العاشر من رمضان … انتصار الكرامة العربية

1069239_485074988242563_1578445493_n

رمزي صادق شاهين

نعيش مع شعبنا المصري الشقيق في هذه اللحظات ، ذكرى الانتصار العظيم للجيش المصري ، ففي العاشر من رمضان كان الموعد مع استعادة الكرامة العربية ، حينما سطر الجيش المصري أروع الملاحم البطولية ليستعيد الأرض العربية ، ويحقق الانتصار لمن ضحوا وسالت دماءهم وهم يدافعون عن جزء عزيز من التراب العربي ، هذا التراب الذي دنسته إسرائيل باحتلالها له دون وجه حق .

تأتي الاحتفالات بذكرى العاشر من رمضان ، وشعبنا المصري يعيش أزمة حقيقية تهدد مستقبله ، هذه الأزمة التي لا يمكن لها أن تُحل بدون قرار من الساسة وأصحاب القرار والأحزاب السياسية المصرية جمعاء ، حتى نُجنب العزيزة مصر أزمة قد تطول رحاها ، وقد تتحول إلى صراع يأخذ أبعاد طائفية وحزبية ضيقة ، ويدفع ثمنها شعبنا المصري الشقيق من تاريخه ودماءه وأرضه .

لا يمكن لأحد أن ينكر تضحيات الشعب المصري العظيم ، ودماء أبناءه التي سالت من أجل فلسطين وعلى أرضها الطاهرة ، فكان لمصر ولا زال الدور الريادي في الدفاع عن قضيتنا الوطنية ، وحقوق شعبنا التي لا يمكن التفريط بها بأي ثمن ، فمصر التي شكلت الداعم الأساسي لقضيتنا وحقوقنا ، قدمت كذلك الدعم المادي والمعنوي والسياسي لشعبنا وقيادتنا على مر التاريخ .

 إن شعبنا الفلسطيني ، بكل مكوناته السياسية يقف إلى جانب الشعب المصري الشقيق ، ويؤكد على وحدانية القرار الشعبي المصري ، الذي نحترمه وهو بالنسبة خط أحمر ، وكذلك الأمن القومي المصري الذي لا يمكن لأحد فلسطيني أن يقف أمامه أو يهدد كيانه ، أو يسمح لنفسه الاعتداء على مصر وأرضها وجيشها العظيم الذي كان ولازال الحصن المنيع لأي مؤامرة تستهدف تمزيق النسيج القومي والوطني والاجتماعي في مصر الحبيبة .

في ذكرى العاشر من رمضان , نتوجه بالتحية لكل أبناء الشعب المصري الشقيق ، والتحية كل التحية للجيش المصري العظيم ، هذا الجيش الذي لا يمكن لأحد أن يُشكك بإنتماءه القومي والعروبي لفلسطين وشعبها الذي يعاني من الاحتلال والقتل والتدمير ، ومن هنا فإننا نجدد المطالبة الأخوية للقيادة المصرية والأحزاب والإعلام الرسمي والخاص وللجيش المصري الشجاع ، بضرورة عدم إقحام شعبنا الفلسطيني في أي خلافات سياسة داخلية في مصر ، وعدم السماح بأن يكون شعبنا كبش فداء لأي من المتربصين والحالمين بتصفية الحسابات السياسية أو الخاصة وتصدير الأزمة المصرية لقطاع غزة بالتحديد ، فشعبنا في القطاع يهمه الاستقرار والأمن في مصر ، لأن مصر هي عمقنا العربي الأهم .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: