صحيفة أمريكية: قلة الخبرة والأخطاء الاستراتيجية وراء سقوط حكم الإسلاميين فى مصر وتونس

واشنطن – أ ش أ: لفتت صحيفة “كريستيان ساينس مونيتور” الأمريكية اليوم الجمعة إلى أن الإسلاميين، الذين تولوا الحكم في تونس ومصر في أعقاب ثورات الربيع العربي عام 2011، يرددون أن التحديات التي كانت تواجههم كبيرة جدا على أن تحل في وقت قصير، بينما يرى المنتقدون أن الأخطاء التي ارتكبوها هي السبب في سقوطهم.
وأوضحت الصحيفة -في مقال افتتاحي على موقعها الإلكتروني أن الموت السياسي لجماعة “الإخوان المسلمين” في مصر المشكلات المتزايدة التي يواجهها حكم الإسلاميين في تونس، بعد الفوز التاريخي الذي حققوه في الانتخابات منذ أقل من عامين، يطرح تساؤلا بشأن ما إذا كانت المحاولة الأولى للإسلاميين في الحكم مقدر لها الفشل بسبب التحديات الهائلة وانتقام المعارضة، أم هل ساهمت الأخطاء التي ارتكبوها بأنفسهم في سقوطهم.
وأشارت الصحيفة إلى أن وصول الأحزاب الإسلامية للحكم جاء بعد انتفاضة سياسية واقتصادية واجتماعية كبيرة ،لكنهم لم يكونوا على قدر كاف من الخبرة فيما يتعلق بإدارة الدولة، خصوصا وسط هذه الحالة من الاضطراب، ورغم حصولهم على أصوات الناخبين إلا أنهم واجهوا معارضة سياسية كبيرة.
وذكرت الصحيفة نقلا عن هنري سميث، المحلل في شركة “كونترول ريسك” البريطانية لتقييم المخاطر، أن الإسلاميين واجهوا صعوبات في الحكم ولم يكن ذلك لأنهم إسلاميون، حيث أن أي حزب سياسي كان سيواجه نفس المشاكل المؤسسية والهيكلية.
وأوضحت الصحيفة أنه حتى مع الوضع في الاعتبار التحديات الكبيرة التي واجهتهم وقلة خبرتهم و المعارضة، إلا أن العديد من يقولون أن كلا من حزب الحرية والعدالة في مصر والنهضة في تونس قد ارتكبت أخطاء استراتيجية خطيرة، أدت إلى أضعاف حكمهم وكما هو الحال في مصر أدي الأمر إلى استبعادهم من السلطة.

 

وأضافت الصحيفة: أنه في محاولة الجماعة لإعادة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى الحكم بعد أن أطاح به الجيش في الثالث من يوليو بناء على رغبة الشارع المصري، فإن رد فعل مصر على ذلك لن يقتصر تأثيره على ديمقراطيتها الوليدة ولكنه سيمتد أيضا إلى خارج حدودها وخاصة في تونس حيث يواجه حزب النهضة اشتعال المعارضة ضده.

ونقلت الصحيفة عن خليل العناني، الباحث في الحركات الإسلامية في جامعة “دور هام”، قوله إن سقوط الإخوان هو نقطة تحول في مسار الإسلام السياسي بالمنطقة.. ولا يمكن التنبؤ بالمستقبل ولكن هذا يعتمد على شيء واحد فقط ألا وهو إرادة النظام الجديد في مصر في ضم هذا الفصيل وبناء ديمقراطية حقيقية، وإن لم يحدث هذا ستكون النتائج صعبة على مصر والمنطقة والعالم أجمع.
ونوهت الصحيفة إلى بعض من الظروف وقلة الخبرة التي مرت بها البلاد في عهد الجماعة سواء في مصر أو تونس حيث قال المحللون إن المظاهرات التي أطاحت بمبارك في مصر وزين العابدين في تونس قد أرهبت السياح وأوقفت حركة السياحة والاستثمار الأجنبي، وهما يمثلان مصدرين هامين لاقتصاد كلا البلدين.
وأكدت الصحيفة أنه على الرغم من التوحد الشعبي في الثورتين إلا أنه سرعان ما تم استقطاب الشعب إلى أطراف متعددة في مرحلة بناء ديمقراطية جديدة.
وفي هذا السياق نقلت الصحيفة عن المتحدث الرسمي باسم الجماعة جهاد الحداد تصريحاته بأن “لا يهم ما إذا كان الرئيس على قدر من الكفاءة أم لا، ولا يهم حتى رؤيته للدولة فمن الصعب التقدم للأمام ما لم تساند أجهزة الدولة هذه الرؤية، فإذا وضعت سائق سيارات سباق فورميلا وان في سيارة بلا محرك أو وقود أو عجلة قيادة فلن يستطيع القيادة مهما حدث”.
وأوضح المعارضون أن الجماعة قد ارتكبت أخطاء جسيمة، وهذا يرجع إلى قلة الخبرة، فنجد الرئيس التونسي الجديد قد فوت فرصة عمل إصلاحات اقتصادية كانت تونس في أمس الحاجة إليها.
وضربت الصحيفة المثل بأحد الأخطاء الفادحة التي ارتكبها الإخوان المسلمون سواء كان حزب النهضة بتونس أو حزب الحرية والعدالة في مصر وهو تعيين أشخاص من الجماعة يفتقرون إلي خبرة الإدارة، وقد يرجع هذا إلى أنهم قضوا سنوات طويلة في السجون حيث كانت الأنظمة السابقة ترى أنهم مصدر تهديد.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: