أجهزة سيادية ترصد مكالمات للرئيس المعزول ومرشد الجماعة ونائبه تتفق مع جهاديين لارتكاب عمليات إرهابية مرسى يواجه تهمة التخابر بعد دعوته لدول أجنبية التدخل لمنع عزله

الرئيس المعزول محمد مرسي

 

 

كتب ــ حاتم الجهمى:

كشفت مصادر أمنية أن أجهزة سيادية وأمنية تعكف حاليا على تجهيز تقارير أمنية حول تورط الرئيس المعزول محمد مرسى وقيادات جماعة الإخوان المسلمين فى ارتكاب جرائم التخابر والتحريض على قتل المصريين وإثارة الفتنة والهروب من سجن وادى النطرون أثناء ثورة 25 يناير، تمهيدا لتقديمها إلى النيابة العامة، للتحقيق معهم ومحاكمتهم فى التهم المنسوبة إليهم وفقا للقانون.

 

وأضافت المصادر لـ«الشروق» أن عددا من قيادات الإخوان سيتم التحقيق معهم بتهمة التخابر مع دول أجنبية منهم، الرئيس المعزول محمد مرسى، وعصام الحداد مساعد الرئيس السابق للشئون الخارجية، فيما سيتم التحقيق مع آخرين بتهم التحريض على استخدام العنف وإثارة الفتنة بين الشعب وتكدير السلم العام.

 

وأكدت المصادر أن الأجهزة الأمنية والسيادية تدرس، حاليا، التصريحات التى أدلى بها الدكتور محمد مرسى، التى يحرض فيها مؤيدوه على اللجوء إلى العنف ضد المتظاهرين، خاصة فى خطابه الأخير الذى ألقاه مساء الثلاثاء الماضى، موضحة أن جهازا سياديا رصد مكالمات هاتفية، مسجلة، لمرسى مع دول عربية وأجنبية يطلب منها التدخل ومنع عزله عن الحكم، مضيفة أنه سيحاكم أيضا فى القضية الشهيرة التى تنظر أمام محكمة مستأنف جنايات الاسماعيلية، والمتهم فيها بالهرب من سجن وادى النطرون أثناء ثورة 25 يناير.

 

وأشارت المصادر إلى أن الأجهزة الأمنية تضع تقاريرها بشأن تصريحات أدلى بها قيادات جماعة الإخوان والجماعة الاسلامية، ومنهم مرشد الجماعة محمد بديع، ونائبه خيرت الشاطر، ومحمد البلتاجى وعصام العريان وسعد الكتاتنى وصفوت حجازى ومحمد العمدة وحازم صلاح أبوأسماعيل وعاصم عبدالماجد وطارق الزمر، وغيرهم ممن كانوا يحرضون فى وسائل الإعلام، بالإضافة إلى مكالمات هاتفية مسجلة.

 

وأوضحت المصادر أن الأجهزة رصدت مكالمات هاتفية للمرشد محمد بديع وخيرت الشاطر وهما يتفقان على دخول جماعات خارجية وجهادية مسلحة إلى البلاد أثناء مظاهرات 30 يونيو، لارتكاب عمليات إرهابية ضد القوات المسلحة وجهاز الشرطة بالإضافة إلى قتل الشعب المصرى لإثارة الفتنة.

 

ولفتت إلى أن قيادات الإخوان تسببوا فى أعمال عنف إثر تحريضهم العلنى ضد معارضى مرسى، مؤكدة أن هناك مستندات وتسجيلات لكل منهم تثبت تحريضهم على العنف، بالإضافة إلى اتهامات أخرى تحقق فيها النيابة حاليا.

 

وأكدت المصادر أن النيابة العسكرية ستحقق خلال الأيام القادمة مع بعض قيادات التيارات الإسلام الإسلامى التى أساءت إلى القوات المسلحة والفريق أول عبدالفتاح السيسى، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والانتاج الحربى، من بينهم حازم صلاح أبواسماعيل، رئيس حزب الراية، وعصام العريان ومحمد البلتاجى، مؤكدا أن بعض ضباط الجيش تقدموا ببلاغات ضد أبواسماعيل، تتهمه بالإساءة للقوات المسلحة وقيادتها السابقين والحاليين.

 

 

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: