الشعب المصري يسقط حكم الإخوان ومنع مرسي وقيادات الإرشاد من السفر

d8a7d984d8b1d8a7d98a-d8a8d8b1d8b3-941– قال الفريق عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع المصري والقائد العام للقوات المسلحة، إن القوات المسلحة لم يكن في مقدورها أن تصم أذانها عن حركة ونداء جماهير الشعب المصري الذذي استدعى دورها الوطني وليس السياسي.

وأضاف أن القوات المسلحة ستظل بعيده عن العمل السياسي، مشيرا إلى أن القوات المسلحة قد رأت أن الشعب المصري الذي يدعوها لنصرته وليس لسلطة أو حكم وإنما للحماية الضرورية لمطالب ثورته، مشيرا إلى أن هذه هي الرسالة التي تلقتها القوات المسلحة من جميع أنحاء مصر وهذا ما استوعبته القوات المسلحة وقدرت ضروراتها.

وأشار أن القوات المسلحة ملتزمة بكافة حدود الواجب والمسئولية ، وأن القوات المسلحة بذلت جهودا كبيرا خلال الشهور الماضية لإجراء مصالحة وطنية بين كافة القوى السياسية بما فيها مؤسسة الرئاسة.

واضاف أن الجيش قد دعى إلى حوار في شهر نوفمبر ولكنه رفض من مؤسسة الرئاسة، كما تلاها عدد كبير من المبادرات.

وقال السيسي :” نهيب بالشعب التظاهر سلمياً ، ونحذر من تجاوز القانون .

وأعلن السيسي عن الخطوات التالية :

ايقاف العمل بالدستور

وتعيين رئيس المحكمة الدستورية بمهام رئيس الدولة

حكومة بصلاحيات ولجنة لتعديل الدستور

مناشدة المحكمة الدستورية لاقرار قانون الانتخابات

ميثاق شرف اعلامي

اتخاذ الاجراءات التنفيذية لادماج الشباب ليكون شركاء

تشكيل لجنة عليا للمصالحة

تحذر القوات المسلحة مع الشرطة بالتصدي للخروج عن السليمة

وفي السياق، أكد مصدر أمني، الأربعاء 3 يوليو/تموز، منع الرئيس المصري محمد مرسي وعدة قيادات من جماعة الإخوان المسلمين من السفر.

وقال المصدر إن “كل المتهمين في قضية الهروب من سجن وادي النطرون عام 2011، بمن فيهم الرئيس مرسي وعدد من قيادات جماعة الاخوان المسلمين، تم وضعهم على قوائم الممنوعين من السفر بقرار من جهاز أمني رفيع”.

ومن بين الممنوعين من السفر، المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين محمد بديع، ونائبه خيرت الشاطر، والقياديان عصام العريان ومحمد البلتاجي، بحسب المصدر نفسه.

 وانتهت المهلة التي حددها وزير الدفاع المصري القائد العام للقوات المسلحة، الفريق أول عبد الفتاح السيسي، بعد ظهر الأربعاء 3 يوليو/تموز، للقوى السياسية المصرية من أجل التوصل إلى تسوية للأزمة الناشبة في البلاد.
ذكرت مصادر لقناة “العربية”، الأربعاء 3 يوليو/تموز، أن مبنى التلفزيون المصري “ماسبيرو” يقع حالياً تحت سيطرة قوات من الجيش والحرس الجمهوري.

وأفادت مصادر أمنية أن مركبات عسكرية تحرس مبنى ماسبيرو، وأن العاملين الذين لا يقدمون برامج على الهواء غادروا المبنى.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: