فيديو مسرب لمرسي يثير جدل حول العلاقة بأمريكا وسيطرة مكتب الارشاد

hourriah-1d6a9b18

 

فيديو مسرب لمرسي يثير جدل حول العلاقة بأمريكا وسيطرة مكتب الارشاد

العهد – تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو مسربا لاجتماع الرئيس المصري المعزول محمد مرسي مع مكتب الإرشاد، يتحدث فيه عن علاقات مصر الخارجية مع الولايات المتحدة، مؤكدا أن لقاءاته تتم بالتنسيق مع مكتب الإرشاد.

وجاء على لسان مرسى بالفيديو :’إحنا طبعاً قبل كل مقابلة بنسق مع المكتب ‘الإرشاد’، والمكتب كان له قرار بنص واضح على ترتيب المقابلات’.

وبدأ مرسي حديثه قائلا: ‘إن العالم أكثر قبولا الآن للإخوان المسلمين على الساحة في مصر’، مضيفاً: ‘رسالة ويليام بيرنز نائب وزير الخارجية الأميركية، على المستوى الرسمي كانت أن مصر مهمة بالنسبة لأميركا’، مضيفا: ‘بيرنز بدأ كلامه هو وجون كيري على مستوى الاقتصاد’.

وأضاف مرسى قائلاً: ‘إحنا طبعا بنفهم الرسالة دي على إنه خلوا بالكم المسألة كلها مش سياسة، والبيت الأبيض أعلن أنه أخذ ضمانات من الإخوان قبل ما ييجوا بشأن اتفاقية السلام مع إسرائيل’.

وتابع مرسى قائلاً: ‘قلنا لكارتر إن إحنا مش مستعدين أن إسرائيل تستخدم الولايات المتحدة، والولايات المتحدة دولة كبيرة وتستطيع إذا أرادت أن تفعل شيئاً أن تفعله، فقالي أنا مش موافقك قوي عالحكاية دي’.

وفى آخر الفيديو ظهر المرشد العام للإخوان المسلمين في مصر الدكتور محمد بديع متسائلاً: ‘هي السماعات شغالة بره’، فيرد أحد الحاضرين ‘أيوه’، فيقول ‘إزاي اقفلوها فوراً’.

الاعتماد الكامل للإخوان على أميركا

ومن جانبه علق اللواء حسام سويلم المحلل العسكري على الفيديو المسرب قائلاً ‘إن مرسي كان دمية في يد مكتب الإرشاد وكان يتلقى التعليمات والأوامر منهم ولم يكن رئيسا لمصر مستقلا بإرادته وإنما كان تابعاً لقيادات مكتب الإرشاد’.

وأضاف أن تبعية مرسي للإرشاد ظهرت بوضوح عندما وافق على عقد مؤتمر للتصالح مع الأحزاب المصرية، باقتراح من الفريق أول عبد الفتاح السيسي ثم اعتذر عن اللقاء بعد ذلك حيث لم يوافق مكتب الإشاد’.

وأشار سويلم إلى الاعتماد الكامل للإخوان على الولايات المتحدة في ترسيخ أقدامهم بالحكم مقابل تنفيذ مخططاتهم، وابرزها استقطاع 720 كلم مربع من شمال سيناء لضمها غلى غزة لتصبح غزة الكبرى مقابل مساحة مماثلة في النقب و12 مليار دولار رفضها قبل ذلك الرئيس الأسبق حسني مبارك.

Advertisements

One response

  1. وجود حركة الاخوان المسلمين على رأس السلطة في مصر وفي اي بلد عربي هو في الواقع والممارسة خدمة للأمريكيين والاسرائيليين ومن يقول بغير ذلك ليتفضل ويشرح لنا متى تصدت هذه الحركة في اي بلد عربي لأعداء الأمة …. هم يتحفونا بكلام ديني لا يقدم ولا يؤخر وبعاطفة اسلامية لم تعد لنا اقدس مقدساتنا وعليه فليس من الحكمة الدفاع عن هؤلاء وشعوبهم تلفظهم وتزيحهم عن صدرها. هم يقاتلون الجيش المصري في سيناء بدل الجيش الاسرائيلي، ورغم تواجدهم طويل الامد في المنطقة على حدود الكيان لم نسمع عن فدائي منهم استشهد في القدس او حتى على الحدود فلماذا يصر بعض اصدقائنا وزملا
    ئنا على استغفالنا بالقول أن عودة مرسي مزعجة للاسرائيليين؟ مرسي لن يعود وسقوطه كان خسارة للامريكان واليهود باختصار.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: