نواب يهاجمون بشراسة المعشر والنمري يدافع وضرب على المقاعد لإسكاته

نواب يهاجمون بشراسة المعشر والنمري يدافع وضرب على المقاعد لإسكاته 

عمان:هاجم مجموعة من النواب بشراسة تصريحات ادلى بها نائب رئيس الوزراء الأسبق مروان المعشر وتوقع فيها ألا يكمل مجلس النواب الحالي مدته.
ومن النواب الذين وجهوا نقدا لاذعا للمعشر محمد القطاطشة، عبد الكريم الدغمي واحمد الجالودي وسليمان الزبن.
وقال الدغمي “هذا الشخص ساهم في تدمير مؤسسات الدولة، ومنذ أن خرج من المنصب وهو يهاجم الدولة الأردنية”، وتحدث كل من النائبين الجالودي والقطاطشة بنفس الصدد.
ومنع النواب النائب جمبل النمري من الدفاع عن المعشر قائلا النمري: “لا يجوز التعرض لشخصية وطنية”، إلا أن النواب قاموا “بالضرب على المقاعد لإسكاته”.
بدوره قال رئيس مجلس النواب سعد هايل السرور “الموضوع لا يستحق الرد، والمجلس أخذ شرعيته من الشعب، ومحمي من الدستور، ويتولى رعايته جلالة الملك عبد الله الثاني”.
وأضاف “لا مركز كارنيغي يقيم مجلس النواب، ولا القائمين عليه”، طالبا من النواب إهمال الموضوع.

وكان المعشر قال في حديث اجراه طالب اردني في جامعة دارتموث الامريكية (علاء الربابعة وهو باحث مساعد في مؤسسة الشرق الاوسط في واشنطن) ونشر على مدونة غربة “أنا لا أعتقد أن البرلمان الحالي سيكمل مدته، لأن البرلمان الحالي برلمان غير ممثل، والدولة عندما أصرت على مثل هذا القانون الذي صحيح أنه أعطى ١٨٪ إلى قوائم وطنية ليست حزبية، ولكن أصبح من الواضح اليوم أن هذا البرلمان وهذه القوائم أيضاً غير ممثلة لأن القانون لم يعط القوائم الحزبية اللي هي الرافعة للحياة السياسية ما يلزم، وبالتالي هو أبقى على ٨١٪ أو ٨٢٪ من المقاعد كما هي في السابق. وإذا نظرنا إلى استطلاعات الرأي الأردنية اليوم، نجد أن (أظن) استطلاع مركز الدراسات في الجامعة الأردنية يظهر أن ٧٢٪ من الشعب الأردني غير راض أو يعتقد أن هذا البرلمان إما ليس أفضل أو أسوأ من البرلمان الماضي، وبالتالي لا نستطيع انتظار أربع سنوات إضافية حتى يكون هناك قانون انتخابات يشعر المواطن الأردني بأنه قانون ممثل له ولها بشكل أفضل من ما هو عليه حالياً. وأعتقد أي حكومة إذا كانت جادة في موضوع الإصلاح السياسي، فالبند الأول على أعمالها يجب أن يكون تغيير قانون الانتخاب. وكشف المعشر وهو نائب الرئيس للدراسات في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، عن خططه للعودة إلى الأردن وتشكيل تيار سياسي وقال” آمل أن يتطور في المستقبل إلى حزب، وأنا لا أؤمن بتسجيل الحزب ثم البحث عن القاعدة، أنا أؤمن بالعمل مع الناس وبناء قاعدة على الأرض، تشمل كافة مناطق الأردن، أؤمن بالاستماع أيضاً إلى مطالب الناس وليس فقط بالتنظير”.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: