Category Archives: الهوية والمواطنة

عضو البرلمان الأكثر شعبية للنسور محتجا: لانريد وزراء من أصل فلسطيني ونطالبك بـ(تكبير) دائرة المتابعة والتفتيش

عضو البرلمان الأكثر شعبية للنسور محتجا: لانريد وزراء من أصل فلسطيني ونطالبك بـ(تكبير) دائرة المتابعة والتفتيش


النائب خليل عطية

 

عمان- القدس العربي: حذر أحد أهم أركان البرلمان الأردني بعد ظهر الأحد رئيس الوزراء عبدلله النسور من تعيين أي مواطن أردني من أصل فلسطيني وزيرا في حكومته إرضاء كما قال لبعض المسئولين والسياسيين المعادون للمكون الفلسطيني في المجتمع الأردني.
وتقدم نائب رئيس مجلس النواب خليل عطية بمداخلة ساخنة للغاية رد فيها على الدعوات التي تتهم كتل في البرلمان بالسعي للمحاصصة والتوطين بأن خلو الفريق الوزاري والوظائف العليا من أردنيي الأصل الفلسطيني هو الخطوة التي ترضي بعذ مراكز القوى والنفوذ.

وخلال مشاورات النسور مع المستقلين من أعضاء مجلس النواب خاطبه عطية وهو النائب الأكثر حصدا للأصوات في الإنتخابات الأردنية قائلا: دولة الرئيس نرجو عدم تعيين أي وزير من أصل فلسطيني في حكومتكم.

وتابع عطية الذي بدا عليه الإحتجاج والغضب : كما نرجو من حكومتكم الرشيدة العمل على (تكبير) دائرة المتابعة والتفتيش (معنية بسحب الجنسيات) وإقامة فروع تمثلها في كل مكان وتزويدها بالكادر الوظيفي الذي تحتاجه حتى نرتاح من الحملات الموتورة.

وكما أفاد عطية نفسه للقدس العربي قدم النائب هذه الإقتراحات للنسور حتى يرتاح بعض المسئولين وبعض السياسيين والإعلاميين وتختفي قصة التخويف والتضليل من (الوطن البديل).

وأضاف عطية باللهجة العامية: لازم دولة الرئيس نريح هالشباب ..بدناش وزراء للمكون الفلسطيني.

وكانت حملة شرسة قد ثارت ضد النواب من أصل فلسطيني في البرلمان حيث تم إتهامهم بالمحاصصة والتوطين والوطن البديل بعدما إنتقد النائب محمد الحجوج دائرة المتابعة والتفتيش تسربت شائعات عن مطالبات بتمثيل أفضل لجميع الأردنيين.

ويحتج عطية باللغة التي تحدث بها على هذه الحملة بطريقته حيث إعتبر أنه إذا كان التخلص من الوطن البديل والتصدي للمشروع الصهيوني والتوطين يتطلب عدم رؤية أردني من أصل فلسطيني في موقع وظيفي فعلى الحكومة أن تمتنع فعلا عن تعيين أي أردني من هذه الفئة حتى يرتاح بعض الموتورين.

وأوضح عطية للقدس العربي: نحن وجميع الأردنيين الشرفاء حريصون على الوحدة الوطنية ولا تهمنا حصة وظيفية هنا أو هناك وقلناها عشرات المرات وبكل اللغات: الأردن ليس وطنا بديلا لأأحد وفلسطين لا نرضى عنها بديلا نحن كأردنيين من أصل فلسطيني إلا الجنة وعندما نقول فلسطين نقصد كل فلسطين التاريخية من البحر إلى النهر فلا يوجد وطن في الدنيا يمكن أن يعوض ذرة تراب واحدة في فلسطين ولتذهب كل المواقع والحقائب والوظائف إلى الجحيم.

ورد النسورعلى مداخلة عطية كما علمت القدس العربي مؤكدا بان الوحدة الوطنية مقدسة وبأن حكومته لم تسحب أي رقم وطني وأن آلية تحديد الوضع القانوني لقيود المواطنين محددة وتحتاج لقرار من مجلس الوزراء.

Advertisements

حكي جرايد – الجنسية الاردنية

حكي جرايد – الجنسية الاردنية

مفردة ‘مواطنة’ تصعد بقوة في زوايا صناعة القرار الأردنية وتجدد الدعوات لإلغاء المتابعة والتفتيش

 wazaret_dakhliaعرب نيوز – بسام البدارين – فاجأ عضو البرلمان الأردني الجديد الدكتور محمد عشا الدوايمه وزير الداخلية الدكتور عوض خليفات بردة فعله عندما جمعهما قبل يومين حديث مشترك وجانبي لملف ‘الجنسيات والأرقام الوطنية’.

الدوايمه الصاعد كالصاروخ في إطار حركة دؤوبة للبرلمان المستجد أجاب بطريقة لافتة على ملاحظة تقدم بها الوزير على شكل سؤال عن سبب تركيزه الشديد على إغلاق وإلغاء دائرة المتابعة والتفتيش التابعة للوزارة والمعنية بسحب جنسيات الأردنيين من أصل فلسطيني.
جواب النائب كان سريعا وخاطفا: معالي الوزير أنا لا أطالب فقط بإلغائها أو إغلاقها بل بعملية نسف بيروقراطية لهذا الجهاز من أساساته وبمحاكمة ومحاسبة كل المسؤولين فيه عن زرع الفتنة في صفوف الشعب الأردني الواحد متعهدا بأن يعمل على محاسبة هؤلاء. شروحات الدوايمه تضمنت كما فهمت ‘القدس العربي’ مباشرة منه إتهام مباشر لبعض مسؤولي جهاز المتابعة والتفتيش في السابق بالمسؤولية عن تقسيم الأردنيين والمساس بمبادىء الحقوق والمواطنة مشيرا إلى أن بعض المسؤولين في هذه الإدارة تحديدا في الماضي تخصصوا في تعذيب المواطنين وشوهوا سمعة البلاد وعملوا على إفساد الوحدة الوطنية خلافا للحق والقانون والدستور ولقيم الشعب الأردني الأصيل ولخطاب الإصلاح الملكي.
موقف النائب الدوايمه من إدارة المتابعة والتفتيش التي أنيطت بها مهمة تنظيم وإصدار بطاقات الجسور الخضراء والصفراء أكثر غلاظة وصراحة من مواقف لنواب في البرلمان السابق دعت إلى إغلاق هذه الإدارة التي يقول موظفوها أنهم يتحملون العبء الأكبر في إدارة ملف بغاية الحساسية رغم أنهم ينفذون تعليمات وتوجيهات المستوى السياسي ووزراء الداخلية.
لكن تصاعد الحديث خصوصا في أوساط البرلمان الأردني الجديد عن ‘ثقافة جديدة’ للمواطنة يبنغي أن تسود أروقة المؤسسات البيروقراطية لم يقتصر على ملاحظات الدوايمه وآخرين من زملائه في المجلس البرلماني بل إنتهت بتبني مذكرة برلمانية جماعية هي الأولى من نوعها تبناها حزب الوسط الإسلامي تطالب بوقف سحب الأرقام الوطنية ووقف هذه المهزلة على حد تعبير الدوايمه.
قبل ذلك دخلت مسألة المواطنة في تطور لافت لمسار النقاش العام لهذا الملف مساحات حوار ضيقة بين مؤسسة البرلمان ومؤسسة الحكم حيث إعتبرت كتلة وطن التي تشكل الكتلة الأضخم في البرلمان الإلتزام الحرفي بمبدأ المواطنة والعدالة والمساواة ‘مواصفة’ أساسية ينبغي توافرها في الحكومة المقبلة التي يجري القصر الملكي مشاورات بشأنها حاليا.
هذا الموقف أبلغته الكتلة الإثنين لرئيس الديوان الملكي الدكتور فايز الطراونة الذي شارك بدوره قبل أكثر من عام في لجنة مشاورات أهلية نخبوية ضمن شخصيات سياسية بارزة وضعت وثيقة وسلمتها للقصر الملكي بعنوان إصلاح وتصويب أخطاء تطبيقات فك الإرتباط وهي وثيقة لا أحد يعرف مصيرها الأن ويعتقد أن الطراونة نفسه لا يهتم بنفض الغبار عنها.
كتل أخرى من بينها الوسط الإسلامي في طريقها لخطاب مماثل يعزز منهجية المواطنة ويدخل هذه المفردة التي بقيت دوما من محرمات النقاش ولأول مرة في عمق سجالات مربع القرار السياسية خلف الستارة وأمامها فقد بدأت نخبة من كبار المسؤولين في أجهزة الدولة تستمع لخطابات بلهجة جديدة في هذا السياق.
مسألة سحب الجنسيات في الأردن قفزت للواجهة مجددا مع تشكل البرلمان الجديد ووصول العديد من الشكاوى لأعضاء مجلس النواب حيث يتصور بعض الخبراء بان توسع السلطات المعنية بالأمر قليلا في الأونة الأخيرة في سحب الأرقام الوطنية إستفز البرلمان الجديد ووضع بين يدي الأعضاء ‘ذخيرة’ مناسبة للضغط على حلقات الحكم والحكومة.
لذلك يقول عضو البرلمان محمد حجوج بان مسألة المواطنة لم تعد مجرد عبارة إنشائية فقد أصبحت شرطا لمنح الحكومة المقبلة الثقة البرلمانية، فيما يوضح نواب آخرون بينهم محمد ظهراوي بأن بعض التجاوزات المؤلمة في هذا السياق لم يعد من المحتمل السكوت عنها.

ندوه المواطنة قرار فك الارتباط

ندوه المواطنة قرار فك الارتباط

ابناء الاردنيات المتزوجات من أجانب

المواطنة

الهوية عند فلسطينيي الأردن خطر التماهي أو البقاء

مقدمة
لابد بداية من التأكيد على انه لا فرق بين سوري أو مصري أو لبناني أو أردني وفلسطيني. كلنا جزء من امة واحدة, ولكن لظرف سياسي ولضرورة وجودية نضالية أسلط الضوء في هذه الورقة على الهوية الفلسطينية لدى فلسطينيي الأردن وذلك لأهمية تكريس صمودها في ضوء مواجهتها للهوية الصهيونية سواء تمثلت بفلسطينيي الداخل أو الخارج. لذا سأتناول فلسطينيي الأردن كنموذج أو حالة دراسة لوضع الهوية عند فلسطينيي الشتات وتذبذبها.

الشعور بالمشكلة
ناقوس الخطر يدق من أكثر المناطق الفلسطينية حساسية، من قلب المخيم الفلسطيني الذي كان في السابق يعتبر من اكبر حراس الهوية الفلسطينية التي تدل الشواهد أنها الآن تعاني حالة انتحار بانسلاخها عن تراثها وهويتها، ورغبة الكثيرين من أبناء المخيمات وأهلها في تركها إلى العيش في مناطق أخرى خارجها بالرغم من دعم الحكومة الأردنية وجهودها المتواصلة بالتعاون مع دائرة الشؤون الفلسطينية ولجان تحسين المخيمات بالإضافة إلى خدمات وكالة الغوث الدولية التي تسعى كلها مجتمعة لتحسين ظروف العيش في المخيمات الأردنية وخلق بيئة جاذبة وليست طاردة في هذه المخيمات.

أهمية الدراسة
تأتي أهمية الدراسة من حقيقة أهميـة وطبيعـة صراعنـا مـع الجانب
الصهيوني. إذ أن الصراع ليس عسكريا بقدر ما هو ثقافي تحاول فيه الصهيونية طمس معالم التراث والهوية بعد أن طمست ومحت الكثير من القرى الفلسطينية عن وجه الأرض. وهاهي بعد تدمير القرى وتشويه معالمها تسعى حثيثة لتشويه معالم هوية أهلها في الداخل والخارج من خلال أبواقها الإعلامية وسياساتها المختلفة. وبما أن الشعب الفلسطيني سواء أكان في الداخل أو الخارج كلا واحدا مسؤول عن المواجهة والنضال جاءت هذه الدراسة لتسلط الضوء على موضوع متانة بنية الهوية عند الفلسطينيين في الأردن.

جوانب الدراسة
1- أسباب تذبذب الهوية عند فلسطينيي الأردن.
2- مظاهر تذبذب الهوية عند فلسطينيي الأردن ومخاطر هذا التذبذب.
3- دور التراث والرموز الفلسطينية في تعميق مفهوم الهوية عند فلسطينيي الأردن.
4- هل يعاني فلسطينيو الأردن من ازدواجية الهوية؟
5- الأثر الإعلامي لما يعرف بالتعويض والتوطين على عمق الهوية الفلسطينية عند فلسطينيي الأردن.

أسلوب الدراسة
سوف تعتمد في بناء محتواها على المقابلات مع بعض الشخصيات والدوائر والمؤسسات والمراكز ذات العلاقة إلى جانب تحليل بعض المقالات والدراسات الواردة في الصحف والمجلات العربية والأجنبية

جمعية انعاش الاسرة
مركز دراسات التراث والمجتمع الفلسطيني
مؤتمر الهوية الفلسطينية إلى أين
الهوية الفلسطينية عند فلسطينيي الأردن بين خطر التماهي وصراع البقاء
مأمون خلف – باحث وكاتب يقيم في الأردن

الهوية والمواطنة

الهوية والمواطنة

http://www.aramram.com/episode/1521

أكيد كل واحد انسأل فينا “انت من وين؟” إنت أردني وللا فلسطيني، مسيحي وللا مسلم.. وفي النهاية شو فايدة هادا السؤال في دولة المواطنة، لحظة، شو يعني مواطنة؟ وشو يعني هوية، وشو الفرق بين الهوية والمواطنة؟ وليش لسه عنا في الأردن ناس بتهتم لأصلك ودينك؟

http://www.aramram.com/episode/1521