض عن السلطة الفلسطينية ، ومن الناحية العملية فان الدوحة واسطنبول لا توفران لها هذا الغطاء ، في حين ان ايران قادرة على فعل ذلك ، ومن هنا جاء التقارب الذي حصل مؤخرا بين طهران والحركة وعلى ارضية تحييد التعارض بشان الحالة السورية والتمسك بما يسمى ببرنامج « المقاومة « .ماذا يعني ذلك ؟هذا يعني ان « التيار الايراني « داخل الحركة وتحديدا الموجود في القطاع والذي مُنى بهزيمة كبيرة في انتخابات مجلس الشوري والمكتب السياسي الاخيرة وبتواطؤ من المرشد ومكتب الارشاد سيعود مرة اخرى الى دائرة صنع القرار ، وهو ما يُنبئ بان المرحلة القادمة ستشهد تصعيدا في القطاع وتسخينا للجبهة مع اسرائيل ، وهو هدف معلن لايران من اجل خلط الاوراق في المنطقة لافشال مساعي كيري لاستئناف المفاوضات ولاعادة قضية المقاومة لاسرائيل الى واجهة المشهد السياسي في المنطقة وللتغطية على مجريات الاحداث الدامية في سوريا .بهذه المعطيات فان حماس تعيش تحالفات متعارضة واجندات متعددة وهو ما يهدد وحدتها ويهدد مصداقية مشروعها « المقاوم « الذي مازالت تتغطى به .سؤال:•يقول الدكتور همام سعيد ان ما جرى لمحمد مرسي هو مؤامرة اميركية – اسرائيلية ، وهنا اود ان اسأل الدكتور ما هو الموقف او التوجه الذي اتخذه مرسي او الاخوان في مصر ليتآمر الطرفان عليه وعلى الجماعة ؟ هل هو اعادة السفير المصري لتل ابيب ، ام الالتزام الصارم بكامب ديفيد ، ام رعاية اتفاق التهدئة بين اسرائيل وحماس ؟؟ اما بالنسبة لواشنطن فالسفيرة باترسون تسمى بالقاهرة « بالحجة « تندرا من درجة اتصالها وتعاطفها مع الجماعة والرئيس المعزول وزياراتها شبه الاسبوعية للمرشد بديع ونائبه خيرت الشاطر!!

فتح: قيادة حماس التي اعترفت بتدخلها في الشأن المصري تمهد لحملة دموية ضد فتح بغزة وقطع طريق المصالحة نهائيا

 

d8a7d984d8b1d8a7d98a-d8a8d8b1d8b3-941– خاص- حذرت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” من حملة قمع وتنكيل قد تطال قيادات وكوادر الحركة ومناضليها في قطاع غزة بعد مؤتمر التزوير والتضليل الذي نظمته حماس اليوم ، وقطع طريق المصالحة الفلسطينية بشكل نهائي وتصدير ازمتها الى الساحة الفلسطينية بعد افتضاح تدخلها المباشر في شؤون الدول العربية ، ورفضت زج الحركة في جريمتها التي عكست ردود فعل  سلبية على الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

وأكدت الحركة في بيان صدر عن مفوضية الاعلام والثقافة فاليوم الثلاثاء:أن الحركة كانت دائما وماتزال تبدي الحرص على حماية الشعب الفلسطيني من انعكاس مخاطر تدخل حماس في شؤون دول عربية كمصر وسوريا ، وأبدت النصح لقياداتها ، وعملت عبر قيادتها ووسائلها الاعلامية على تجنيب الشعب الفلسطيني مخاطر تهور قيادتها ، لكن فتح وهي ترفض اتهامات حماس التي ساقها المزورون في مؤتمرهم الصحفي فإنها تؤكد على الحقائق التالية:

أولاً: إن نائب امين سر المكتب السياسي لحماس موسى ابو مرزوق كان طلب وساطة القيادة الفلسطينية مع القيادة المصرية لتفرج عن اربع عناصر من حماس قبضت عليهم السلطات المصرية وهاتف ابو مرزوق عضو اللجنة المركزية للحركة عزام الأحمد راجيا التدخل لدى ألشقاء المصريين ، ووافق الرئيبس ابو مازن باعتباره رئيسا لكل الشعب الفلسطيني ، لكن السلطات المصرية اجابت انه قد تم القاء القبض عليهم في جبل المقطم عند مكتب الارشاد التابع لقيادة لاخوان المسلمين بمصر ، وان التحقيقات قد تدينهم بأعمال خارجة على القانون وحمل سلاح والتدريب عليه . فهلا يعتبر طلب الوساطة من حماس هذا اعترافا بتدخلها المباشر في شان الدولة االمصرية ؟.

ثانيا : اعترف الرئيس المعزول محمد مرسي ساعة هروبه من السجن اثناء ثورة يناير ان مجموعات حماس ساعدته على الهروب من سجنه ، وهذا مسجل ومثبت لدى قناة الجزيرة التي اجرت اللقاء معه هاتفيا فور هروبه من السجن ، والآن تاتينا حماس بأكاذيبها لتحمل حركتنا فتح مسؤولية انقلاب صورتها لدى الرأي العام المصري والعربي والفلسطيني خصوصا ، وماجلبه تدخلها من عزلة ومشاكل ومآسي على الشعب الفلسطيني وتحديدا الملايين في قطاع غزة.

ثالثا: ان فتح لتعبرعن قناعتها بأن حماس ماأقدمت على فعلتها الخاسئة الا محاولة لاستعادة موقعها والمال والدعم السياسي واللوجستي من الحلف السابق (سوريا ، ايران ، حزب الله ) ، فاتخذت من العداء لحركة فتح والأجهزة أمنية الفلسطينية والقيادة الفلسطينية مطية لتحقيق هذا الهدف .

رابعا : نعتقد أن حماس تهيء لارتكاب حملة قمع وتنكيل ضد قيادات الحركة ومناضليها في قطاع غزة ، اذ تعمدت زج اسماء من منتسبي الأجهزة الأمنية في قطاع غزة بوثائقها المزورة.

خامسا : اختارت حماس هذا التوقيت لاطلاق حملة وثائقها المزورة في محاولة يائسة لتأليب الرأي العام الفلسطيني على القيادة الفلسطينية ، بعد عجزها عن الاقدام عللى تفجيرات لعرقلة العملية السياسية كما كانت تفعل ايام الرئيس الشهيد ابو عمار ، فاقدمت على عملية انتحآرية من نوع آخر نعتقد جازمين انها ستكون بمثابة ضربة قاضية لما تبقى من ذرات مصداقية لها لدى الجمهور الفلسطيني . عبرت حماس عن استهتارها بوعي الجمهور الفلسطيني عندما اوردت اسم الشهيد فخري العمري في وثيقة تدعي ان تاريخها في 22 تموز من هذا العام فيما الشهيد العمري قد استشهد مع الشهيد القائد ابو اياد في تونس عام 14 يناير 1991 في تونس.

وأكدت فتح انها ستنشر تباعا  التحليلات  العلمية لعملية ” التزوير الغبية ” والأخطاء الجسيمة  فيها لتبين للجمهور الفلسطيني والعربي حجم الجريمة  التي ارتكبتها حماس باتهامها  الباطل لحركتنا التي لطالما كانت ترفع المصالح العليا لشعبنا ، وتقف على مبدا عدم التدخل بالشؤون العربية وتدافع عن  الشعب الفلسطيني وتحرص على ألا يوجه أي اتهام لأي فلسطيني في بلد عربي ، لإدراكها انعكاس ذلك على القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني .

وأشار بيان فتح أن الوثائق التي نشرتها حماس مزورة مئة بالمئة ، وان الحركة  مع أي تحقيق تجريه لجنة قانونية وخبراء في عمليات التزوير ، لتكشف الحقيقة للجمهور الفلسطيني والعربي  وحجم التضليل الذي ارادت منه حماس  ضرب مبادئ حركتنا وأخلاقياتها الوطنية وإبعاد شبهة الجريمة التي ارتكبتها بحق الشعب الفلسطيني بالتدخل السافر بشؤون مصر العربية  وسوريا من قبل .

————-

نسي بردويل الاخوان الحمساوية أن قنوات حماس الفضائية تبث مباشر على مدار اربع وعشرين ساعة من رابعة العدوية ,,, وأن كل متحدثيها من الاخوان، ويتم استضافة الشخص نفسه خمس مرات يومياً وتذكر كلمة (انقلاب عسكري ) على فضائياتهم 22000 مرة يومياً ,,,,
ليسوا بحاجة لوثائق فتح ليتأكدوا من تآمركم على مصر …..
بكفي هبل يا اسطل …

969790_696619533687211_2117249915_n

998551_554732011258048_1981476053_n

998551_554732011258048_1981476053_n

فتح

702756_3869901473272_1811759023_n-14/ كشفت مفوضية الاعلام والثقافة في حركة فتح ، تزوير حركة حماس ، لأوراق رسمية للرئاسة الفلسطينية وحركة فتح ، وجاء في مقالة كتبها موفق مطر، منسق مفوضية التعبئة والتنطيم في حركة فتح :

“تـزورون الوثائق؟! تلوون عنق الحقائق.. نعرفكم فهذا ديدنكم… لكن ألا تبصرون ؟!! انظروا ما فعلت أيديكم، أحقادكم، كراهيتكم، وفتنتكم!! ما ظلمناكم ولكن انفسكم تظلمون، فتمنوا الموت ان كنتم صادقين، فكيدكم يرتد الى نحركم ايها الكذابون، وإنا من الصادقين.

المسلم لا يكذب.. لكنكم كذّابون، كاذبون، تكذبون على الله والرسول والمؤمنين والعرب والمسلمين ومن صدقكم من الغلابى الفلسطينيين، وعلى من تبعكم من المساكين.

قال تعالى :” فمن أظلم ممن افترى على الله كذباً ليضل الناس بغير علم إن الله لا يهدي القوم الظالمين” – سورة الأنعام 144- يفترون على الله، يستخدمون منبر رسوله قواعدا لاطلاق سهام فتنتهم الخارقة الحارقة، يفرقون الشعب الفلسطيني والأمة العربية الى شيع وقبائل وجماعات وأحزاب ليسودوا!! انها الفتنة الاشد من القتل… ابحثوا عن السر في راس الفتنة بقيادات حماس !. كان عليهم قَدَ قميص يوسف الفلسطيني الوطني من الأمام لا من الخلف !!.. انهم يقرؤون لكنهم لا يفقهون، فهوى ابو زهري، والبردويل، والزهار وكبيرهم الأحمق ،كفراش الليل في النار، ان كيد رؤوس حماس عقيم.

فرح قادة كتائب الكذب والتزوير والفتنة بحماس ساعة طيروا (وثائقهم المزورة)، فإذا بهم يدفعون عنزة من حرف الوادي، فتهوي فظنوها طائرة بإذن شيطانهم، ان ظنون تيوسهم كلها اثم، فهم في ضلال الى يوم الدين، تسقط عنزتهم اللاطيارة واللا نطاحة واللاحلابة على رأس (حماستهم) ورؤوس أصحاب القرون الماكرين، لكن الله والشعب خير الماكرين!!… فالسر في رأس الفتنة وترويسة الورق أيها الكذابون المزورون.

بالأمس نشرتم ما ادعيتم انها وثائقا زعمتم انها صدرت عن حركة فتح والرئاسة الفلسطينية، فبان للناس، للشعب الذكي خداعكم، وللقاريء النبيه مأساة جهلكم وغباءكم، فدكتوركم ابو زهري الذي بشر الناس بالوثائق وكأنه مكتشف صحف ابراهيم وموسى، لم يقرأ ترجمة مفوضية الاعلام بالانكليزية على يسار ورق يفترض انه حسب دعايتكم وما أتيتموه من باطل (رسمي مروس)، لكن عمى المزور، والناشر والناطق باسم حماس وجوقة الكذابين المزورين، جعلهم يخرجون مسمى مفوضية الاعلام بالعربية على اليمين بلغة انكليزية على اليسار كما يكتب عادة على أي ورق رسمي كالتالي : Foreign Relations Commission على جهة اليسار من الورق المروس، فترجمة مفوضية الاعلام ايها المتخرجون من مدارس جماعات الظلم والظلام هو التالي: Media Commission، فقد ضرب الحق على ابصاركم فأغشاها لتكون فتنة بينكم، ليس بيننا وبين شعبنا وأمتنا ؟! فنصر الله المؤمنين، المطمأنة قلوبهم. افتى شيطان وفسر لي خطأ مكتب فتنة حماس القاتل فقال : يبدو ان الكذاب ألمزور المأخوذ (بجهاد النكاح) قد اعجبته كلمة Foreign لأنها اقرب ولو سماعا الى (الفرج ) فأحبها، كالمفتون بأسماء اعضاء جسد الأنثى حتى ولو كانت مغلفة بألف حجاب ، وعفّ عن الmedia لقرابتها من موسيقا المائدة ، فالمزور الكذاب كان صائما ،لا يحب طغيان شهوة بطنه،ولا فرقعة مخرجها !! ففضل رغبة ذكوريته السلطوية على متعة كرشه ! فانكشف في عز ليالي الصدق والإخلاص ، متمتعا بسلاسل الشيطان !!.

ضرب الشعب المصري مرشد جماعتهم في مصر العربية فانسطل فوج الفتنة والكذب والتزوير, للإخوان في غزة، فنسوا ان (دولة فلسطين) ليست محفورة في الوعي الوطني الفلسطيني وحسب، بل مطبوعة على راس الورق الرسمي ايضا، حتى يتذكر المتنكر للوطن والدولة، الرافض لمبدأ المواطنة، ولحكمة (الدين لله والوطن للجميع)، فانساقوا وراء عصبيتهم الرجعية ، وزوروا رسالة، ادعوا انها موجهة من امين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، الى رئيس المخابرات العامة ماجد فرج، لكنهم سقطوا بمكيدتهم، فقد نسي الكافرون بالدولة والوطن كتابة (دولة فلسطين)، فالأوراق الرسمية الفلسطينية قد تم ترقيتها بكتابة مصطلح (دولة فلسطين) بعد التاسع والعشرين من نوفمبر العام الماضي 2012 بعدما قرر العالم رفع مكانة فلسطين الى مستوى دولة بصفة مراقب في الأمم المتحدة، أما انتم ايها المزورون فقد أنساكم الله انفسكم حتى اسقطتم (دولة فلسطين) من وثائقكم المزورة، ولعلمكم فان من شروط نجاح المزور اتصاله بحركة التاريخ وأحداثه المعاصرة .. لكن بما انكم قد استمرأتم ايقاف عقارب الزمان قبل ثمانين عاما وجعلتموه شاهدا لقبر طموحاتكم ، ووقفتم عنده تلطمون، تندبون ، وتتحسرون ، فقد أخذكم مكركم الى مجاهل النسيان، حتى أصبحتم لا تذكرون أن 138 دولة حرة مستقلة القرار في العالم قد منحوا اسم الدولة لفلسطين قبل بضعة شهور تقديرا لنضال شعبها وذاكرته الراسية ابدا بأرضه فلسطين… اذهبوا فلن نحسدكم على ذاكرة علاها الصدأ وتآكلت . لأنكم لا تعرفون لغة خطاب القادة، ولا بلاغة الكبار، وشيفرة رسائلهم، فجاءت كلماتكم في وثائقكم المزورة (المزعومة) هشة، ضعيفة، عارية كعجوز بلا تاريخ مازالت تظن أنها مقبولة ، فراجعوا مزوركم الكذاب ، فقد رسم ملامحكم على هذا الورق ،الذي ادعيتم باطلا انها وثائق.

نراهم “مسطولين” في شهر الرحمة والتوبة والسلام رمضان !! أو ان (حشيشة رمضان) قد غلبتهم فباتوا كالجاهل الأحمق اذا مسته مصيبة تراه كمسكون بالجن مجنون !!. “حشيشة رمضان” يقولها اخوتنا التونسيون كتعبير عن انفلات اعصاب شخص صائم بسبب الجوع”.

نواب يهاجمون بشراسة المعشر والنمري يدافع وضرب على المقاعد لإسكاته

نواب يهاجمون بشراسة المعشر والنمري يدافع وضرب على المقاعد لإسكاته 

عمان:هاجم مجموعة من النواب بشراسة تصريحات ادلى بها نائب رئيس الوزراء الأسبق مروان المعشر وتوقع فيها ألا يكمل مجلس النواب الحالي مدته.
ومن النواب الذين وجهوا نقدا لاذعا للمعشر محمد القطاطشة، عبد الكريم الدغمي واحمد الجالودي وسليمان الزبن.
وقال الدغمي “هذا الشخص ساهم في تدمير مؤسسات الدولة، ومنذ أن خرج من المنصب وهو يهاجم الدولة الأردنية”، وتحدث كل من النائبين الجالودي والقطاطشة بنفس الصدد.
ومنع النواب النائب جمبل النمري من الدفاع عن المعشر قائلا النمري: “لا يجوز التعرض لشخصية وطنية”، إلا أن النواب قاموا “بالضرب على المقاعد لإسكاته”.
بدوره قال رئيس مجلس النواب سعد هايل السرور “الموضوع لا يستحق الرد، والمجلس أخذ شرعيته من الشعب، ومحمي من الدستور، ويتولى رعايته جلالة الملك عبد الله الثاني”.
وأضاف “لا مركز كارنيغي يقيم مجلس النواب، ولا القائمين عليه”، طالبا من النواب إهمال الموضوع.

وكان المعشر قال في حديث اجراه طالب اردني في جامعة دارتموث الامريكية (علاء الربابعة وهو باحث مساعد في مؤسسة الشرق الاوسط في واشنطن) ونشر على مدونة غربة “أنا لا أعتقد أن البرلمان الحالي سيكمل مدته، لأن البرلمان الحالي برلمان غير ممثل، والدولة عندما أصرت على مثل هذا القانون الذي صحيح أنه أعطى ١٨٪ إلى قوائم وطنية ليست حزبية، ولكن أصبح من الواضح اليوم أن هذا البرلمان وهذه القوائم أيضاً غير ممثلة لأن القانون لم يعط القوائم الحزبية اللي هي الرافعة للحياة السياسية ما يلزم، وبالتالي هو أبقى على ٨١٪ أو ٨٢٪ من المقاعد كما هي في السابق. وإذا نظرنا إلى استطلاعات الرأي الأردنية اليوم، نجد أن (أظن) استطلاع مركز الدراسات في الجامعة الأردنية يظهر أن ٧٢٪ من الشعب الأردني غير راض أو يعتقد أن هذا البرلمان إما ليس أفضل أو أسوأ من البرلمان الماضي، وبالتالي لا نستطيع انتظار أربع سنوات إضافية حتى يكون هناك قانون انتخابات يشعر المواطن الأردني بأنه قانون ممثل له ولها بشكل أفضل من ما هو عليه حالياً. وأعتقد أي حكومة إذا كانت جادة في موضوع الإصلاح السياسي، فالبند الأول على أعمالها يجب أن يكون تغيير قانون الانتخاب. وكشف المعشر وهو نائب الرئيس للدراسات في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، عن خططه للعودة إلى الأردن وتشكيل تيار سياسي وقال” آمل أن يتطور في المستقبل إلى حزب، وأنا لا أؤمن بتسجيل الحزب ثم البحث عن القاعدة، أنا أؤمن بالعمل مع الناس وبناء قاعدة على الأرض، تشمل كافة مناطق الأردن، أؤمن بالاستماع أيضاً إلى مطالب الناس وليس فقط بالتنظير”.