بوركت مصر وبورك شعبها العظيم…حفظهما الله/محمود كعوش

محمود كعوش

  في هذه الأيام العصيبة التي تمر بها مصر الحبيبة وفي ظل الظروف الإستثنائية الصعبة والمعقدة التي تشهدها ميادينها وشوارعها، نضع أيدينا على قلوبنا خوفا عليها وعلى مكتسبات ثورتها المجيدة وعلى الاستقرار المأمول فيها، وخوفاً على دماء أبناء شعبها العظيم المهددة بالسفك والإراقة بفعل نفق المصادمات والمواجهات المظلم الذي تتجه اليه بشكل غير متوقع ولا مسبوق وبنتيجة الصراع المتفجر على السلطة والمترافق مع حالة من التحشيد والاستقطاب الجماهيري تتحرك على “صفيح ساخن” وتبدو على درجة بالغة من الشراسة والخطورة. فكما هو معروف تستمر ميادين وشوارع مصر وفي مقدمها ميدان التحرير والشوارع المحيطة به في احتضان ملايين المصريين الذين يخرجون للتعبير عن مواقفهم واتجاهاتهم السياسية، ولممارسة حرياتهم في التعبير وإبداء الرأي وتأكيد مواقفهم السياسية وتطلعاتهم نحو مستقبل أفضل يمكن مصر من مواكبة التطلعات الوطنية والتطورات العالمية. وبفعل ما تمخضت عنه ثورة الثلاثين من يونيو/حزيران الماضي انقسم المصريون إلى فريقين متخاصمين، الأول يمثل الأغلبية ويدافع عن مكتسبات ثورته التي أطاحت بالرئيس السابق محمد مرسي ونظام الإخوان المسلمين في مصر، والثاني يمثل الأقلية ويعتبر أن ما حدث من عملية تغيرية أطاحت بالرئيس ونظامه “ليس أكثر من انقلاب عسكري أطاح بالشرعية الدستورية”!! الأكثرية الشعبية مارست حريتها بالخروج إلى ميادين مصر وشوارعها المختلفة وفي مقدمها “ميدان التحرير” والشوارع المحيطة به للتعبير عن الحقوق العامة والمطالبة بما رأته مناسبا في مجالات الحياة العامة والسياسية، إنطلاقًا من مشروعية الثورة التي بذل المصريون في سبيلها الدماء والأرواح وكل ما يمكن أن يقدموه في 25 يناير/كانون الأول 2011، والتي اعتقدوا أنها اختطفت منهم، وأن مختطفيها لم يحققوا الآمال المنوطة بها والتي كانوا يرجونها منها. لذلك أطاحت هذه الأغلبية بالرئيس محمد مرسي ونظام الإخوان المسلمين وأعادت الحريات لأرض الكنانة، وها هي اليوم تُجدد ممارسة حريتها بالنزول إلى الميادين والشوارع تحت يافطة “إنزل لتعبر عن حرصك على شرعية يونيو/حزيران” للحيلولة دون عودة عقارب الساعة إلى الوراء. أما الأقلية الشعبية فقد خرجت هي الأخرى إلى ما تيسر لها من ميادين وشوارع في مقدمها “ميدان رابعة العدوية” والشوارع المحيطة به لغرض المطالبة بإعادة الرئيس المعزول والسعي إلى حوار بعد ذلك انطلاقا “من شرعية يرونها في كونه رئيسا منتخبا من الشعب لم يُعط الفرصة الكافية لإثبات نجاحه من فشله” كما يرون!! هكذا تعيش مصر الحبيبة منذ الثلاثين من يونيو/حزيران الماضي، وبالأخص منذ إعلان الفريق أول عبد الفتاح السيسي القائد العام للقوات المسلحة المصرية وزير الدفاع المصري الإطاحة بالرئيس محمد مرسي ونظامه الإخواني، وهكذا يعيش معها العالم بأكمله بين مؤيد ومختلف. وكان من الطبيعي أن تتوسع أم الدنيا لتشمل الأرض العربية بأكملها من المحيط إلى الخليج، فكل العرب أصبحوا اليوم يمارسون أدوارهم في ما يجري على أرضها، إذ تراهم تارة مع الأكثرية الشعبية وطوراً مع الأقلية الشعبية، والكل يتمنى أن تبقى مصرِ معافاة من كل الشرور وألا تراق على أرضها قطرة دم واحدة بسبب الممارسة الديمقراطية. إن معركة الديمقراطية التي خاضها الشعب المصري بملايينه الكثيرة في الميادين والشوارع الكثيرة كانت تعبيرًا صادقًا وعاكساً حقيقيًا للديمقراطية التي سعى إليها المصريون ورغبوا في مواكبتها والسير على طريقها. نسأل الله أن يقي مصر وشعبها من شرور المتربصين بهما في الداخل والخارج، وأن يحميهما مما يتمناه لهما الأعداء في الداخل والخارج أيضاً. ونرجوا صادقين بأن لا تقود الميادين والشوارع إلى مواجهات بالأيدي والسلاح بدلاً من الرأي والرأي الاخر. كما ونرجوا أن يتحلى أبناء هذا الشعب، كل أبنائه، بالحكمة والمحبة والموعضة الحسنة ليتحقق لهم ما أرادوا ولينعموا بالسلام والأمن والأمان وليمارسوا الديمقراطية الحقيقية التي لطالما سعوا إليها وبذلوا الغالي والثمين من أجل الوصول إليها. بوركت مصر وبورك شعبها العظيم…حفظهما الله.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: