أسماء الدفعة الثانية من الأسرى المقرر الإفراج عنهم يوم غد

  رام الله- أعلنت مصلحة السجون الإسرائيلية، فجر اليوم الاثنين، عن أسماء الدفعة الثانية من الأسرى المقرر الإفراج عنهم يوم غد الثلاثاء، والتي تضم 26 أسيرا.

وفيما يلي أسماء الأسرى:
1- محمد إبراهيم محمد نصر من رام الله واعتقل بتاريخ 11/5/1985.
2- رافع محمد فرهود كراجة من رام الله واعتقل بتاريخ 20/5/1985.
3- محمد أحمد محمود الصباغ من مخيم جنين واعتقل بتاريخ 23/1/1991.
4- حازم طاهر قاهر شبير من قطاع غزة واعتقل بتاريخ 30/3/1994.
5- حلمي العبد حمد عماوي من قطاع غزة واعتقل بتاريخ 3/1/1994.
6- أحمد محمد سعد دموني من قطاع غزة واعتقل بتاريخ 24/9/1990.
7- يوسف عواد محمد مصالحة من قطاع غزة واعتقل بتاريخ 24/5/1993.
8- شريف عفيف حسن ابو دحيلة واعتقل بتاريخ 19/5/1992.
9- مصطفى عامر محمد غنيمات من الخليل واعتقل بتاريخ 27/6/1985.
10-                    زياد محمود محمد غنيمات من الخليل واعتقل بتاريخ 27/6/1985.
11-                    رزق علي خضر صلاح من بيت لحم واعتقل بتاريخ7/6/1993.
12-                    عفو مصباح نوفل شقير من سلفيت واعتقل بتاريخ 24/7/1986.
13-                    مؤيد سليم محمود جحة من نابلس واعتقل بتاريخ 31/5/1992.
14-                    ناجح محمد بدوي مقبل من الخليل واعتقل بتاريخ 10/7/1990.
15-                    هزاع محمد هزاع سعدي من جنين واعتقل بتاريخ 28/7/1985.
16-                    عبد الرحمن يوسف محمود الحاج من قلقيلية واعتقل بتاريخ 21/2/1992.
17-                    أحمد سعيد قاسم عبد العزيز من جنين واعتقل بتاريخ 10/2/1993.
18-                    أسامة زكريا وديع أبو حنانة من جنين واعتقل بتاريخ 28/10/1992.
19-                    محمد يوسف سليمان تركمان من جنين واعتقل بتاريخ 28/10/1992.
20-                    عيسى نمر جبريل عبد ربه من بيت لحم واعتقل بتاريخ 21/10/1984.
21-                    محمد مصباح خليل عاشور من القدس واعتقل بتاريخ 18/2/1986.
22-                    عمر عيسى رجب مسعود من قطاع غزة واعتقل بتاريخ 18/5/1993.
23-                    خالد داود أحمد الأزرق من بيت لحم واعتقل بتاريخ 12/2/1991.
24-                    عثمان عبد الله محمود بني حسن من جنين واعتقل بتاريخ 27/7/1985.
25-                    أسرار مصطفى كليب سمرين من رام الله-البيرة واعتقل بتاريخ 4/8/1992.
26-                    موسى عزت موسى قرعان من رام الله-البيرة واعتقل بتاريخ 5/8/1992.
ويذكر أن الأسرى المذكورين أعلاه محكومون بالسجن 99 سنة، باستثناء ثلاثة، هم: موسى قرعان ومحكوم بالسجن 28 عاما، ومحمد مصباح خليل عاشور محكوم بالسجن 32 عاما، وناجح محمد بدوي مقبل محكوم بالسجن 38 عاما.

Advertisements

شعار “رابعة” على العلم الأردني يفجر الغضب والجدل!!

كرمالكم الإخبارية

أثار وضع جماعة الإخوان المسلمين لشعار رابعة العدوية على العلم الأردني، في مهرجان لها لنصرة الأقصى، جدلاً واسعاً في الأوساط الإعلامية الأردنية، التي هاجمت هذا العمل، فيما سارع الإخوان لنفيه. وفي التفاصيل أقامت جماعة الإخوان المسلمين حفلاً لنصرة الأقصى، لاقى بعد انتشار صورة للعلم الأردني في المهرجان يتوسطه شعار رابعة العدوية، انتقاداً من قبل وسائل إعلام محلية، فبثت صحيفة الدستور اليومية خبراً مفاده “إنه رغم الاستعدادات منذ فترة طويلة والتحشيد غير المسبوق الذي قامت به جماعة الإخوان المسلمين لإقامة مهرجان خطابي نصرة للمسجد الأقصى، إلا أن عدد الحضور والمشاركين في المهرجان كان ضعيفا بشكل لافت، وذلك بعد أن حولت قيادات الجماعة مضمون المهرجان الخطابي من نصرة للأقصى إلى نصرة لجماعة الإخوان المسلمين في مصر”. وبعد انتشار صورة العلم الأردني علت موجات استنكار صحفية اعتبرت ذلك اساءة للعلم الأردني وتشويهاً لرمزيته، فرأى مصطفى الريالات الكاتب والمحلل السياسي أن قيام الإخوان بوضع شعارة رابعة على العلم يعد تطاولاً وتشويها لعلم الدولة ورمزيتها وهو فعل شائن وفاحش، فيما اعتبر الكاتب فيصل ملكاوي أن قيادات الجماعة قدمت في مهرجانها موضوع رابعة العدوية على قضية العرب والمسلمين الأولى القضية الفلسطينية والقدس ومقدساتها وخصوصا المسجد الأقصى المبارك حتى أن القلة التي حضرت المهرجان سارعت بالمغادرة مستنكرة ما جرى على أنه حالة من أسوأ انواع التضليل والمتاجرة بالشعار لمجرد الإستعراض والظهور في المشهد مجدداً دون جدوى. بدورها سارعت جماعة الإخوان المسلمين إلى نفي الخبر، مستهجنة في بيان رسمي لها ما وصفتها الأخبار الملفقة وادعاء إضافة شارة رابعة وسط العلم في مهرجان صرخة الأقصى، معتبرة هذا التلفيق بالمزاودة على وطنية الجماعة. وقالت الجماعة في تصريحها الذي صدر تحت عنوان “كذبة الإساءة للعلم الأردني” إن ما جاء في هذا الخبر هو محض افتراء كاذب يأتي في سياق حملة رسمية لتشويه صورة الحركة الإسلامية والمزاودة عليها بوطنية منقوصة لا سيما بعد الإستجابة الكبيرة من جموع الشعب الأردني التي شاركت في المهرجان، مضيفة أن العلم الأردني كان مرفوعاً في أعلى منصة في المهرجان وفي مواقع متعددة وثّقتها الصور المنشورة في العديد من الوسائل الإعلامية. وأكدت أن إشارة رابعة العدوية أصبحت رمزاً للحرية والعدالة والثورية الشعبية ضد الظلم والاستبداد والدكتاتورية في كل أنحاء العالم وليست رجساً تدنس به الرايات والأعلام كما يروج كتّاب التدخل السريع من خلال الكذب والافتراء المفضوح، مضيفة: نأمل من الصحف التي تبث هذه الافتراءات وكتّابها والجهات التي توجهها أن يتكلموا عن تدنيس العلم الصهيوني للأراضي الأردنية في ظل مخططات تهويد القدس وهدم المسجد الأقصى المبارك ومحاولة تصفية القضية الفلسطينية وتهجير شعبها المجاهد كما هو حال مخطط برامر في ظل صمت رسمي مشين تجاه قضية الأمة المركزية ومقدساتها الشريفة التي تستصرخ ضمائرنا صباح مساء.

 

الملكة رانيا : الكشرة الأردنية تخفي ورائها شعب عظيم ومنفتح على العالم ( فيديو – تحديث مستمر )

-10-27 22:20
الملكة رانيا : الكشرة الأردنية تخفي ورائها شعب عظيم ومنفتح على العالم ( فيديو - تحديث مستمر )

الملكة رانيا العبد الله

المدينة نيوز – خاص – رصد – أكدت الملكة رانيا العبد الله ان الكشرة الأردنية التي يشتهر بها الشعب الأردني تخفي وراءها شعب كريم ومضياف ومنفتح على العالم .

وأضافت الملكة خلال مقابلة مع قناة العربية ان الأردن دائما ما كان منفتحا على العالم ، وبالرغم من مساحته الجغرافية الصغيرة الا ان عطاءه كبير جدا .

قالت جلالة الملكة رانيا العبدالله إن اهتمام العالم بالأردن نابع من اهتمامه بالعالم، مشيرة إلى أن الأردنيين يحبون التفاعل مع من حولهم، وأننا نحن بحاجة للتفاؤل والاعتدال ، مشيرة الى أن للأردن صفات الصديق الذي يمكن الاعتماد عليه.

وتحدثت جلالة الملكة عن الأوضاع التي تمر بها في المنطقة، مشيرة إلى أن السياسية ليست مجالها واختصاصها، ولكن قالت إن “حالة الاستقطاب في وضعنا الحالي لن يفيد أحدا”.

وأشارت جلالتها إلى أن التصدي للمؤامرات “يكون عن طريق تحصين الجبهة الداخلية وتطبيق القانون بالتساوي وأن يتمتع الجميع بالحقوق والواجبات نفسها وعدم الالتفاف للهويات الفرعية”.

وطالبت جلالتها الوقوف إلى جانب مصر التي قالت إنها أرهقت خلال الأعوام الثلاثة الماضية، متمنية أن تستعيد رونقها وألقها.

وقالت إنها متفائلة بقدرات العالم العربي الذي يحمل ثراء الماضي والتراث، بالإضافة إلى الموقع الجغرافي.

وأشارت إلى أننا في الأردن نراهن على أمرين مهمين تعلمناهما من جلالة الملك الراحل الحسين بن طلال، وهما التفاؤل والاعتدال.

شاهدوا القسم الأول من المقابلة :

الملكة رانيا في مقابلة حصرية مع فضائية العربية

 الملكة رانيا في مقابلة حصرية مع فضائية العربية
 

الاردن اليوم :- أجرت قناة العربية مقابلة خاصة مع جلالة الملكة رانيا العبدالله، تبث ضمن برنامج (بانوراما)، الذي تقدمه الاعلامية منتهى الرمحي.

وستعرض المقابلة ضمن حلقتين، تبث الأولى  الاحد في تمام الساعة السابعة بتوقيت غرينتش (العاشرة مساء بتوقيت الاردن)، فيما تعرض الحلقة الثانية يوم بعد غد الاثنين في التوقيت ذاته.

 وتتناول المقابلة عدداً من القضايا على الساحة العربية، منها رؤية جلالتها للتعليم في العالم العربي والاردن والحاجة الطارئة لإصلاحه، اضافة الى الربيع العربي والنموذج الاصلاحي الاردني، والبطالة بين الشباب العربي وتمكين المرأة، والصورة النمطية التي كرسها الاعلام الغربي عن الاسلام، فضلا عن حياة جلالتها العائلية.

جماعتهم تشهد زلزال الإنشطار ومشاورات لردعهم إخوان الأردن يشوّهون رمز الدولة بشعار (رابعة)

Falgrabea

نصر المجالي

أقدمت جماعة (الإخوان) المسلمين في الأردن خلال مهرجان لها على تشويه متعمد غير مسبوق للعلم الأردني، وهو رمز الدولة الأردنية، بإلصاق شعار (رابعة) عليه.

وسط موجة استنكار شعبية لفعلة الإخوان الذين تعودوا الإساءة خلال العامين الماضيين للدولة الأردنية والعمل على تشويه سمعتها وإسقاط هيبتها، تتحدث مصادر عن أن لقاءات قانونية وشعبية عقدت لبلورة تحرك وموقف قانوني إزاء تشويه جماعة الإخوان المسلمين للرمز الوطني.

وقالت مصادر أردنية إن اللقاءات خرجت بموقف موحد يفيد أن التشويه كان متعمدًا ومقصودًا من الإخوان لإعلاء مصالحهم وحساباتهم على كل ما هو وطني وأردني.

وعُلم أن جماعة الإخوان المسلمين التي ظلت تحشد أنصارها منذ أسقاط حكم الإخوان في مصر في مهرجانات شبه أسبوعية في تحدٍّ واضح للدولة الأردنية سارعت لاتخاذ عدة إجراءات عملية تستهدف ترطيب العلاقة مع الدولة لكي تكون مدخلاً مناسباً لبدء حوار معمق.

صراعات واستبعاد بني أرشيد

وحسب صحيفة (الرأي)، فإن من بين هذه الإجراءات وفقًا للمصادر استبعاد نائب المراقب العام زكي بني ارشيد عن الإدلاء بأية تصريحات تتعلق بالشأن السياسي وخاصة العلاقة مع الحكومة وتوحيد قيادة الدائرة السياسية في الجماعة مع قيادة اللجنة السياسية في حزب جبهة العمل الإسلامي تحت قيادة شخصية رفيعة ومعتدلة لتشكيل لجنة للحوار مع الحكومة.

وتتحدث مصادر أردنية عن صراعات محتدمة في صفوف الإخوان بين تياري الصقور والحمائم خصوصًا عقب الإعلان عن مبادرة (زمزم)، وما رافق ذلك من اتهامات متبادلة بين قادة الجماعة وقادة المبادرة.

وقالت مصادر إخوانية إن احد العناوين البارزة للمعركة بين التيارين ستكون انتخابات حزب جبهة العمل الإسلامي خلال الأشهر المقبلة، حيث يقوم تيار “الصقور” بالحشد لهذه المعركة من خلال ضم عناصر من القواعد الى عضوية الحزب لترجيح كفتهم في الانتخابات والسيطرة على مقاليد الحزب في ظل المخاوف التي تنتابهم بأن الأخير سيكون هو الواجهة الوحيدة للإخوان في حال اتخذت قرارات إزاء الجماعة.

مهرجان الأقصى

يذكر أن جماعة الإخوان كانت نظمت يوم الجمعة الماضي في شمال العاصمة الأردنية مهرجاناً، “لنصرة المسجد الأقصى المبارك واعتراضاً على الانتهاكات المتكررة التي يرتكبها العدو الصهيوني بحقه”.

لكن تبين أن المهرجان حاد عن أهدافه، حيث تركزت كل كلمات المتحدثين على حشد التأييد لما يسمونه (شرعية مرسي) في حكم مصر ،وما رافق ذلك من هجوم علني على الزعماء العرب الذين سارعوا لتأييد التحولات التي أطاحت حكم الإخوان في مصر.

وفضلاً عن رفع أعلام حماس والمعارضة السورية وشعارات رابعة الإخوانية، فإن أحد المتحدثين هاجم الاتفاقية التي وقعت بين الجانبين الأردني والفلسطيني والتي جعلت بموجبها الوصاية والولاية على المسجد الاقصى والمقدسات الاسلامية في مدينة القدس للهاشميين والأردن.

وتساءل أنيس الخصاونة عن “قيمة الوصاية والولاية على المسجد الاقصى بل وحتى قيمة الاتفاقية برمتها اذ لم يستطع الاردن حماية الاقصى من الانتهاكات وحتى قبل أن يجف حبر الاتفاقية عن ورقها”.

كلمة همام سعيد

ومن جهته، هاجم مراقب عام الإخوان همام سعيد القادة العرب والسلطة الوطنية الفلسطينية قائلاً: “في ظل جيوشكم ضاعت القدس وضاعت فلسطين ، وحقق اليهود احلامهم ، فما هي حجتكم اذا قام اليهود في زمان حكمكم بهدم المسجد الأقصى واقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه؟” متسائلاً: “ماذا ستقولون لشعوبكم عندما تأتيكم محكمة الشعوب التي ستحاسبكم على تقصيركم في هذا الارث الانساني الاسلامي الحضاري الذي فرطتم به”.

وأضاف سعيد: “إن هذا زمن الشعوب وزمن الاصلاحات وزمن حجارة السجيل ورابعة العدوية ، وهو الزمن الذي ستنطلق به الانتفاضة الفلسطينية الثالثة حتى تحرر الأقصى من رجس اليهود”. متحدث آخر هو فارس الفايز هاجم النظام الأردني وقال بأنه لا يعول شيئاً على النظام الأردني، “حيث أنه قد جعل الشعب يستكين، وجعل الجيش بلا مكانة”.

كتّاب يتصدون للإخوان

وإلى ذلك، قالت مصادر كانت متواجدة في مهرجان الإخوان إن الجماعة حشدت أنصارها للحضور من مختلف مناطق العاصمة ومدن المملكة عبر حافلات نقل، وأنها دفعت لكل مشارك في المهرجان، الذي طغى عليه الحضور النسائي، مبلغ عشرين ديناراً أردنياً.

وتصدى كتّاب أردنيون خلال اليومين الماضيين في مقالات لهم لمهاجمة موقف الإخوان الذي تعمد تشويه العلم الأردني، وقال الكاتب خالد فخيذه في صحيفة (الرأي) إن استفزازات الاخوان في هذه الفعالية لم تقف عند تخوين من هم ضد ما يسمونه الشرعية في مصر ورقم اربعة، فقد جرى تطاول وتشويه للعلم الاردني الذي رصدته عدسات الزملاء المصورين يرفرف، وقد الصق عليه احدهم شعار رابعة العدوية.

وأضاف: وقد يتساءل البعض ما الضير في ذلك؟. سنقول إن هذا التطاول اذا لم يتم الوقوف عليه، فليس غريبًا أن نرى في فعالية أخرى صورة مرسي أو همام سعيد أو زكي بني ارشيد ملصقة عليه. وسؤالي لماذا لم يرفع انصار رقم اربعة هذا الشعار على راية الاخوان المسلمين الذين يعشقون ميدان رابعة؟

وختم الكاتب: ان ما جرى اساءة مقصودة للعلم الاردني، والهدف الاساءة الى هذه القدسية تمامًا مثلما حاول متشددو الجماعة الاساءة الى رموز الدولة في اوقات سابقة بقصد المساس بهيبة الدولة

«قيادة الإخوان» تحصد الفشل مجدداً

Falgrabea

 
 
صورة

 
 

  

كتب : فيصل ملكاوي  – لم يشكل الفشل الكبير الذي مني به مهرجان جماعة الاخوان في منطقة طبربور امس مفاجاة للراي العام الاردني ولا القوى السياسية المختلفة بل كان متوقعا بكل الاحوال لان الاجندة الاخوانية انكشفت تماما وانهارت روافعها وسقطت شعاراتها امام الشعوب في الاردن وفي مختلف انحاء الوطن العربي.
الصدمة كانت للمراقب العام لجماعة الاخوان المسلمين همام سعيد واتباعه من القيادات التي الحقت اكبر الاذى في تاريخ جماعة الاخوان في الاردن اذ ان المراقب العام والاتباع وهم قلة وفي حالة انحسار شديد لا زالوا يعيشون في حالة انكار بان مشروع التنظيم الدولي واذرعه الذي بدا مع بداية الربيع العربي انهار تماما حتى ان رعاته الخارجيين اداروا ظهرهم له تماما كما انهم لم يعودوا يعولون على قيادات التنظيم وافرعه حتى «كادوات « يمكن استخدامها في أي اجندة او برنامج .
جماعة الاخوان في الاردن لا تاخذ أية عبرة من كل هذه الحقائق ولا تحاول اجراء أي وقفة مراجعة بعد تكرار حصاد الفشل حتى في مسيراتها ومهرجاناتها بل تصر على التحدث بذات الخطاب المأزوم وخلط الاوراق والدخول في ازمة تلو اخرى مرة داخلية وثانية مع الراي العام وثالثة مع القوى السياسية المختلفة وكل هذه الفئات التي تشكل قوى المجتمع الساحقة سئمت الاخوان واجندتهم وشعاراتهم الزائفة والبعيدة عن الواقع كل البعد.
مرة ثانية قدمت قيادات الجماعة في مهرجانها امس موضوع رابعة العدوية على قضية العرب والمسلمين الاولى القضية الفلسطينية والقدس ومقدساتها وخصوصا المسجد الاقصى المبارك حتى ان القلة التي حضرت المهرجان سارعت بالمغادرة مستنكرة ما جرى على انه حالة من اسوأ انواع التضليل والمتاجرة بالشعار لمجرد الاستعراض والظهور في المشهد مجددا دون جدوى.
لم يتوقع أي مراقب او عربي ومسلم ان تمارس قيادة جماعة الاخوان المسلمين كل هذا الزيف والتضليل المكشوف بان تدعو لمهرجان لنصرة القدس ومقدساتها وخصوصا المسجد الاقصى المبارك واذا به مهرجان لنصرة رابعة العدوية وجماعة الاخوان في مصر التي اقترفت كافة انواع الفشل قبل ان تقترف كافة انواع الاجرام بحق مصر وشعبها ومؤسساتها
 لكن من الواضح ان كل هذا التضليل بات مستقرا في ذهنية ووعي المواطن ومختلف شرائح المجتمع فكان الاستنكاف الكامل والفشل الكبير « لمهرجان قيادات الجماعة « لانه بالكاد حضر المهرجان تلك القيادات والاتباع المجلوبين تحت تهديد محاكم المراقب العام التنظيمية وماله السياسي وفي المقابل موجة الرسائل الواضحة من الكثير من قيادات وقواعد الجماعة الرافضة «للمجموعة» التي تسيطر على مقاليدها واوصلتها الى هذا المستوى من الازمة والفشل اللامحدودين.
بات الراي العام الاردني بكافة شرائحة وقواه يدرك تماما حجم الافلاس الذي وصلت اليه « قيادة الجماعة « كما يدرك اكثر من ذلك سوداوية الاجندة التي لا تتزال تتمسك بها رغم انهيارها في كل مكان، اذ لن تجدي المحاولات البائسة التي تعتمد التضليل المكشوف من جلب الانصار والمؤيدين، وهي القضية التي خسرتها الجماعة منذ تاسيسها في احضان الاستعمار الاجنبي وقت كان ذات الاستعمار يعلق اعواد المشانق للعرب واحرارهم في معارك نيل استقلالهم.

الدستور ومزاج صاحب القرار وأبناء الأردنيات – شفاء عبندة

كفل الدستور الاردني منذ قيام المملكة الاردنية جملة من الثوابت والقواعد العامة والتى تعتبر أنها مسلمات, لا أختلاف فيها لأنها نابعة من صميم قناعاتنا, والتى تحقق التوازن والتكافل للشعب الأردني, ولكن لابد أن يكون هناك من يغيب أجزاء من الدستور ويجعل منها حبراً على الورق.

 وتعتبر المادة 6 من الدستور من المواد التى تغيب إلى حدا ما, والتى تنص على أن الأردنيين أمام القانون سواء, لا تميز بينهم في الحقوق والواجبات وإن أختلفوا في العرق أو اللغة أوالدين. وبذلك تعتبر هذه المادة من المواد التى تساوي بين الأردنيين في الحقوق والواجبات, كما أن هذه المادة تقدم   القانون على أي اعتبار أخر, أي أن القانون هو الأصل والمرجعية  في تحديد قواعد التعامل داخل المجتمع الاردني. حيث أن الدستور هو القانون الأساسي الذي لا يجوز مخالفته ويعتبر الأقوى, ولا تنقضه القوانين العادية او المراسيم الحكومية.

 فلماذا يغيب صاحب القرار حق المرأة الاردنية المتزوجة من مواطن عربي أن تعطي أبنائها جنسيتها, لماذا يفرض عليها أن تدفع الضرائب ويحرمها من حقها, لماذا يحتم عليها ان تكون مواطنة صالحة ولا يحتم على وطنها أن يكون باراً بأبنته ويحتضن ابنائها, لماذا يحق للرجل أن يتزوج من خارج الوطن وإن اختلفت عنه بالجنسية والدين واللغه والعادات والتقاليد وتصبح زوجته مواطنة تمتلك حقوق وليس عليها واجبات, ويعاقب المرأة إن تزوجت من يختلف عنها في جزئية سخيفة وهي الجنسية, لماذا ندعي القومية ونلصق صفة القومية بينا إن كنا نفرض عقوبة قاسية غير عادلة على مواطنات أردنيات بتهمت الزواج من مواطن عربي .

ولو تحدثنا من ناحية القانون الدولي الخاص لوجدنا أن مسألة التجنيس من المواضيع التي بحثها وفصلها, حيث يفرق ما بين الجنسية الأصلية والجنسية المكتسبة, حيث تمنح الاولى بمجرد الولادة و تقوم على علاقة الدم,  كأن يولد طفل لأبوين يحمل كلاهما او احدهما جنسية الدولة, وتكون الجنسية المكتسبة قائمة على اساس علاقة حقيقية  بين الدولة والفرد الاجنبي, كالإقامة لفترة طويلة على اراضي الدولة وبدون انقطاع, او الارتباط بزاوج من مواطنيها بغض النظر عن كونه رجل او امرأة, اضافة لاعتبارات اخرى, كمسألة لم الشمل والتي تعتبر من القضايا الانسانية, ولو نظرنا الى  جميع حالات أبناء الاردنيات لوجدنا أنهم من الذين يستوفون جميع الشروط, والاهم من هذا أنهم تنطبق عليهم شروط منح الجنسية الاصليه وهي بالدم.

ولو بحثنا في حجة صاحب القرار نجد أنها أسباب غير مقنعه ولكنه يجد بها ذريعة ليتنصل من تطبيق الدستور. فمن يقول أن منح أبناء الأردنيات الجنسية هو لعب بالهوية الأردنية وإخلال في التوازن الديموغرافي وإخلال بالامن القومي والوطني, هؤلاء من تدعي أنهم خطر على الأردن وأمنه وهويته هم أبناء مواطنات أردنيات, عاشوا وتربوا على قيمنا وعاداتنا على حب الوطن ومعظمهم من حملة الشهادات ومن المتميزين, في الدول المتقدمة يتم استقدام المتميزين ونحن نسنتبعد أبنائنا المتميزين مع العلم ان بينهم من يتميز ويعاني.

ولا تدعي أنك لا تعادي حقوق النساء الأردنيات ولكنك تقدم المصلحة الوطنية على مصلحتهن. فهذه ما هي إلا ذريعة لا اساس لها لأن حقوق المواطن تتفق مع المصلحة الوطنية بل وتنبع منها. ومن يدعي أنه يطبق أحكام الدين وأن الابناء يتبعون جنسية والدهم هي ايضاً حجة واهية لأن الجنسية تختلف عن النسب. والجنسية لا أساس لها في الدين. ومن يصرخ بأعلى صوته ويدعي أنه يريد الحفاظ على الهوية الفلسطينية وقضيتها, أعتقد أن هناك حل لهذه المشكلة, وإعطاء الحقوق لأصحابها لا يؤثر على قضيه كبيرة كالقضية الفلسطينة, ويمكن إستثتاء أبناء الأردنيات المتزوجات من فلسطنين, ويأخذون حقوق مدنية لتسهل عليهم مصاعب الحياة ويحافظون على هويتهم هذا اذا اخذنا بعين الاعتبار انه يريد الحفاظ على الهوية الفلسطينية. ومع العلم أن الفلسطيني متمسك بهويته ولا يتنازل عنها, وهم ليسوا الفئة الغالبه في هذه المعضلة.

أن التنصل من اعطاء الأردنيات حق تجنيس أبنائهم هي جريمة واستلاب لحق شرعه الدستور, لقد آن الأوان أن تحل هذه المعضلة وتنصف المرأة الاردنية المتزوجة من غير أردني  على اعتبار أنها مواطنة مارست حقها في اختيار شريك حياتها كما يفعل الرجل تماماً.

مفاجآت جلالة الملك اليوم : الثلاثاء الأسود للحكومة

 

وحيد الطوالبة – ما يزيد عن مائة من الشخصيات الاردنية فقدت اعصابها خلال الايام القليلة الماضية سواء رئيس الديوان وكبار موظفيه او اعضاء مجلس الاعيان او رئيس الحكومة والوزراء .. وفقدان الاعصاب ناتج عن الغموض والتكتم الشديد الذي يبدية الملك تجاه التغييرات المرتقبة في ثلاثة اركان للدولة : الحكومة – الاعيان – الديوان الملكي .

اليوم لن تغادر مئات الشخصيات بيوتها انتظارا لهاتف … واليوم الثلاثاء هو اليوم الاسود بعد ان شوهد عشرات الاعيان بالامس يجمعون اوراقهم الخاصة بمكاتبهم بمجلس الاعيان ويحملونها في سياراتهم الخاصة .. فلا احد منهم متأكد من العودة للاعيان .

الملك شديد التكتم وهذه اول مرة لا تتسرب بها تشكيلة الاعيان ولا احد يعلم ان كان لحكومة النسور من عمر متبقي ام ان ارادة ملكية ستقصف عمرها خلال الساعات القادمة .. وبالذات لان معلومات حصلت عليها فرسان التغيير تؤكد ان النسور بعد عودته من الحج طلب لقاءا مع جلالة الملك لكنه لم يحصل لغاية الان ؟؟ وان حصل واقيلت الحكومة وعاد الحاج عبدالله النسور ” 78 ” سنة الى منزله او الاعيان فلا احد ايضا يمكنه ان يدرك ما يفكر به الملك من بديل للنسور .

آخر التكهنات تقول : ان دولة طاهر المصري سيشكل حكومة جديدة خلفا لحكومة النسور وان دولة عبد الرؤوف الروابدة سيخلف المصري برئاسة مجلس الاعيان وان دولة فيصل الفايز سيخلف دولة فايز الطراونة في رئاسة الديوان الملكي .

طاهر المصري عاد من لندن بعد ان وصلها لآيام لعلاج احدى عينيه ويبدو انه مطمئن لبقائه في موقعه او موقع آخر .. اما فيصل الفايز فقد سافر ثاني ايام العيد وسيعود مساء 26 الجاري وهذه العودة تم توقيتها مع احداث التغييرات المتوقعة .

الروابدة ابلغ فايز الطراونة انه لا يرغب بالبقاء بالاعيان كعضوا وقال له : ” شيلوا اسمي من القائمة ” وطاهر المصري مقبول من كل الشرائح الاردنية وبمختلف منابتها واصولها وفيصل الفايز الاقرب للملك وللشارع من اي رئيس ديوان ملكي سابق تم تعيينه .

واضح جدا ان جلالة الملك هذه المرة يريد ترتيب البيت الداخلي بحكمته ومعرفته شخصيا ولم يعد ممكنا ان تتدخل عدة جهات لتخرج التغييرات خالية الدسم وغير منسجمة وبالتالي لا بد من الوصول الى حالة انسجام تام بين مؤسسة الديوان والحكومة ومجلس الامة بشقيه وفي حال تم تعيين الروابدة لرئاسة الاعيان فيعني حكما ان الدغمي سيعود لرئاسة البرلمان .

ننتظر اليوم وكلنا تشوق لما سيحدث

الوقائع

 

d8a7d984d8b1d8a7d98a-d8a8d8b1d8b3-941

“واللا”: إسرائيل تطلب من مصر تخفيف الضغط عن حماس

تل ابيب: قالت مصادر إسرائيلية إن المسؤولين الإسرائيليين طلبوا من نظرائهم المصريين تخفيف القبضة العسكرية على قطاع غزة، وعدم فرض مزيد من الإجراءات التي من شأنها التضييق على حركة حماس في القطاع، خشية أن يؤدي ذلك إلى اضطرابات على الحدود مع إسرائيل، قد تنفجر إلى جولة جديدة من العنف والمواجهة.

وتخشى إسرائيل من أن تلجأ حماس إلى تصدير أزمتها في القطاع إلى موجة حرب جديدة، سواء في غزة أو الضفة الغربية.

وفي الأسابيع القليلة الماضية، نادت حماس بانتفاضة جديدة في الضفة الغربية، من دون أن تحاول زج القطاع في أتون مواجهة جديدة، غير أن التضييق أكثر عليها قد يقودها إلى تغيير الاستراتيجية.

وقالت مصادر لموقع «واللا» الإسرائيلي، إن «العمليات المكثفة للجيش المصري على حدود غزة وهدم الأنفاق تثير من جديد احتمال أن تسعى حماس إلى مواجهة عسكرية، وإحداث تصعيد كبير، للضغط على مصر من أجل فتح معبر رفح». وبحسب الموقع فإن الإسرائيليين منتبهون إلى هذا السيناريو، وطلبوا من مصر في الأسابيع الأخيرة تخفيف الحصار.

وأكدت مصادر فلسطينية مطلعة في قطاع غزة، أن بعض الأنفاق عادت أخيرا للعمل بعد توقف طويل، منذ أحداث عزل الرئيس المصري محمد مرسي.

وقال سكان من قطاع غزة لـ«الشرق الأوسط» السعودية، إن كميات قليلة من الوقود المصري بدأت تظهر مجددا في أسواق القطاع بعد أزمة كبيرة وخانقة.

وتصطف يوميا طوابير من الناس والسيارات لشراء الوقود المصري رخيص الثمن مقارنة بالوقود الإسرائيلي.

ويصل سعر لتر الوقود المصري في غزة إلى نحو دولار بينما يصل الإسرائيلي إلى دولارين.

ويوجد بين قطاع غزة ومصر مئات الأنفاق التي يصفها الإعلام الإسرائيلي بـ«البقرة الحلوب» لحماس، وتستخدم لتهريب الوقود ومواد أخرى كثيرة من بينها كذلك الأسلحة.

وأدى إغلاق الأنفاق بشكل كامل في الشهرين الماضيين إلى أزمة مالية كبيرة لدى حماس التي كانت تشرف وتنظم عملها وتفرض ضرائب على كل أنواع البضائع المهربة التي تدخل إلى القطاع عبر هذه الأنفاق.

وهذا الشهر دفعت حماس مبلغا لا يتجاوز 250 دولارا لكل موظف عن رواتب الشهر الماضي. وتتهم السلطة وإسرائيل ومصر حماس باستغلال الأنفاق لجني ملايين كثيرة.

ويبدو أن مصر عادت وسمحت لبعض الأنفاق بالعمل، من أجل تخفيف الأزمة داخل غزة. وأكدت المصادر أن مئات آلاف اللترات من الوقود المصري دخلت إلى غزة خلال الأسبوع الماضي وزادت في اليومين الماضيين.

وحتى الآن لا يوجد بوادر لتصدير حماس أزمتها نحو إسرائيل انطلاقا من غزة.

وقالت مصادر إسرائيلية إن حماس معنية بالحفاظ على الهدوء النسبي في قطاع غزة، وهو أمر تشاركها فيه إسرائيل التي تمتنع كذلك عن التصعيد على جبهة القطاع.

وتلتزم حماس وإسرائيل بهدنة موقعة كان أشرف عليها الرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

البحرية الليبية تتسبب في اغراق 300 فلسطيني وسوري بعد اطلاق النار على سفينتهم في المتوسط

 وكالات : قالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا مساء الأحد إن سفينة تقل مئات اللاجئين الفلسطينيين  والسوريين غرقت في عرض البحر الأبيض المتوسط بعد أن أطلق خفر السواحل الليبي النار عليها ما أدى لتعطل محركاتها.

وقال ناجون من حادث انقلاب قارب في مياه البحر المتوسط بين مالطا وجزيرة لامبيدوزا الإيطالية إن السلطات الليبية أطلقت النار على قاربهم المليء بالمهاجرين في الوقت الذي غادروا فيه ساحل شمال إفريقيا.

وبحسب شهادة أوردتها صحيفة “مالطا توداي”، قتل راكبان بينما كانت سفينة عسكرية ليبية تلاحق المهاجرين بعدما انطلقوا من مدينة زوارة الساحلية. ولم يرد تأكيد رسمي للحادث.

وقال أحد الناجين: “لقد تبعت (السفينة) قاربنا لمدة ست ساعات، وأصر الضباط الذين كانوا على متنها على أن نعود، وعندما رفض ربان القارب بدأوا في إطلاق النار على جزء في القارب اعتقدوا أنه توجد به المحركات”، وأضاف: “عندما لم يفلح ذلك ، أخذوا في إطلاق النار علينا”.

وانطلقت السفينة من ليبيا من شواطئ طرابلس الليبية يوم الجمعة الماضي 11 أكتوبر.

وذكر أنه تم إنقاذ حوالي 70 فلسطينياً موجودين الآن بمالطا ويوجد عدد من المفقودين، فيما كانت السفينة تقل 375 مهاجرًا.